البوابة نيوز : أحمد بن محمد: يوم الشهيد الإماراتي تأكيد لعلو الوطن بتضحيات أبنائه (طباعة)
أحمد بن محمد: يوم الشهيد الإماراتي تأكيد لعلو الوطن بتضحيات أبنائه
آخر تحديث: الأحد 29/11/2020 12:30 م رامي الحضري
الشيخ أحمد بن محمد
الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم
أكد الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية، أن "يوم الشهيد" الإماراتي هو مناسبة وطنية مهمة يُحيي فيها أبناء الإمارات ذكرى أبطال ضحوا بأرواحهم في ميادين الشرف وهم يلبون نداء الواجب، ضاربين أروع أمثلة التضحية والفداء التزامًا بمواقف الإمارات الراسخة في إعلاء كلمة الحق، والوقوف إلى جانب أصحابه، ووفاءً لوطنهم الذي جادوا بالروح والدم في سبيل أن تبقى رايته دائمًا مرفوعة رمزًا لكرامة شعبه وعزته وإبائه.
وقال في بيان اليوم: الأوطان تعلو بتضحيات أبنائها وترقى بعطائهم وإنجازاتهم.. نستحضر في هذا اليوم بطولات سطر بها شهدائنا الأبرار بدمائهم الزكية ملحمة جليلة أكدوا فيها عمق انتماء أبناء الوطن لترابه، واستعدادهم في كل لحظة للجود بأغلى ما يملكون من أجل درء المخاطر عنه والحفاظ على مقدراته وصون مكتسباته، لتظل ذكراهم العطرة دائمًا القصة التي تستلهم منها الأجيال الدروس في حب الوطن والإقدام على التصدي بكل قوة وثبات لما قد يحيط به من تحديات، حتى وإن كان الثمن التضحية بالنفس كي يبقى أبيًا شامخًا.
وأضاف: "مع إحيائنا ليوم الشهيد في مثل هذا اليوم من كل عام، نبادل وفاءً بوفاء، ونؤكد أن هذه القيمة النبيلة التي نشأنا عليها، ستظل دائمًا تحفظ على وطننا رفعته، وتؤكد أن العطاء الذي يجود به أبناء الإمارات لا يذهب سُدًا، إنما هو محفوظ في وعي هذه الأمة، وأن تلك التضحيات الغالية ستبقى دائمًا الحافز الذي يدفع الجميع لتقديم كل إسهام من شأنه أن يجعل اسم الإمارات في المقدمة في كل الأوقات، وأن يمكّنها من اعتلاء مراتب جديدة من التميز في شتى المجالات".
ووجه التحية لأمهات الشهداء، وقال إن ما أبدينه من ثبات في مواجهة فراق فلذات أكبادهن، كان خير برهان على مدى تلاحم وتماسك المجتمع الإماراتي، وصلابة بنيانه، وأظهر المعدن الأصيل لهذا الشعب المِعطاء الذي التف حول قيادته بكل الولاء والانتماء، والعزيمة على التفاني في ترسيخ مقومات مجد الوطن ورفعته، ليتأكد للعالم أن مَنَعة دولة الإمارات على التحديات راسخة برسوخ انتماء أبنائها، وأن عطاءهم سيكون دائمًا الجسر الذي تعبره إلى المستقبل الواعد الذي رسمت قيادتنا الرشيدة خطوطه العريضة بمداد من اليقين في قدرة هذا الشعب الوفي على تجاوز المحن والالتزام بمواصلة العمل والبناء ليظل اسم وطنهم عنوانًا للخير والنماء.
وأعرب عن خالص التقدير والثناء لأبطال قواتنا المسلحة الباسلة، بما يحملونه على عاتقهم من مسئولية الزود عن الوطن والوقوف في وجه ما قد يحيق به من مخاطر، والحفاظ على سيادة الإمارات وهيبتها ومكانتها، ولما يقوم به أبطال القوات المسلحة البواسل من مهام هدفها نشر السلام وإقرار مقوماته وكذلك ما ينفذونه من واجبات إنسانية التزامًا بنهج الإمارات في إفشاء الأمل بين الناس في مختلف أرجاء الأرض لتمكينهم من تجاوز الخطوب والملمات.