رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"رمسة كريم".. سينما "إماراتية - مصرية" بنكهة كوميدية

الإثنين 20/نوفمبر/2017 - 06:39 م
الفنان هاني رمزي
الفنان هاني رمزي
محمد زكي
طباعة
انتهى المخرج والمنتج الإماراتي لؤي السعدي من اختيار فريق عمل الفيلم الإماراتي-المصري الجديد "رمسة كريم" الذي يضم مجموعة من أشهر النجوم المصريين والإماراتيين، والمتوقع انطلاق تصوير أحداثه مع بداية عام 2018 بين أبوظبي ودبي والقاهرة.
يناقش الفيلم مجموعة ظواهر واقعية مختلفة في المجتمع الإماراتي بقالب كوميدي بسيط، حيث جميع الأحداث مأخوذة من الواقع الإماراتي وتقدم بطريقة كوميدية ساخرة من منطلق الكوميديا البيضاء التي تعتمد على الموقف وكوميديا الفعل والشخصية، بعيدًا عن الكوميديا اللفظية المستهلكة أو المسيئة بالقول أو الفعل.
ويهدف "رَمْسَة كريم" إلى مناقشة بعض الظواهر المجتمعية في الإمارات، والموجودة بالطبع في غالبية المجتمعات العربية.
كما يهدف الفيلم إلى دعم حركة السينما الإماراتية وإبراز الهوية والثقافة والتراث الإماراتي إلى العالم العربي عبر الفن السابع، وإظهار جماليات النهضة الحضارية لدولة الإمارات عن طريق المشاهد الخارجية التي سيتم تصويرها في كل من العاصمة أبوظبي ودبي، بالإضافة إلى إبراز دور القيادة الإماراتية الرشيدة في دعم الشاب ورفعة ابن الإمارات.
ويتوقع أن يكون "رَمْسَة كريم" من أقوى الأفلام الإماراتية والخليجية قياسًا بالميزانية الضخمة التي رصدت لإنتاجه من قبل شركة الإنتاج الإماراتية "فيلمي برودكشن" ومشاركة نجوم مصريين وإماراتيين معروفين، بالإضافة إلى القصة الهادفة التي تأخذ أكثر من خط درامي يصلح أي منها لأن يكون قصة فيلم بأكمله.
الفيلم بطولة هاني رمزي ورجاء الجداوي ونرمين ماهر من مصر، ومن الإمارات حبيب غلوم ورزيقة طارش وعبد الله صالح وعلي التميمي وجمال السميطي وملاك الخالدي ورانيا آل علي وعبد الله بن حيدر وغيرهم، ومن تأليف وإخراج لؤي السعدي، وإنتاج شركة "فيلمي برودكشن" الإماراتية.
وقال المخرج والمنتج الإماراتي لؤي السعدي إنه روعي عند اختيار اسم الفيلم أن يكون نصفه إماراتي من خلال كلمة "رَمْسَة" والنصف الآخر مصري من خلال كلمة "كريم"، لافتًا إلى أن كلمة "رَمْسَة" تعني "اللهجة الإماراتية"، وهي كلمة محلية بحتة معروفة في الإمارات ودول الخليج بشكل كبير.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟