رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

إسلام محارب يتحدث لـ"البوابة نيوز": سعيد بلقب أفضل بديل في الدوري.. "الجدية" سبب نجاح حسام البدري.. و"دوري الأبطال" سيعود للنادي.. المنتخب هدفي الفترة المقبلة.. وجونيور أجاي "مُذهل"

السبت 24/فبراير/2018 - 11:17 م
حوار : خالد علي
طباعة
صفته من اسمه، وروح ناديه بداخله لا تفارقه، دائما ما يصنع الفارق في وقت الصعوبات، ويلبي نداء الكيان، ليقبل في موعده المناسب، ويكون الفرس الذي يراهن عليه الجميع، وفي النهاية "الكل كسبان".
إسلام محارب لاعب الأهلي، ليس مجرد اسم في بطاقته، ولكنها صفة وعقيدة بداخلة اكتسبها من خلال تواجده لسنوات طويلة داخل النادي، فتحلى بصفات نجومه الكبار، وشرب من ماء الأهلي الذي يشبه ماء النيل، فإن شربت منه مرة، لا بد وأن تعود إليه، لعب محارب دور البطولة في جولات الحروب الأخيرة، مهما كانت صعوبة المناخ، فيلجأ إليه حسام البدري، ويرسم له خريطة الانتصار، فينفذها بحذافيرها، وينزل إلى أرض المعركة، فيقلب الطاولة على الجميع ويرجح كفة الأهلي، البديل الأفضل في الولاية الثالثة لحسام البدري، في حوار شيق مع "البوابة" يجيب عن كافة التساؤلات ويزيح الستار عن أسباب تفوقه كبديل.. 
• في البداية.. هل يغضبك أن تكون دائما "البديل" مع الأهلي؟ 
لا أغضب من ذلك نهائيا، قائمة الفريق بها 30 لاعبا، ومن المستحيل أن يشارك هذا العدد في مباراة واحدة، أركز في كل مباراة ألعب فيها، حتى إن شاركت لمدة خمس دقائق، فأسعى بكل قوة لإثبات ذاتي، وان أكون مؤثرا داخل المستطيل الأخضر، لقب أفضل بديل في الدوري المصري، أمر يسعدني كثيرا، فأنا تحت أمر الجهاز الفني في أي وقت، وأشارك معه في أي مركز وأي وقت.
• كيف تصنع الفارق وانت بديل ؟ 
أجلس على دكة البدلاء لا أفكر في أي شيء إلا التركيز في المباراة والمساحات التي يجب أن أتحرك فيها إن نزلت المستطيل الأخضر، أركز بشدة في كل مباراة، وهدفي دائما هو صناعة الفارق.
• كيف ترى فرصة الأهلي في دوري أبطال إفريقيا؟
مستعدون لتلك البطولة خير إعداد، وهدفنا عودتها للقلعة الحمراء، وكنا الأحق للفوز بها في الموسم الماضي، وسنعوضها الموسم الجاري، ونسعد جماهير النادي الأهلي.
• ألم تخش دكة الأهلي قبل العودة؟
قراري بالعودة كان سريعا، فلقد تعبت سنين طويلة من اجل العودة للأهلي، أديت صلاة الاستخارة ولم أفكر طويلا، وجودي في الأهلي بأي شكل وأي طريقة شرف ما بعده شرف، ولم أفكر في الدكة نهائيا.
• كيف تتعامل مع حسام البدري؟
البدري يمتاز بشخصية قوية، ومن أهم أسباب نجاحه هو العمل بكل جد، إنه أفضل مدير فني حاليا، بفضل شخصيته القوية، والتركيز الكامل، والعمل بجد واجتهاد، روحه مرحة، وهو يضحك ويداعبنا بشكل مستمر، ولكن وقت العمل لا بد يكون هناك صرامة.
• من الأقرب إليك في الأهلي؟ 
أيمن أشرف، هو أقرب اللاعبين إلى قلبي، لعبت معه موسمين في نادي سموحة، كما أنه كان يلعب معي في منتخب الشباب، وهو صديقي جدا، توقعت أن يجيد في مركز قلب الدفاع، فهو لعب بهذا المركز في وقت سابق في سموحة.
• من اللاعب الذي يعجبك في الأهلي؟ 
أجاي من اللاعبين الذين أذهلوني، فهو يفعل بعض الأمور غير الطبيعية وغير المتوقعة سواء في التدريبات أو المباريات الرسمية، مشاركته بشكل مستمر في التشكيل الأساسي طور من مستواه بشكل كبير، وسيزداد تألقا في الفترة المقبلة.
• وماذا عن وليد أزارو؟ 
كل لاعبي الفريق مقتنعون بإمكانات أزارو، والجهاز الفني واللاعبين تحدثوا معه عندما يعاني من الضغط بسبب إهدار بعض الفرص، وقولنا له لا يهمك إن اهدرت الفرص، وبدأ التحرر من كافة الضغوط وتألق بشدة في الفترة الأخيرة.
• كيف كانت مفاوضات الأهلي معك؟
بدأت المفاوضات عن طريق وكيل أعمالي، الذي تحدث مع فرج عامر، وبعدها حدثني عصام سراج مدير إدارة التعاقدات في الأهلي، ووقتها دخل الزمالك في مفاوضات معي، وحدثني مسئول التعاقدات في القلعة البيضاء، وكنت حذر في الحديث معه، ولكن كنت أتحدث بأريحية مع عصام سراج، لإن رغبتي الأولى كانت الأهلي، فكل عائلتي أهلاوية وأصدقائي كلهم يشجعون الأهلي، وبعد أن اتفقت على ارتداء القميص الأحمر جاءتني بعض العروض من السعودية وليبيا، ولكن عندما يطلب الأهلي لا تفكير في أي شيء آخر. 
• حدثنا عن بدايتك في مرحلة الناشئين مع الأهلي؟ 
كنت في ناشئين فريق كفر الشيخ، ثم شاهدني عدلي القيعي مدير إدارة التعاقدات بالنادي الأهلي واكتشفني، ثم أرسل الكابتن ناجي خليل ليشاهدني، وبعدها انتقلت إلى الأهلي، ولعبت في الناشئين 3 مواسم ونصف، وتم تصعيدي خلالهم فترة قصيرة مع البرتغالي مانويل جوزيه، ومن بعده حسام البدري في الولاية الأولى.
• كيف استقبلك نجوم الفريق الأول عن تصعيدك؟
اعتدنا في النادي أن يحتوي نجم الفريق أصغر لاعب، ويعمله كيف يكتسب شخصية الأهلي، وتعلمت من جيل أبو تريكة وبركات الكثير حتى عدت بشخصية النادي، وكم وددت أن ألعب بجوار أبو تريكة فهو مثلي الأعلى منذ الصغر، ولعب جواره مباريات ودية.
• كيف رحلت عن القلعة الحمراء؟ 
لو كان بيدي لاستكملت مسيرتي في الأهلي، ولكنه كان قرار محمد يوسف المدير الفني للفريق، وكان خارج عن إرادته، فقد كانت القائمة تحكم 25 لاعبا فقط، في ظل وجود نجوم كبار وبعد ذلك رحلت عن النادي متوجها إلى الجونة. 
• ماذا عن مشوارك في الجونة؟ 
ساعدني كثيرا راينر تسوبيل المدير الفني، ولعبت معه بشكل أساسي على مدار موسمين، وبعدها انتقلت إلى سموحة، وبالمناسبة أتوجه بالشكر إلى المهندس محمد فرج عامر رئيس النادي السكندري، الذي كان يريد ضمي منذ أن كنت في ناشئي الأهلي، ثم وافق على رحيلي إلى بيتي من جديد. 
• ما الفارق بين اللعب للأهلي والزمالك عن باقي الأندية" 
بعيدا عن الأهلي والزمالك، اللاعب يعمل بدون ضغوط، خاصة الجماهيرية، ولكن في الأهلي تعمل وأمام عينيك الملايين من الجمهور، ولا بد أن تدخل في "سيستم" الأندية الكبرى، وإن لم تفعل ذلك ستخرج من النادي بعد موسم واحد. 
• لماذا كنت تتألق أمام الأهلي والزمالك مع الجونة وسموحة؟ 
لقد تربيت في نادي كبير، لذلك شخصيتي قوية مثل النادي الأهلي، وعندما كنت أواجه القطبين لم تكن لدي أي خضة، وكنت أتألق أمامهما لأنني لعبت وتدربت مع نجوم كبار في القلعة الحمراء، مواجهة القطبين صعبة جدا، ولكن بالنسبة لناد كنادي لقاء الأهلي كان الأصعب لأنه يضغطنا بشكل كبير، وبالنسبة لي كإسلام محارب المباراتين سهلتين. 
• هل المنتخب في حساباتك؟ 
حلم الانضمام لمنتخب مصر لا يزال يراودني، من أهم اسباب انتقالي للأهلي هو ارتداء قميص المنتخب، لم أجد تلك الفرصة عندما كنت في الجونة أو سموحة، والأهلي كان خطوة مهمة، وكان المنتخب من أهم أهدافي في هذه المباراة، اللعب خارج الأهلي يقلل من فرص الانضمام للمنتخب. 
• الفارق بين المدير الفني المصري والأجنبي ؟
تعاملت مع كلاهما في مسيرتي، واستفدت من راينر تسوبيل المدير الفني للجونة، وقد طور من ادائي بشكل كبير، وكذلك المدرب المصري خاصة حسام البدري ومؤمن سليمان وحلمي طولان، ولكن أكثر ما استفدته من البدري في الأهلي، هو اللعب بإيجابية على المرمى بشكل مستمر.
• من خلال تعاملك معه.. لماذا حسام غالي عصبي ؟ 
عصيبة حسام غالي لا تظهر إلا داخل الملعب فقط، هو قائد كبير والمسئولية على عاتقه، ولكنه شخصية خارج الملعب ضحك وهزار، غالي محبوب بين كافة اللاعبين، وعصبيته لا تكون إلا من أجل الفريق.
• هل تتذكر أفضل هدف لك في مسيرتك ؟ 
أفضل هدف سجلته في مشواره الكروي كان في مرمى الأهلي، وكان عبارة عن مقصية في مرمى شريف إكرامي، وأفضل مباراة لعبتها كانت مع سموحة أمام ريكرياتيفو دو ليبولو الكونغولي في بطولة الكونفدرالية، في هذه المباراة أهدرت ركلة جزاء، ولكن عدت وسجلت هدفا جميلا في تلك المباراة، وأعتبرها الأفضل في مشواري.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟