رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

شكري يبحث مع نائبة رئيس الأرجنتين سبل تعزيز العلاقات بين البلدين

الأحد 16/يوليه/2017 - 02:06 م
 وزير الخارجية سامح
وزير الخارجية سامح شكري
أ ش أ
طباعة
التقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأحد، مع جابريلا ميكيتي نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين، وذلك بمناسبة احتفال البلدين بمرور 70 عامًا على تشدين العلاقات الدبلوماسية بين مصر والأرجنتين. 
وقال المستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية: إن اللقاء تناول سبل الارتقاء بالعلاقات بين البلدين وتطويرها على مختلف الأصعدة، خاصة في المجالين الاقتصادي والتجاري على ضوء تولي الأرجنتين رئاسة مجموعة العشرين لعام 2018، فضلًا عن التنسيق والتشاور بين البلدين في إطار المحافل والمنظمات الدولية في ظل التحديات التي يواجهها العالم، وعلى رأسها الإرهاب وحفظ السلم والأمن الدوليين. 
وأضاف المتحدث الرسمي باسم الخارجية أن وزير الخارجية أعرب عن تطلعه إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين على ضوء انتهاء الأرجنتين من إجراءات التصديق على اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين مصر وتجمع "الميركسور"، وهو ما سيفتح منافذ جديدة للترويج للمنتجات المصرية بأسعار مناسبة في القارة اللاتينية، ويزيد حجم التبادل التجاري بين مصر والأرجنتين.
واتفق الجانبان المصري والأرجنتيني على تبادل زيارات الوفود الفنية لتنفيذ مشروعات مشتركة في المجالات التنموية.
كما استعرض الوزير شكري الخطوات والنتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر، والجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة، ولتعظيم الفرص الاستثمارية في البلاد، وعلي رأسها قانون الاستثمار الجديد.
ووجه وزير الخارجية الشكر لنائبة الرئيس الأرجنتيني على إتاحة الفرصة لمرشحة مصر وأفريقيا لمنصب مدير اليونسكو للقاء معها خلال الزيارة والاستماع إلي رؤيتها تجاه تطوير وتعزيز عمل المنظمة، معربا عن تطلع مصر لدعم الأرجنتين للمرشحة المصرية. 
ومن ناحية أخرى، أوضح أبوزيد أن زيارة نائبة الرئيس الأرجنتيني إلى مصر تأتي في إطار الإعداد لزيارة قادمة للرئيس الأرجنتيني لمصر، وكتعبير عملي عن رغبة الأرجنتين في تعزيز العلاقات بين البلدين. 
وقد كشفت المحادثات بين الجانبين عن الكثير من نقاط التشابه في التحديات الاقتصادية التي تواجه البلدين، وكذا أولويات عملية التحديث والتطوير المجتمعي، الأمر الذي يتيح مجالات واسعة للتعاون المشترك.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟