رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

رئيس وزراء العراق يؤكد لوفد صندوق النقد الدولي استمرار برنامج الإصلاح

الإثنين 20/مارس/2017 - 11:51 م
 رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
أ ش أ
طباعة
استهل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي زيارته للولايات المتحدة الأمريكية التى بدأت اليوم الإثنين بلقاء وفد من صندوق النقد الدولي بمقر إقامته في واشنطن.
وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، أن العبادي أكد لوفد الصندوق استمرار برنامج حكومته الإصلاحي والعمل من أجل تقوية مؤسسات الدولة وخلق فرص العمل وتصحيح المسارات الاقتصادية الخاطئة.. بينما جدد الوفد دعمه للاجراءات الاصلاحية التي تقوم بها الحكومة ونجاح العراق في الإصلاحات.
وكان العبادي يرافقه وفد رفيع المستوي يضم العديد من المسئولين وصل صباح اليوم إلى واشنطن في زيارة للولايات المتحدة الأمريكية، تلبية لدعوة رسمية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.. ويتم خلال الزيارة بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون العسكري والأمني، حيث سيلتقي العبادي بالمسئولين في إدارة ترامب وأعضاء الكونجرس والشركات ويشارك في مؤتمر وزراء خارجية التحالف الدولي ضد تنظيم داعش المقرر بعد غد الأربعاء.
يذكر أن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى العراق كرستيان جوز قال إن العراق تضرر بشدة بسبب الحرب على تنظيم (داعش) الإرهابي والانخفاض الحاد في أسعار النفط عالميا منذ عام 2014، مؤكدا أن هناك حاجة إلى المزيد من الإصلاحات لخلق حيز مالي للنمو الشامل وتعزيز بيئة الأعمال والحد من الفساد وإصلاح القطاع المصرفي لدعم النمو الذي يقوده القطاع الخاص وتنويع مصادر الاقتصاد حتى تنطلق عملية إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد تنظيم (داعش) الإرهابي.
ولفت رئيس بعثة الصندوق- في بيان صحفي يوم السبت الماضي عقب اختتام اجتماعات بعثة الصندوق مع العراق في عمان- إلى أن حكومة بغداد استجابت للأزمة المالية العامة وأزمة ميزان المدفوعات بتصحيح مالي كبير كان ضروريا، مدعوماً بمساعدة مالية من المجتمع الدولي، وفي عام 2016 استمر النموّ الحقيقي لإجمالي الناتج المحلي بنسبة 11%، مدعوماً بزيادة كبيرة في إنتاج النفط الذي استفاد من الاستثمارات النفطية السابقة.
وأضاف: أن الاقتصاد غير النفطي تقلص بنسبة 8% بسبب الصراع وتصحيح الأوضاع المالية العامة، وفي عام 2017، يتوقع أن يبقى النشاط الاقتصادي خافتاً بسبب تقليص إنتاج النفط بنسبة 1.5% بموجب الاتفاقية التي توصلت إليها منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والتعافي المتواضع للقطاع غير النفطي، وتبقى المخاطر مرتفعة وهذا ينبع بشكل أساسي من عدم اليقين المحيط بآفاق أسعار النفط والوضع الأمني وعدم التيقن السياسي ومواطن الضعف الإدارية.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟

هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟