رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"الجونة" يتجاهل العشوائية بـ"العالمية"

الثلاثاء 26/سبتمبر/2017 - 01:24 ص
«The Other Side of
«The Other Side of hope» مشهد من فيلم
كتب- هيثم مفيد
طباعة
استقطاب أفلام الدرجة الأولى فى أوروبا القضايا الإنسانية وقضايا اللاجئين.. الأبرز بالمهرجان

رغم حالة العشوائية التي طالت الدورة الأولي لمهرجان الجونة السينمائي فى أول أيامه، والتي كان البطل فيها أزمة الصحفيين، التي نشأت خلال حفل الافتتاح، عقب قرار الإدارة بمنعهم من حضور حفل الافتتاح.
كما شهد اليوم الأول من المهرجان إلغاء الندوة الخاصة بفيلم «الشيخ جاكسون»، إلا أن المهرجان استقطب، لأول مرة، أفلام من الدرجة الأولى فى أوروبا. 
الحدث الأبرز والملاحظ خلال فاعليات الدورة الأولي، هو نوعية الأفلام المختارة للمشاركة فى المهرجان، والتي تُعد من أفضل الأعمال السينمائية التي تم طرحها بعدد من المهرجانات الدولية مؤخرًا، مثل: برلين وكان وفينسيا وتورنتو، فنجاح أي مهرجان سينمائي عالمي هو مرآة حقيقية لنوعية الأفلام التي تقدم بالمهرجان، ولعل عددا كبيرا من أفلام الصف الأول كانت حاضرة فى الجونة.
٨٠ فيلما
ضمت قائمة الأفلام ما يزيد على ٨٠ عملا سينمائيا من ما يُقارب ٤١ دولة من جميع أنحاء العالم، موزعة علي ثلاثة أقسام داخل المسابقة الرسمية، ما بين مسابقة الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة ومسابقة الأفلام الوثائقية، بالإضافة إلي مسابقة العروض الخاصة، والعروض التي تُقام علي هامش المهرجان، بإجمالي جوائز بلغت أكثر من ٢٠٠ ألف دولار، لذا حرصت إدارة المهرجان منذ اللحظة الأولي علي محاكاة كبري المهرجانات السينمائية العالمية سواء فى اختيار الموقع أو رقي التنظيم، أو حتي فى اختيار النجوم الذين يتم تكريمهم علي هامش المهرجان.
فيلم مهرجان كان
شملت قائمة الأعمال المشاركة بالمهرجان الفيلم السويدي «The Square» للمخرج روبن أوستلاند، والذي شارك بمهرجان كان السينمائي وحصد جائزة السعفة الذهبية؛ حيث يطرح الفيلم قضية انعدام القيم داخل المجتمعات المتحضرة، من خلال مجموعة تقوم بالتجمهر داخل أحد الميادين وسط المدينة؛ حيث لا توجد قوانين لمن يريد فعل أي شيء. 
فيلم زياد دويرى 
ويُشارك فيلم The Insult للمخرج اللبناني زياد دويري، والذي يتميز بالجرأة فى طرح قضايا وطنه، وقد شارك الفيلم أيضا بمهرجان فينسيا السينمائي وحصد جائزة كأس فولبي لأفضل ممثل وفاز بها الفلسطيني «كامل الباشا» عن دوره فى الفيلم، وتقوم فكرته حول صراع ينشأ بين مواطن مسلم وآخر مسيحي داخل لبنان، يتطور حتي يصل إلى قضية مصيرية بإحدى المحاكم.
فيلم فنلندى فى المسابقة الرسمية
فيما يُشارك الفيلم الفنلندي The Other Side of hope بالمسابقة الرسمية، والذي حصد جائزة الدب الفضي كأفضل إخراج لـ أكي كوريزماكي، ويناقش قضية الهجرة من خلال صاحب مطعم ووكيل سفريات يلتقيان مجموعة من الشباب المهاجرين حديثًا إلى فنلندا، يرصدون معاناتهم خلال رحلتهم عبر أوروبا ووحشية الحرب التي قذفتهم خارج بلادهم.
القضايا الاجتماعية والسياسية
عدد كبير من الأفلام المهمة تُشارك فى المهرجان، والتي تطرح قضايا اجتماعية وسياسية حققت صدي واسعا وقت عرضها الأول؛ حيث يمثل أمريكا فى المهرجان فيلم «Scary Mother»، والذي يُعرض بالمسابقة الرسمية، وطرح للمرة الأولي بمهرجان لوكارنو السينمائي بـسويسرا، وحصد جائزة أفضل فيلم بالمهرجان، بينما مثل فيلم No Bed For Roses دولة بنجلاديش، ويُشارك فى بطولته نجم بوليوود عرفان خان، وتدور أحداثه حول قيم الأسرة والعائلة، فيما يُشارك أيضا فيلم السيرة الذاتية Breathe لمرشح الأوسكار السابق أندرو جارفيلد، والذي حقق ردود فعل واسعة عقب عرضه الأول بمهرجان تورنتو بـكندا.
Human Flow
يُذكر أن فعاليات الدورة الأولى تُقام فى الفترة بين ٢٢ و٢٩ من الشهر الجاري، حيث افتتح فيلم «الشيخ جاكسون» فعاليات المهرجان، فيما يختتم المهرجان الفيلم الألماني Human Flow للمخرج الصيني أي وايوي، والذي حصد ٤ جوائز بمهرجان فينيسيا السينمائي، والذي يُعد من أضخم الأعمال الوثائقية التي تم إنتاجها فى العالم، وتتشكل لوحات الفيلم حول نزوح أكثر من ٦٥ مليون شخص من نحو ما يقارب ٢٣ بلدًا حول العالم، هربًا من المجاعة وتغير المناخ والحروب، فى أكبر نزوح بشري منذ الحرب العالمية الثانية، كما يرصد الفيلم أزمة اللاجئين وأثرها الإنساني العميق، حيث يولى مهرجان الجونة السينمائى هذا العام رصدا خاصا لهذه الأعمال التي تتعلق بالشق الإنساني.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟