البوابة نيوز : لو صدقت حكاية بير الوطاويط.. لماذا لم تنشر دار الشروق جزءا من المخطوطة المكتشفة؟! (طباعة)
لو صدقت حكاية بير الوطاويط.. لماذا لم تنشر دار الشروق جزءا من المخطوطة المكتشفة؟!
آخر تحديث: الأربعاء 23/09/2020 09:57 م ابراهيم صالح
لو صدقت حكاية بير
كنا قد تعرضنا سلفا بالنقد لرواية "لوكاندة بير الوطاويط" للكاتب أحمد رمراد، وقد استوقفتنا كثيرا اليوميات التي أخذ عنها المؤلف، حيث نبهت دار النشر بأن العمل الأدبي مأخوذ من يوميات، عُثر عليها عام 2019 أثناء ترميم اللوكاندة القديمة بحي السيدة زينب، إلا أن دار النشر لم تؤكد صحة ذلك بدليل واضح وصريح، كونها لم تنشر جزءا من اليوميات المنوه عنها بالرواية حتى يستيقن القارئ من صحة المعلومة، خاصة وأن العمل يعرض لفترة زمنية ترجع للقرن التاسع عشر وتتعرض لجزء أصيل وهام من تاريخ مصر الحديث، من الممكن أن يكشف عن تفاصيل كثيرة، حقا أن العمل الأدبي ليس منوطا به تقديم التاريخ كما يعرض له المؤرخون، إلا أن قيام دار النشر بذكر هذه المعلومة جعلها مكلفة ومنوط بها صحة ما قامت وادعته عن تفاصيل الرواية. 
ونحن من جانبنا – البوابة نيوز- نطلب من دار النشر الكشف عن تفاصيل اليوميات أو المخطوطة المكتشفة، وذلك ليتنسى لنا مراجعة اليوميات ومقارنتها مع العمل، وحتىى نتأكد كذلك من صحة الزعم المطروح منها حول مرجعية الرواية.