رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"تشارنا مادونا".. عذراء بولندا السمراء وحاميتها

الخميس 15/فبراير/2018 - 08:26 م
البوابة نيوز
ميرا توفيق
طباعة


فى بولندا، توجد أيقونة «تشارنا مادونا» التى تظهر فيها العذراء ببشرة سوداء مع ندبتين، والتى يعتقد سكان هذا البلد بأنه يتمتع بقوى خاصة ويحمى البلاد فى أوقات الاجتياح والحرب. تقول الأسطورة، إن القديس لوقا الرسول رسم الأيقونة على طاولة من منزل العائلة المقدسة، وتظهر السجلات أنها وصلت إلى بولندا فى القرن الرابع عشر، وأنقذت الدير بأعجوبة من النهب على أيدى المجتاحين السويديين فى القرن السابع عشر، وفى سنة ١٦٥٦ توج الملك جون كازيمير فازا الثانى بالأيقونة ملكة بولندا وحاميتها. واكتسبت الأيقونة شهرة عالمية بفضل البابا الراحل يوحنا بولس الثانى البولندى الذى كان يبجل مريم العذراء وأيقونة «تشارنا مادونا». وقد جاء البابا إلى بولندا أكثر من مرة بعد تعيينه سنة ١٩٧٨ ليصلى فى مزار تشيستوكوفا حيث توجد الأيقونة. وتعرض الأيقونة التى يبلغ طولها ١٢٢ سنتيمترا وعرضها ٨٢ سنتيمترا فى كنيسة داخل دير ياسنا غجرا، حيث قد تطول فترة الانتظار لتصل إلى ساعة أو أكثر. فى السنوات العشرين الأخيرة، اعتاد الجنود البولنديون أيضا الذهاب إلى تشيستوكوفا سيرا على الأقدام، علما بأن الجيش كان ملحدًا فى زمن الشيوعية، ولكن مع سقوط النظام سنة ١٩٨٩، أصبح يشارك بانتظام فى الحج السنوي. ويعود هذا التقليد إلى عام ١٧١١ عندما فتك الطاعون بسكان وارسو، فمشت مجموعة من الفرسان من العاصمة إلى دير ياسنا جورا الواقع فى مدينة تشيستوكوفا الجنوبية بعدما اختفى الوباء فجأة، لتقديم الشكر إلى مريم العذراء.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟