رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

سر رفضه الانتقال لأتلتيكو مدريد.. وتطورات مفاوضات ليفربول ويوفنتوس

"البوابة" تنفرد بكشف المستور في مشوار "صلاح" الأوروبي

الإثنين 15/مايو/2017 - 03:00 ص
المحترف المصرى محمد
المحترف المصرى محمد صلاح
خالد على
طباعة
مسلسل كل عام، ولكن بدأت حلقاته هذا الموسم مبكرًا، فى كل مرة يتألق فيها المحترف المصرى محمد صلاح، تخرج الأقلام لتطالعنا بعروض محمد صلاح المحتملة، ورغبة هذا وذاك فى التعاقد معه، لا سيما أنه يقدم مستوى رائعًا فى كل موسم عن الموسم الذى يسبقه.
وتواصلت «البوابة» مع مصدر قريب من «بيكاسو» الكرة المصرية، والذى فتح خزائن أسرار الفرعون، وكشف آخر الكواليس والتفاصيل بشأن العروض التى تلقاها فى الفترة الماضية. المصدر كشف عن امتلاك محمد صلاح عرضين جادين للرحيل عن روما، الأول من نادى ليفربول الإنجليزى، وهذا الأكثر جدية، أما الثانى فجاء من يوفنتوس الإيطالى.
العرض الإنجليزى جاء من ليفربول، والألمانى يورجن كلوب المدير الفنى لـ«الريدز» معجب جدًا بقدراته، حيث دائمًا ما يسعى كلوب إلى التعاقد مع أجنحة سريعة، ولديه قدرة كبيرة على التهديف وصناعة الأهداف، وهذا ما يتميز به محمد صلاح، لذلك فهو أهم أهداف النادى الإنجليزى الكبير، ولكن المصدر أكد أن هناك عائقًا واحدًا فقط لإتمام تلك الصفقة، وهو جمهور ليفربول الغاضب من صلاح.
وشدد المصدر لـ«البوابة» أن الكرة الآن فى ملعب ليفربول وهى تهيئة الأجواء داخل الإدارة والجمهور بأن صلاح ليس عدوًا ولم يتخل عن النادى فى وقت سابق، ولكن الأمر برمته كات عبارة عن تباطؤ الإدارة حتى تدخل تشيلسى وأنهى الصفقة. 
أما عرض يوفنتوس، فهو بالفعل جاد جدًا، ولكن إدارة السيدة العجوز تنتظر رحيل النجم الأرجنتينى باولو ديبالا لاعب الفريق، لحسم صفقة الفرعون المصرى، بعد أن تلقى الجوهرة الأرجنتينية عددًا من العروض المميزة والمغرية وأبرزها من ريال مدريد الإسبانى، وفى حالة نجاح الملكى فى شراء ديبالا من اليوفى، سوف تقوم إدارة السيدة العجوز بإنهاء صفقة محمد صلاح مع لاعبين آخرين، بنفس القيمة التى ستبيع بها ديبالا لنادى القرن الأوروبى. محمد صلاح نفسه يتمنى الرحيل إلى ليفربول بدلًا من يوفنتوس، حيث يرى اللاعب أن عودته للدورى الإنجليزى سوف تكون تحديًا جديدًا وقويًا بالنسبة له، لا سيما أن علاقته بالصحافة الإنجليزية لم تكن على خير ما يرام عندما كان فى تشيلسى، كما أن المعيشة فى إنجلترا نفسها متعة وراحة نفسية للاعب.
المصدر أيضًا أكد أن محمد صلاح غير مرتاح فى روما الإيطالى، ويسعى إلى الرحيل، خاصة أن روما ليس بفريق البطولات، وهو يبحث عن الطموح، ولكن روما فاقد للطموح، فكل أمنيات روما هى احتلال مركز متقدم للمشاركة فى دورى الأبطال، أو اتباع سياسة النفس الطويل للوصول إلى أقصى نقطة ممكنة، وهذا جعله مستعدًا للرحيل عن نادى العاصمة الإيطالية.
من جانب إدارة روما فإنها تسعى للإبقاء على اللاعب، حيث ترى أن سعره سوف يزيد فى الموسم المقبل، إذا ما استمر مع الفريق، ولكن الفرعون المصرى نفسه لديه شرطان فى حالة البقاء بروما، الأول هو زيادة راتبه، حيث يحصل محمد على ٣.٥ مليون يورو، ولكنه يرغب فى الحصول على زيادة مالية تتجاوز المليون يورو ليتساوى مع لاعبى الفئة الأولى فى النادى، أما الشرط الثانى، فهو الحصول على رقم الأسطورة الإيطالية فرانشيسكو توتى، الذى بات قاب قوسين أو أدنى من اعتزال كرة القدم بنهاية الموسم الجارى، وتولى أحد المناصب الإدارية فى النادى، وذلك بالاتفاق مع إدارة اليوفى، فصلاح يرغب فى ارتداء الرقم «١٠» بدلًا من «١١»، وهذا سيساعده على نيل شهرة أكبر، وسيكون إنجازًا كبيرًا له، أن يكون أول لاعب يرتدى الرقم ١٠ فى روما بعد الملك «توتى». 
وقال المصدر إن محمد صلاح، طالب وكيل أعماله بعدم مناقشة عرض أتلتيكو مدريد، على الرغم من وصول النادى الإسبانى إلى مراكز متقدمة فى دورى أبطال أوروبا فى كل موسم، وفى بعض الأوقات يصل للنهائى، ولكن الراتب السنوى المعروض من النادى على اللاعب المصرى، ضعيف، وهذا ما جعل محمد صلاح يغلق الباب فى وجه أتلتيكو مدريد، ليتفرغ لعرضى يوفى وليفربول. 
واختتم المصدر حديثه، أن هذه كل التفاصيل بخصوص محمد صلاح، ولكنه فى النهاية لن يحسم مصيره إلا بعد العودة لمصر فى نهاية الموسم الجارى، وسوف يؤدى محمد مناسك العمرة فى الصيف المقبل، وبعدها سيحسم مصيره سواء بالبقاء فى روما أو الرحيل إلى نادٍ آخر، وقد يتلقى اللاعب بعض العروض الأخرى فى المستقبل القريب، أو تحدث أى تطورات، ولكن يبقى كل ما قيل هو الواقع والقصة الكاملة فى مسلسل عروض الفرعون المصرى.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟