رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

البابا تواضروس يلقي عظة الأربعاء من النمسا

الخميس 12/يوليه/2018 - 01:53 ص
البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني
مايكل عياد
طباعة
ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني العظة الأسبوعية من كنيسة القديسة مريم العذراء المنتصرة والملاك ميخائيل بالعاصمة النمساوية فيينا وكانت كالتالي:
+ في الأسابيع الماضية كان لنا سلسلة تأملات بعنوان "كنوز كنيستنا "أخدنا فيها خمس حلقات وهم:
1- الرسل أعمدة الكنيسة
2- الرهبنة جوهرة الكنيسة 
3- الكتاب المقدس فكر وعقل الكنيسة 
4- الصلاة قوة الكنيسة 
5- القداس حيوية الكنيسة 
والنهاردة معكم الحلقة رقم 6 مناسبة عيد الرسل ولأن شهر يوليو في قديسين كتير نحتفل بهم باستمرار فنجد في بداية الشهر عيد القديس موسى الأسود ثم القديس حنانيا الرسول والقديس يوحنا المعمدان والقديس كيرلس عمود الدين وعيد الرسل والقديس الأنبا شنودة رئيس المتوحدين وفى نص الشهر الأنبا بيشوي ثم الأنبا كاراس والقديسة أوفمية وفى نهاية الشهر نحتفل بالقديسة مارينا ويوم31 نحتفل بالطفل المشهور عندنا القديس أبانوب الشهر كله قديسين وبركات عظيمة.
والحلقة السادسة "القديسين شهود الكنيسة " يشهدون عبر تاريخ الكنيسة الطويل وفى سفر اشعياء آية أصحاح 43(12:10)
"10أَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَعَبْدِي الَّذِي اخْتَرْتُهُ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا بِي وَتَفْهَمُوا أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ.
11 أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ.
12 أَنَا أَخْبَرْتُ وَخَلَّصْتُ وَأَعْلَمْتُ وَلَيْسَ بَيْنَكُمْ غَرِيبٌ. وَأَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَنَا اللهُ."
يعنى كل قديس هو شاهد لله وتصور كدة التاريخ الكبير للكنيسة في 2000 سنة عندنا كثير من القديسين والشهود للإيمان وكل القديسين كأعمدة الإنارة في الشارع تنير الطريق، القديسين شهود للكنيسة عبر التاريخ علشان كدة فعلًا كنيستنا كنيسة قديسين وإحنا نحتفل بالقديسين بصورة مبهرة ونذكرهم في مجمع التسبحة كل يوم وفي تحليل الخدام عبيدك يارب والحل من أفواههم من خلال أسمائهم والكتاب الأشهر الذى يذكر القديسين كتاب السنكسار وهو أخبار القديسين وكمان في مجمع القداس بنذكر قديسين هذا عددهم وفى اللي هي الشفاعات بنذكر القديسين اللي في السماء وإحنا على الأرض وفي حاجه مشتركة بينا ولذلك بنقول سبحوا الرب في جميع قديسيه، وكل ده عايز يوجد لنا شهود للحياة المقدسة التي نعيشها بداخل الكنيسة وإحنا في الكنيسة مش متروكين بل محاطين بعناية القديسين وأمامنا شهود يتحدثون عن القداسة مهما إن كان سنك كبير صغير رجل أو طفل فأشكال القديسين كثيرة ونوعيات ونوعيات وأحب أذكر لكم قبل أن أدخل في الحديث عن القديس تيموثاوس وعروسته مورا... تيموثاوس شماس ومورا مراته متزوجون من ثلاثة أسابيع فقط والقصة دي حدثت في قنا جنوب مصر في القرن الرابع الميلادي كان زمان مفيش كتب للكنيسة كانت توجد مخطوطات وأتوا إليه أناس غير مؤمنين وقالوله بتشتغل ايه قالهم شماس وحارس لكتب الكنيسة ولما سألوه عن ديانته قالهم مسيحى طبعًا فقالوا له عايزين كتب الكنيسة دى فقال لهم في حد يسلم أولاده اللى هي الكتب المخطوطات فبدأوا يخوفوه ويهددوه لغاية ماجه واحد خبيث قال في أذن القائد تيموثاوس ده متجوز من ثلاثة أسابيع اضغطوا عليه بمراته وراحولها قالولها أنتى مرات الشماس حارس للكتب وردت نفس الرد ورفضت تسليم المخطوطات وكانت النتيجة أنهم تعرضوا لعذابات كثيرة واستشهدوا تيموثاوس ومورا زوجته وتصير سيرتهم في القرن الرابع الميلادى عايشة لغاية النهاردة. وهقول لكم إزاي القديسين شهود للكنيسة في اربع نقاط:
أولًا: شهادة الأيمان 
+ نقول شاهد وليس شهيد، شهود الإيمان كثيرين ولكن في الشهر ده البابا كيرلس الأول اللي هو رقم 24 في البطاركة في كنيستنا وهو الذى وضع لقب والدة الاله (ثيؤتوكوس ) وساعد في تأليف (ثيؤطوكيات ) تمدح أمنا العذراء مريم موزعة على أسبوع وصار هذا القديس مدافعًا عن الإيمان وصار شاهد من الشهود الأبطال في الإيمان.
وخط الايمان المستقيم مستمر وشهود الإيمان يزدادون علشان كده كنيستنا حية وشاهدة للإيمان وحضورهم في أي لقاء في العالم تشهد للإيمان المستقيم ومنذ سبعين سنة بدأ مجلس الكنائس العالمي للتقارب بين الكنائس و85 % منه كنائس بروتستانتية و15 % كنائس أرثوذكسية ولكن نحن نشارك بفاعلية ولنا صوت من أيام البابا يوساب ونحن نشترك في مثل هذه المجالس العالمية لأننا على الإيمان المستقيم ولأن المسيح أوصانا انا نكون ملح ونور للعالم والملح والنور لا يخبئان النور نضعه على المنارة والملح نضعه في وسط المجتمع علشان يؤثر.
ثانيًا: شهادة التوبة 
القديسين شهود الكنيسة شهود بالتوبة كيف عاشوا في التوبة كلكم تحبوا القديسة مريم المصرية اللي ارتبطت سيرتها بالقديس زوسيما القس ومريم المصرية في بداية حياتها سلكت سلوكًا خاطئًا وأرادت أن تنقل هذا السلوك الخاطئ إلى فلسطين وكانت لما تدخل الكنيسة إيد تمنعها وترجع ولكن القديس زوسيما ساعدها أن تتوب وتعرف خطيتها وتابت في براري الأردن وبتوبتها شهدت وصارت سيرتها عطرة بالكنيسة وفى هذا الشهر أيضًا فى أوله القديس موسى القوي وموسى القوي كان سلوكه بعيدا عن الله ويحكوا عن موسى أنه كان بياكل خروف كل يوم طيب واحد زي ده يعيش ناسك إزاي ؟ والقديس أيسيذورس علمه وأعطى له قانونا روحيا قاله تعالى نمشي بين الشجر واختار فرع شجرة نضع لك مثله أكل ويمشي يلاقيه فرع رفيع لغاية ما لقى فرع كبير والفرع مع الأيام ينشف ووزنه يقل ومع الوقت صار القديس موسى التائب يصوم يومين يومين وطبعًا الأكل في البرية كله نباتي بسيط ونذكر اسمه حتى اليوم ونسمي أولادنا على اسمه شهود للتوبة ونماذج كثيرة أمامنا كلنا ونفتكر للتوبة شهود ونيجي في آخر كل قداس بنقول اهدنا يارب إلى ملكوتك يعنى خلينا دائما شهود لك وللتوبة.
ثالثًا: شهود للفضيلة 
شهود للفضيلة والحياة وشهود الفضيلة هم الذين يطبقون الحياة المسيحية زي ما الأنجيل بيقول " آية (في 1: 27): فَقَطْ عِيشُوا كَمَا يَحِقُّ لإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ" وصايا الإنجيل هو الأسلوب الذى يجعل مني شاهد للفضيلة وليس معناه شخص كويس بل عنده صفات مسيحية أصيلة تصل إلى تطبيق الوصية أحبوا أعدائكم حبوا كل إنسان كل يوم نصلي صلاة باكر بنقول " أسألكم أنا الأسير في الرب أن تسلكوا كما يحق للدعوة التي دعيتم إليها، بكل تواضع القلب والوداعة وطول الأناة، محتملين بعضكم بعضا بالمحبة، مسرعين إلى حفظ وحدانية الروح برباط الصلح الكامل. كل يوم الكنيسة تحثنا على الحياة النقية ونكون شهود للفضيلة وده السبب فى عبارة (مار اسحق السرياني "شهية هى أخبار القديسين فى مسامع الودعاء، كالماء عندما تشربه الأغصان الجديدة ") إن كانت حياتك بها شوية كسل وشويه فتور أنصحك نصيحة حلوة تجيب السنكسار وتقرأ سير القديسين لأنهم نماذج للفضيلة وبنحتفل بالقديس الأنبا بيشوي بنحب اسمه وسيرته وحياته وإزاي غسل أقدام مخلصنا الصالح ونتذكر لما الآباء الرهبان تركوا على الجبل وأسرعوا لمقابلة رب المجد لما قالا له رايحين نقابل المسيح خليك ولما نرجع نحكي لك انت عجوز ومش قادر تمشي ولكن الأنبا بيشوي الراجل العجوز وهو رايح وراء الرهبان شاف راجل عجوز واخذه معه وفى الطريق لقى الراجل تعبان قال له ايه رأيك عندى فكره أشيلك وأساعدك ويكون هو المسيح ذاته ببركة لا نهائية الاحتمال أساس التواضع والبساطة ويأخذ وعد جسدك لا يري فساد فقط عيشوا كما يحق لإنجيل المسيح الإنجيل بالوصية يكون حاضر كلمة الله تزرع في قلبك الفضيلة وانت لما بيتك يكون في كلمة ربنا حاضرة وتستخدم كلامك وعبارات من الإنجيل وفكرك مشغول بالإنجيل أفكار خطية إزاى مخنا ينضف....كتابنا المقدس هو الوسيلة الفعالة لتنقية أفكارنا،الكلام الذى أكلمك به روح وحياة وعيشوا الإنجيل وأفهموا تصيروا شهود الفضيلة.
رابعًا: شهادة الدم 
الذين شهدوا بدمائهم بنسميهم شهداء وليس شهودا وشهادة الدم أعلى مستوى... التاريخ المسيحي مليء بشهداء بالدم وأعدادهم لا تحصر ومازال حتى يومنا هذا المسيحية تقدم شهداء وهذا هو قمة أنواع الشهادة هذ الإنسان الذى صار شهيدًا هو صار شاهدًا بدمائه بحياته والقديس موسى القوى والأمير تادرس والقديسة مارينا والقديس أبانوب... وأبانوب طفل ومارينا أميرة والأمير تادرس أمير وموسى القوى كان عبد وقد يظن الناس أن شهادة واحد زي أبانوب تنتهي سيرته أو تنتهى حياتها بل أبدًا لأنهم صاروا شهود للكنيسة بدمائهم صارت سيرتهم حاضرة بل في تاريخ المسيحية وكانوا يبنوا مقابر على قبور الشهداء " مقابر خدام المصلوب أروع من قصور الملوك " وكلنا بنروح مزارات الشهداء مثل مزار الشهيد مارمينا العجائبي والبابا كيرلس السادس مارمينا شهيد والبابا كيرلس السادس شاهد للفضيلة التي عاش بها مقابر خدام المصلوب أروع، ما أعظم بركات صلوات القديسين وان نتشفع بهم وان واحنا في الأرض لنا أصدقاء في السماء ولنا تاريخ حافل والأسماء التي نذكرها واللي عاشوا بالقداسة عارفينا وأعينهم علينا ويشجعونا وهم شهود في حياتنا اليومية صلوات القديسين لها بركة كبيرة في حياتنا وعندما نطلب صلواتهم تصير قوية جدًا وفى مرة رجل سرقت شقته وقعد يتشفع كثيرًا بكل القديسين وراح أديرة كثيرة جدًا وقابله أب راهب قال له مالك قال بيتى اتسرق فقاله اتشفع بقديس كان أصله حرامي وأتشفع بالقديس موسى القوي وفعلًا أيام والمسروقات كلها رجعت.
الخلاصة يا أولادي الأحباء القديسون هم شهود للكنيسة يا بختك لو كان لك عدد كبير من هؤلاء القديسين تعرف سيرهم وتعيش حياتهم وبتعيد أعيادهم وتزور مواضعهم وتتبارك برفاتهم.
بشكركم وكل سنة وأنتم طيبين بمناسبة عيد الرسل وتانى يوم عيد الرسل يوم الجمعة وتستأنفوا الفطار من يوم السبت كل سنة وأنتم طيبين.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟