رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

محمد رمضان يتمرد.. تخلص من عباءة البلطجي بـ"جواب اعتقال"

الأربعاء 28/يونيو/2017 - 12:34 ص
الفنان محمد رمضان
الفنان محمد رمضان
هيثم مفيد
طباعة
من الجيد أن تكون مخالفًا للتوقعات دائمًا، وأن تمتلك القدرة على إبهار المشاهد والخروج على المألوف، وهنا يكمن جوهر مهنة التمثيل، والتي تلقى عبئًا كبيرًا يتمثل في تجسيد أكبر عدد من الشخصيات، وعدم تكرار نفسه في كل مرة يطل بها على الجمهور، ويبدو أن الفنان «محمد رمضان» أخذ بنصيحة المقربين منه بضرورة تغيير جلده وعدم تكرار نفسه خلال الأعمال التي يقدمها، ويبدو أيضا أن هذا الأمر شغل بال «رمضان» كثيرًا الفترة الماضية، وهو أمر مرهق للغاية لأي فنان، ولكنه في نفس الوقت شيق وممتع لمن يملك المخزون الكافي من الموهبة والإبداع، والذي يتطلب منه أن يضع أصابعه فقط على مواطن الإبداع بداخله، وهذا بالفعل ما قام به «رمضان» مؤخرًا منذ أن بدأ التخلي عن دور البلطجي، الذي قدمه أكثر من مرة حتى بات محط اتهام الكثير من المتابعين.
وشهدت أولى بطولات رمضان السينمائية العديد من الأدوار التي امتازت بالعنف والتي انتقده الكثير فيها، لذا كان لزامًا عليه أن يتجه نحو التجديد لسببين، الأول: أن تثبت أنك ممثل قادر على تجسيد العديد من الشخصيات وليس تقديم لون أو اتجاه واحد فقط وهذا أمر يعلمه الكثيرون، والثانى: ليخفف من وطأة الاتهامات التي لحقته بالإساءة للمجتمع من خلال محتوى الأفلام التي قدمها وبالتحديد أفلام «الألماني» ٢٠١٢، وفيلم «عبده موتة» عام ٢٠١٢، وفيلم «قلب الأسد» عام ٢٠١٣، والتي دارت معظمها حول شخصية البلطجي الذي يقطن بإحدى المناطق العشوائية، ويحاول أن يصل للقمة عن طريق الوسائل غير المشروعة، ليبدأ رمضان رحلته مع هذا التوجه الجديد من خلال فيلم «واحد صعيدي» والذي ظهر رمضان فيه باللون الكوميدي لأول مرة، ودارت أحداثه حول شاب من صعيد مصر حديث التخرج حاله كحال أي شاب يبحث عن فرصة عمل ليتوسط والده من أجل توظيفه بأحد الفنادق السياحية كفرد أمن، وخلال عمله هناك ينجح في إحباط مخطط قتل كان يحاك لإحدى النزيلات تدعى سماح.
كما قدم أيضًا بداية العام الحالي فيلم «آخر ديك في مصر» ولعب خلاله دور علاء الديك موظف بنك ينتمي لعائلة عريقة، لكنه يكره النساء منذ الصغر، ويتجنب أي معاملات مع نساء عائلته، وعندما يتوجه مع رجال عائلته لرحلة نيلية، يموت جميع رجال العائلة فيما عداه، ليضطر إلى أن يتحمل مسئولية عائلته والتي تضم عددًا كبيرًا من النساء باعتباره هو الرجل الوحيد.
وبالتزامن مع طرح أحدث أعماله السينمائية بموسم أفلام عيد الفطر المبارك، والذي يحمل اسم «جواب اعتقال»، يبدو أن «رمضان» عزم جاهدًا على مواصلة مسيرة التغيير التى بدأها مؤخرًا ويسعى لتقديم الجديد في كل عمل يخوضه، ففي هذا الفيلم يقدم «رمضان» دور تكفيري يدعى «خالد الدجوى»، والذى ينضم لصفوف إحدى الجماعات الإرهابية التى تقتل وتمارس العنف باسم الدين، وحين يحاول أخوه أحمد الانضمام لتلك الجماعة يرفض ويثور خوفًا عليه، لينجح أحمد فى الانضمام بعدها، ولكنه يقتل على يد أحد الموجودين بالجماعة، بعد أن اختلفا على أمر ما، وهو ما يجعل خالد يبدأ فى الانتقام من الجماعة بسبب مقتل أخيه، فى نفس الوقت الذى يصدر بحقه جواب اعتقال من الشرطة.
ويشارك «رمضان» بطولة الفيلم عدد من النجوم أبرزهم إياد نصار، سيد رجب، محمد عادل، دينا الشربيني، ومن تأليف وإخراج محمد سامي ويعرض حاليًا بدور السينما خلال موسم أفلام عيد الفطر المبارك.

الكلمات المفتاحية

"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟