البوابة نيوز : تركيا ومصر.. لماذا تريد أنقرة المصالحة مع القاهرة؟ (طباعة)
تركيا ومصر.. لماذا تريد أنقرة المصالحة مع القاهرة؟
آخر تحديث: الخميس 21/01/2021 08:32 ص محمود الشورى
أردوغان
أردوغان
لاحظ العديد من المراقبين خلال الفترة الماضية، أن تركيا تريد المصالحة مع مصر، وتعمل على إعادة العلاقات إلى سابق عهدها، وذلك بعد أن وجدت نفسها في عزلة كبيرة نتج عنه تدهور اقتصادي كبير جراء سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العدائية مع الجيران والأصدقاء.

مغازلة إعلامية 

أظهر الساسة الأتراك وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحولا كبيرا تجاه مصر، فبعد ان كانت تصريحات الساسة الأتراك وأردوغان هجوما مستمرا على مصر ورئيسها، أصبحت الآن "مغازلة" كما أطلقت عليها الكثير من وسائل الإعلام العربية والأجنبية.
وبدأت هذه المغازلة رئيس الوزراء التركي السابق، بن على يلدريم، الذي كتب في 2016 عن ضرورة الفصل بين العلاقات الاقتصادية والاجتماعية من جهة والخلافات السياسية من جهة أخرى، فيما يتعلق بالتعاون مع مصر.
ولم يكن أقطاي هو المسئول التركي الوحيد الذي يدلي بهذه "النغمة" الجديدة من التصريحات، حيث جاء بعد مستشار الرئيس التركي ياسين أَقطاي، حينما قال مقابلة أجراها، أن "الجيش المصري جيش عظيم، ونحن نحترمه كثيرا، لأنه جيش أشقائنا".
أيضا عندما قال أردوغان في مؤتمر صحفي عن أزمة بلده مع اليونان بشأن التنقيب في شرق البحر المتوسط، قال أردوغان: "إجراء محادثات استخباراتية مع مصر أمر مختلف وممكن وليس هناك ما يمنع ذلك، لكن اتفاقها مع اليونان أحزننا".
لكن وزارة الخارجية المصرية أبدت تحفظا على "المبادرة" التركية، وقالت في بيان إن "نهج" تركيا يفتقر إلى "المصداقية".
من جانبها، تعتقد الأحزاب المعارضة التركية في أهمية التقارب السياسي مع مصر، وفي مقابل ذلك تندد بعلاقة الرئيس رجب طيب إردوغان بجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية وإيواء تركيا بعض أفرادها على أراضيها.

تحول استراتيجي

يقول أحمد الباز، مدير مركز "الإنذار المبكر" للدراسات السياسية والأمنية، ومقره أبوظبي، في تصريحات لموقع "الحرة" الأمريكي إن تصريحات الساسة الأتراك ومغازلة أنقرة لمصر جاءت نتيجة التحول الاستراتيجي الذي أقرته القاهرة خلال الشهور الماضية تجاه محوري ليبيا وشرق المتوسط، على حد قوله.
وفي يونيو الماضي، وبعدما تفقد وحدات عسكرية في قاعدة "سيدي براني" الجوية قرب الحدود مع ليبيا، تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي عن "حق مصر الشرعي للتدخل في ليبيا"، وذلك بعد أيام من قوله أمام حشد ضم عددا من قيادات القبائل الليبية: "إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة.. ده أمر بالنسبة لنا خط أحمر".
كما أشار الباز إلى توقيع اتفاق ترسيم الحدود المصرية اليونانية، وهو الأمر الذي وصفه بـ"تحول استراتيجي ثان" ترتب عليه "حصار" قانوني لتركيا وقضم لتوسعها غير المنضبط، على حد قوله.

كسر التحالفات
أيضا يقول المراقبوان أن تركيا تريد التوصل لاتفاق مصري-تركي حول المياه الاقتصادية بين الدولتين في شرق المتوسط.
وأوضح المراقبون أن تصريحات تركيا تريد استقطاب مصر من التحالفات القائمة في منطقة شرق المتوسط، وذلك لأن مصر تمثل ثقلا، وستحقق تركيا مكسبا إذا نجحت في كسر هذا التحالفات.
وفي يناير 2019، اجتمعت دول بشرق المتوسط، واتفقت على إنشاء "منتدى غاز شرق المتوسط"، على أن يكون مقره القاهرة.
ويضم المنتدى مصر وإسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا والأردن والسلطة الفلسطينية، دون أن توجه الدعوة لتركيا التي كانت لتوها وقعت اتفاقية مع ليبيا لترسيم الحدود البحرية، الأمر الذي قوبل بإدانة العديد من الدول وعلى رأسهم مصر.
ويرى المراقبون أن المحاولة التركية لاستقطاب مصر الآن من تحالفاتها الجديدة، وإعادة التحالف القديم معها لا يبدو بهذه السهولة، فعقبات جمة تقف حائلا دون تنفيذ ذلك.