رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

سلطات الاحتلال الإسرائيلي توقف صحفيا أمريكيا تضامن مع الفلسطينيين

الإثنين 13/أغسطس/2018 - 10:03 م
سلطات الاحتلال الإسرائيلي
سلطات الاحتلال الإسرائيلي
محمود الشورى
طباعة

ذكرت وسائل إعلام مختلفة، اليوم الإثنين، أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشين بيت"، أوقف صحفيا أمريكيا، وإخضاعه للاستجواب، بعيد وصوله إلى مطار بن غوريون.

وبحسب وسائل الإعلام، أوضح الصحافي بيتر بينارت المعروف بدعواته لمقاطعة المنتجات التي مصدرها المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، أنه سئل خلال استجوابه عن أسماء المنظمات التي يتعامل معها.

وبحسب القناة العبرية العاشرة، فإن الصحفي الأمريكي وهو من أصول يهودية، أوقف في مطار بن غوريون من قبل محققي جهاز "الشين بيت" لعدة ساعات ثم أفرج عنه، بعد أن كان وصل مؤخرا إلى تل أبيب مع عائلته في زيارة عائلية.

وقال بينارت للقناة العبرية العاشرة، إنه تم توجيه أسئلة سياسية له عن ارتباطاته ونشاطاته ومشاركته في مسيرة بالخليل، مشيرا إلى أنه نفى بأنه يقوم بالتحريض ضد إسرائيل أو يدعم منظمات يسارية، معتبرا مشاركته في المسيرة بالخليل بأنها تندرج ضمن الدفاع عن الحقوق الأساسية للفلسطينيين ضد الحواجز والإغلاق المتواصل للطرق.

وبشأن اعتذار بنيامين نتنياهو حول ما تعرض له الصحفي الأمريكي وطلبه الحصول على إيضاحات من الأجهزة الأمنية حول ما جرى، قال بينارت بأنه لا حاجة للاعتذار، ولكن يتوجب على نتنياهو أن يغير سياسات حكومته التي تتسبب في اعتقال العديد من الأشخاص في مطار بن غوريون خاصةً من الفلسطينيين أو المتضامنين معهم.

وأضاف: "على نتنياهو أن يفهم أنه في الديمقراطية لا يتم تهديد الناس أو اعتقالهم بسبب آرائهم السياسية"وفق ما ذكر موقع "القدس".

وجاء في بيان أصدره مكتب نتنياهو: "علم رئيس الحكومة بأن بينارت قد تعرض للمساءلة في مطار بن غوريون، وقد تحادث على الفور مع المسؤولين عن قوات الأمن الإسرائيلية لمعرفة كيف يمكن أن يكون أمر من هذا النوع قد حدث، وجاءه الجواب أن السبب يعود لخطأ إداري".

وكتب بينارت تغريدة اعتبر فيها أن نتنياهو ببيانه إنما "قدم نصف اعتذار".

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟