رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

المؤتمر الشعبي اللبناني ينتقد الصمت الدولي عن إضراب الأسرى الفلسطينيين

الأربعاء 03/مايو/2017 - 10:09 م
كمال شاتيلا.
كمال شاتيلا.
حاتم عبد القادر
طباعة
وصف المؤتمر الشعبي اللبناني إضراب الأسرى الفلسطينيين بأنه صرخة مقاومة قوية ضد الاحتلال الصهيوني، وإدانة صريحة للانقسام الفلسطيني والصمت الرسمي العربي والاسلامي والدولي أمام الجرائم الصهيونية.
وشدد بيان صادر عن مكتب الإعلام المركزي في "المؤتمر"، تلقت "بوابة العرب" نسخة منه، على أن تجاهل المجتمع الدولي لمطالب وحقوق الأسرى المضربين عن الطعام منذ أكثر من 17 يومًا، هو وصمة عار على جبين مجلس الأمن والأمم المتحدة وكل دولة أو منظمة ترفع شعار حقوق الإنسان ولا تفعل شيئًا أمام الجرائم الصهيونية اليومية والانتهاكات المتمادية لحقوق الشعب الفلسطيني وأسراه في المعتقلات الاسرائيلية.
وانتقد المؤتمر الشعبي بشدة العجز التام لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أمام اضراب هؤلاء الأسرى المقاومين عن الطعام وصرختهم المدوية ضد الظلم، وعدم قيامهما بأي تحرك دولي ضاغط على الكيان الصهيوني لانتزاع حق هؤلاء الأسرى في الحرية، متسائلًا عن مبرر وجود مثل هاتين المنظمتين في ظل استمرار استباحة الأمن القومي العربي من جهة، وتصاعد الخلافات بين دول اسلامية من جهة أخرى، والاهمال غيرالمسبوق للقضية الفلسطينية من جهة ثالثة، منوهاّ بكل تحرك شعبي متضامن مع معركة الأمعاء الخاوية، وخاصًا بالذكر صرخة الرئيس سليم الحص وكذلك "أسبوع التضامن مع فلسطين والأسرى" الذي تنظمه قوى وجمعيات من بينها المؤتمر الشعبي ومؤسساته في مدينة طرابلس الأبية. 
وعلى صعيد متصل، رحّب البيان بقرار منظمة "اليونيسكو" الذي أكد أن "إسرائيل" تحتل مدينة القدس وليس لها أي حق فيها، مشددًا على أنه يدحض بشكل تام المزاعم الصهيونية حول هوية هذه المدينة المقدسة، ويعرّي الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية ومدينة القدس من أي شرعية، ويعد نصرًا جديدًا للحقوق الفلسطينية في القدس وللدبلوماسية الفلسطينية في المحافل الدولية، مطالبًا بضرورة استكمال هذا القرار بضغط دولي حقيقي يوقف كل الانتهاكات والإجراءات التهويدية والتدميرية التي يقوم بها العدو الصهيوني في الأراضي المحتلة ويسعى من خلالها إلى طمس معالم القدس التاريخية والحضارية والدينية.

الكلمات المفتاحية

"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟