البوابة نيوز : مصر الـ3 عربيا والـ42 عالميا على مستوى التعليم.. "المصرية اليابانية" ليست الأولى.. "البوابة نيوز" تستعرض أبرز الجامعات الدولية والأهلية على الأراضي المصرية (طباعة)
مصر الـ3 عربيا والـ42 عالميا على مستوى التعليم.. "المصرية اليابانية" ليست الأولى.. "البوابة نيوز" تستعرض أبرز الجامعات الدولية والأهلية على الأراضي المصرية
آخر تحديث: الأربعاء 16/09/2020 01:48 م خلود ماهر
مصر الـ3 عربيا والـ42
تزامنًا مع افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، في مدينة برج العرب بمحافظة الإسكندرية، بجانب عدد من المشروعات التعليمية الجديدة لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم، أوضح مركز معلومات مجلس الوزراء، أن مصر استطاعت تحقيق تقدم ملحوظ في مجال التعليم بأحدث تصنيف لوكالة US News حول أفضل الدول في مستوى التعليم 2020، فإن مصر تحتل المركز الـ3 عربيًا والـ 42 عالميًا على مستوى التعليم.
وفي ضوء التنمية والإنجازات غير المسبوقة التي تشهدها مصر في كافة المجالات، واهتمام القيادة السياسية بالعمل على هذا النحو، والاهتمام بتطوير التعليم في مصر على وجه التحديد، ترصد "البوابة نيوز" خلال هذا التقرير أبرز الجامعات الدولية والأهلية الموجودة على الأراضي المصرية على هامش افتتاح الجامعة المصرية اليابانية، كالتالي: 
مصر الـ3 عربيا والـ42
الجامعات الدولية
1- الجامعة الأمريكية بالقاهرة:
تأسست الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919، في ميدان التحرير، من قبل فريق أمريكي كان يهدف إلى خدمة التعليم والمجتمع في منطقة الشرق الأوسط، ويعد الدكتور "تشارلز واطسون" الرئيس المؤسس للجامعة، كان يهدف إلى إنشاء جامعة توفر تعليمًا ليبراليًا باللغة الإنجليزية يسهم في بناء قادة المستقبل في مصر والمنطقة من خلال غرس قيم الانضباط إلى جانب تنمية الشخصية القوية والمهارات الفكرية.
تعتبر الجامعة ملتقى لثقافات العالم ومنتدى للنقاش ومد أواصر التفاهم بين مختلف الثقافات وذلك لتنوع ثقافات الطلاب والآباء وأعضاء هيئة التدريس والعاملين وأعضاء مجلس الأوصياء، والخريجين، والذين ينتمون لأكثر من 60 دولة حول العالم، كما تقدم الجامعة 36 برنامجًا لطلاب البكالوريوس و44 برنامجًا لطلاب الدراسات العليا وبرنامجين للدكتوراة، حيث تستند المناهج الدراسية على التعليم المعتمد على النهج الليبرالي الذي يشجع الطلاب على التفكير بشكل نقدي وتحليلي لإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات والتحديات التي تواجه المنطقة والعالم، ونقل الحرم الجامعي إلى القاهرة الجديدة على مساحة 260 فدان.
مصر الـ3 عربيا والـ42
2-الجامعة البريطانية في مصر: 
ترجع فكرة نشأة الجامعة البريطانية في مصر إلى عام 1998، بالتعاون بين الحكومة المصرية والبريطانية، للمساهمة في إمداد القطاعات الرئيسية في الاقتصاد المصري، بخريجين بالمقاييس التعليمية العالمية، خاصةً في مجالات الهندسة وعلوم الحاسب وإدارة الأعمال، وصدر القرار الجمهوري رقم 411 لسنة 2004 بإنشاء الجامعة البريطانية، وبدأت الدراسة بها في سبتمبر 2005، وفي الوقت الراهن تضم ما يقرب من 10.530 طالب وطالبة، وتتواجد على طريق السويس في مدينة الشروق.

مصر الـ3 عربيا والـ42
3- الجامعة الألمانية بالقاهرة:
تأسست الجامعة الألمانية بالقاهرة عام 2002، بالتعاون مع جامعتي "أولم وشتوتغارت" الحكومية بألمانيا، تحت رعاية وزارة التعليم العالي المصرية، بدعم من خدمة التبادل الأكاديمي الألماني (DAAD)، والسفارة الألمانية في القاهرة، وغرفة الصناعة والتجارة العربية / الألمانية (AHK)، ووزارة التعليم والبحث الفيدرالية، بألمانيا، وجامعة توبنغن الحكومية وجامعة ولاية مانهايم. 

مصر الـ3 عربيا والـ42
4- الجامعة المصرية الروسية: 
تم إنشاء الجامعة المصرية الروسية بعد قرار رئيس الجمهورية رقم 256 لسنة 2006 بإنشائها، وتم إنشائها بالتعاون مع 7 جامعات روسية، مما يتيح لطلاب الجامعة فرصة تدريب صيفي أو تسجيل فصل دراسي في روسيا، وتم إنشاء كليتي الهندسة والصيدلة بالجامعة المصرية الروسية، ثم عدل القرار عام 2013 بالقرار رقم 115 بإضافة كليتي طب الفم والأسنان والتمريض إلى الجامعة، وتم بالفعل افتتاح كلية طب الفم والاسنان عام 2014، وتتواجد في مدينة بدر على طريق السويس.

مصر الـ3 عربيا والـ42
5- الجامعة المصرية الصينية:
صدر قرار إنشاء الجامعة المصرية الصينية عام 2013، بمقتضى القرار الجمهوري رقم 118 لنفس العام، وتم افتتاحها رسميًا في عام 2016، وتضم كليات الصيدلة وتكنولوجيا الدواء، وكلية العلاج الطبيعي، وكلية الاقتصاد والتجارة الدولية، وكلية الهندسة والتكنولوجيا، بالإضافة إلى مستشفى تعليمي.

مصر الـ3 عربيا والـ42
6- الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا:
افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، فهى جامعة بحثية حكومية مصرية ذات طبيعة خاصة، مملوكة بالكامل للحكومة المصرية، تخرج قرابة الـ 263 طالب ماجستير ودكتوراة من الجامعة حتى الآن، يعمل معظمهم كأعضاء هيئة تدريس في الجامعات الحكومية والمراكز البحثية المصرية، تعتمد سياسة الجامعة على الاستفادة من النموذج الياباني في "التعلم النشط المبني على التجريب والابتكار"، والذى يعتمد على البحث العلمي والتطبيق العملي ومنهجية حل المشكلات.
تنفرد الجامعة بتخصصات أكاديمية بينية متفاعلة مع كافة القطاعات الصناعية والإنتاجية والخدمية، فهي جامعة بحثية من الطراز الأول حسب المعايير العالمية، تقدم الجامعة لطلابها وأساتذتها والعاملين بها مناخًا مميزًا يساعد على التعلم والبحث والابتكار، بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة الرياضية المتعددة في ظل وجود مدربين مؤهلين لتحفيز الطلاب (بمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا) على الاستمتاع بالرياضة المختلفة، ويمتد ذلك إلى الأنشطة الثقافية المتعددة، والتي يقدمها مركز الفنون الحرة والثقافة بالجامعة؛ مما يتيح تنوع الجرعة الثقافية اللازمة لبناء شخصية سوية مفيدة للوطن، توفر لمنتسبيها حرمًا جامعيًّا وإسكانًا مميزًا، كما تمتلك معامل في كل تخصصاتها متوافقة مع معايير كبرى الجامعات اليابانية.
ويكون أعضاء هيئة التدريس بالجامعة متميزين، وهم من المصريين واليابانيين، حيث إن العديد منهم حاصلين على جوائز دولية ومحلية، تساهم الجامعات اليابانية الشريكة للجامعة المصرية اليابانية، في تقديم نحو 100 أستاذ زائر على مدى العام الأكاديمي، بواقع 1400 يوم عمل سنويًّا؛ بالإضافة إلى 10 خبراء دائمي العمل بها، حيث تعتبر الجامعة نموذجًا ومثالًا يحتذى به في التعليم الدولي، وتكلف إنشاء المرحلة الأولى من الحرم الجامعي في مدينة برج العرب الجديدة مبلغ 1.25 مليار جنيه، تم توقيع بروتوكول المرحلة الثانية في عام 2017، بمبلغ 3.75 مليار جنيه، وتبلغ نسب التنفيذ في كل من المرحلتين الأولى والثانية 100%، وبدأت الدراسة بها في سبتمبر 2019.
تهدف إنشاء هذه الجامعة لخدمة التنمية البشرية في مصر والمنطقة العربية وأفريقيا، وجذب الشركات والهيئات اليابانية للتعاون معها بحثيًّا، واستخدام إمكانات هذه الشركات في التدريب ونقل التكنولوجيات الجديدة وأساليب العمل المتطورة إلى مصر، وبدأت الجامعة في قبول الطلاب الأفارقة من دول القارة المختلفة منذ عام 2016 حيث تم تخريج حتى الآن ما يزيد على 15 من الحاصلين على درجات الماجستير و5 من الحاصلين على درجة الدكتوراة في المجالات الهندسية المختلفة التي تقدمها الجامعة.
ويوجد حاليًا بالجامعة 15 دراسًا من 6 دول أفريقية؛ علما بأن الجامعة ستستقبل أكثر من 150 طالب دراسات عليا من جميع الدول الأفريقية خلال الثلاث سنوات القادمة (2020-2023) وفقا لما اتفق عليه الزعيمان الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي، خلال مؤتمر التيكاد السابع في أغسطس الماضي.
مصر الـ3 عربيا والـ42
الجامعات الأهلية
تضم الجامعات الأهلية الجديدة، "جامعة الملك سلمان الدولية"، "جامعة العلمين الدولية"، "جامعة الجلالة"، "جامعة المنصورة الجديدة".
تقع "جامعة الملك سلمان الدولية"، بمقراتها الثلاث بمدن الطور، وشرم الشيخ، ورأس سدر، بمحافظة جنوب سيناء، وتقع "جامعة العلمين الدولية" في محافظة مطروح، و«جامعة الجلالة» بهضبة الجلالة بمحافظة السويس، و«جامعة المنصورة الجديدة» بمدينة المنصورة الجديدة، بمحافظة الدقهلية.
وتهدف الجامعات الأهلية، إلى توفير مقعد لكل الطلاب المصريين الراغبين في الدراسة من مختلف الشرائح الاجتماعية وضمان تنوع في مستويات تقديم الخدمة يناسب جميع أفراد المجتمع، وتصل تكلفة إنشاء 4 جامعات أهلية جديدة بلغ ١٣ مليار جنيه، لتحقيق تنمية في المناطق العمرانية الجديدة التي يتم التوسع في إنشاء جامعات جديدة بها، والاستثمار في مجال التعليم، والقبول بها يشترط اجتياز إجراءات القبول وفقًا للضوابط التي تضعها كل جامعة.
ويصل الحد الأدنى لتقدم الطلاب بجميع كليات وبرامج ومجالات هذه الجامعات الأهلية أقل بنسبة 5% من الحد الأدنى المعمول به للقبول بالكليات المناظرة في الجامعات الخاصة والأهلية، فإن الجامعات الأهلية غير هادفة للربح، وتبلغ مصاريفها أقل من الخاصة، ويعاد ضخ فائض الدخل سنويًا في ميزانية الجامعة العام التالي، يوجد الكثير من الشركات مع الجامعات الأجنبية المرموقة وهناك مشاورات لمنح شهادة مزدوجة، تطرح مجموعة من البرامج الدراسية، تلبي احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، الحالية والمستقبلية، بث تقدم جامعة الملك سلمان الدولية 54 برنامجًا تعليميًّا، وجامعة الجلالة 66 برنامجًا، وجامعة العلمين الجديدة 43 برنامجًا، وجامعة المنصورة الجديدة 28 برنامجًا تعليميًا.