البوابة نيوز : مطربة الأوبرا العالمية السوبرانو فاطمة سعيد في حوارها لـ"البوابة نيوز": أبي سر نجاحي .. وبالفن اخترقت الحدود (طباعة)
مطربة الأوبرا العالمية السوبرانو فاطمة سعيد في حوارها لـ"البوابة نيوز": أبي سر نجاحي .. وبالفن اخترقت الحدود
آخر تحديث: الإثنين 14/09/2020 01:57 ص أجرى الحوار في باريس: خالد سعد زغلول
مطربة الأوبرا العالمية
مطربة الأوبرا العالمية السوبرانو فاطمة سعيد
تواصل السوبرانو المصرية الشابة، فاطمة سعيد إبهار العالم بصوتها الذهبي الجميل، والاستثنائي، النقي والقوي مثل الكريستال.. أدائها على خشبة المسرح مذهل، رغم صغر سنها، حيث تنتقل بسهولة من الضحك إلى البكاء، ومن السعادة إلى المأساة.
السوبرانو هي أعلى الأصوات النسائية في عالم الأوبرا، يقول خبراء الفن الأوروبيون بأن فاطمة سعيد مغنية بارزة ستكون في سجل عظيمات الأوبرا العالمية.. لديها كل شيء عظيم.. يرى فيها الكثيرون عملاقة الأوبرا العالمية المطربة اليونانية ماريا كالاس.

مطربة الأوبرا العالمية
ولدت فاطمة في القاهرة قبل 28 عامًا، وظهر شغفها بالفن الغنائي في سنوات المراهقة.. كانت تعرف أين تذهب وحددت أهدافها في الحياة فظهرت بسرعة البرق وحصدت العديد من الجوائز في مصر ودول أوروبا وأمريكا حتى غدت اليوم إحدى أجمل نغمات الأوبرا على مستوى العالم.. "البوابة نيوز" التقت بها فكان هذا الحوار:

مطربة الأوبرا العالمية
من أنت؟ كيف بدأت خطواتك الأولى في عالم الأوبرا؟ ومتى برزت موهبتك من اكتشفك؟
فاطمة سعيد: أنا فتاة مصرية ولدت في القاهرة وكنت متحمسة للفن والغناء منذ نعومة أظفاري.. لكوني من عائلة موسيقيين و مطربين ، لم يعارض أقاربي مسار حياتي . بدأ اهتمامي بالموسيقى في وقت مبكر جدًا، فمنذ طفولتي أحببت الغناء والاستماع إلى الموسيقى لكنني لم أشعر بالاختلاف عن الفتيات الأخريات.
عندما كنت طفلة درست في المدرسة الألمانية في مصر، حيث تعرفت على عالم الفن، نظرًا لأنهم في هذه المدرسة يولون أهمية كبيرة للموسيقى، فكنت محظوظًة حقًا لوجودي هناك حيث كان لدي مدرس موسيقى ألماني اكتشف صوتي أثناء غنائي مع زميلاتي في "الكورال" وشجعني على دراسة الغناء لأن لدي قدرات ، أخبرني أن صوتي يرشحني لأكون مغنية أوبرا لكنني احتاج إلى بعض التمارين البسيطة التي تؤهلني للغناء في الأوبرا المصرية وحول العالم. لقد كان محقًا رغم أنني لم أكن فوق 13 عامًا في ذلك الوقت.
حتى أنه عرّفتني على مغنية الأوبرا المصرية، السوبرانو نيفين علوبة ، تعلمت منها دروس الغناء الأولى في سن 13 حتى سن 17 كان ذلك في مدرسة الاوبرا بالقاهرة. بعد ثلاثة أشهر، غنيت في حفل عيد الميلاد في جامعة هانز إيسلر للموسيقى في برلين، وشاركت في مسابقات الغناء لأقيس نفسي واختبر قدراتي على المستوى الوطني والأوروبي، فحصلت على جوائز وهذا سمح لي باكتشاف قدرتي؛ قررت أن أعمق دراستي ، واصلت دراسة الغناء فيها عام 2009، وحصلت على بكالوريوس الموسيقى في عام 2013.
 وأصبحت معروفة خلال تمثيلي لأغاني شومان في سن ستة عشر عامًا في مهرجان بون شومان الذي أقيم في الفترة من 29 مايو إلى 9 يونيو 2013 بعد فترة طويلة من دراسة الموسيقى في ألمانيا ، شعرت أنني بحاجة إلى مدرسة جديدة لتعميق معرفتي بالموسيقى والغناء حيث كنت أحلم بتقديم عروض في مسرح "لا سكالا" العريق. تقدمت للدراسة هناك وتم قبولي ، ثم تمكنت من الحصول على منحة دراسية من Teatro alla Scala في ميلانو. ثم تلقيت دروسًا في الأوبرا من المدرسة الدولية ، حيث كنت أول سوبرانو من مصر وكم كنت فخورة لي ولبلدي مصر. وللحمد لله كنت أول امرأة مصرية وعربية تدخل هذا المسرح القديم وتغني فيه.
في عام 2014، لعبت دور بامينا من اخراج بيتر شتاين وكذلك في القيثارة السحرية عام 2016 على مسرح La Scala. وفي أكتوبر 2019، أخذت هذا الدور عند افتتاح دار أوبرا شانجيين في شنغهاي. لعبت دور الحب في Orpheus و Eurydice على المسرح العريق La Scala.

مطربة الأوبرا العالمية
"البوابة نيوز": غنيتي في عدة مسارح عالمية وشاركتي في عدة مهرجانات، فبأيها تعتزين؟ 
فاطمة سعيد: أعتز بها جميعا ولكني أفتخر بالغناء في العديد من المسرحيات الدولية ، مثل مسرح سان كارلو (نابولي) ، أوبرا مسقط الملكية، أو جيواندهاوس (لايبزيج)، أو كايزر فيلهلم، جيداشتنسكيرش (برلين) أو كونزيرت هاوس في برلين. وغنيت في Falstaff وL'Enfant et les sortilèges وLa Cenerentola وThe Barber of Seville. لقد شاركت أيضًا في العديد من المهرجانات، مثل Bad Kissingen وSchumannfest في بون ومهرجان اسطنبول الغنائي.
 وفي أغسطس 2019 ، قمت بأداء قداس موتسارت في قاعة ألبرت الملكية وفي حفل Proms BBC، ورافيل شيهيرازاد مع أوركسترا الشانزليزيه بفرنسا، وقداس فوري في حفل أمستردام كونسيرت خيباو، بالإضافة إلى السيمفونية الرابعة لماهلر في المسرح الغنائي لكالياري. لكني كنت فخورة جدًا بتمثيل مصر في الاحتفال بيوم الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لعام 2014 في جنيف ومرة أخرى في معبد الأقصر في عام 2017 كنت أغني من أجل حق الأطفال في التربية.

مطربة الأوبرا العالمية
من وراء نجاحك؟
- أود أولاً أن أشكر والدي لأنه إذا رفض السفر في بدايتي وانا طفلة صغيرة لما كنت سأتمكن من تحقيق هذا النجاح، وأشكر هنا مدرستي الألمانية في مصر أيضًا لأنه لولا تشجيع المدرسين فيها، ربما لم أتمكن من تعميق قدراتي ولما اصبحت مطربة. فلطالما كان لدي مدرسون رائعون حقاً، لقد حضرت دروسًا كلاسيكية رائعة. لقد تعلمت الكثير من موسيقيين رائعين.
 كم كنت محظوظًة بما يكفي لمقابلة الأشخاص المناسبين في مراحل معينة من حياتي والذين شكلوا المغنية والموسيقية وأظهروا الفنانة التي في داخلي. لم يعلموني هذه التقنية فحسب، بل شجعوني على القيام بالقدر الهائل من العمل المطلوب لأصبح مغنية أوبرا.
 وأعتقد أن هناك في مصر والدول العربية طاقات جميلة وأصوات رائعة لكنه تم إهدارها لأنها لم تجد من يتبناها ويوجهها ويصقلها بالدراسة المناسبة في التوقيت المناسب.

مطربة الأوبرا العالمية
كيف كان رد فعل عائلتك عندما قررت السفر إلى الخارج في سن 13؟
- كانت لأمي تحفظات كبيرة، لكنها لم تكن ضد فكرة سفري بعد أن لاحظت إصراري وتشجيع أساتذتي، كانت قلقة لكونها لم تكن تعرف أين سأذهب في عالم الموسيقى وغناء الأوبرا وكيف سأتأقلم وأنا في السن الصغيرة وسلحتني بكل نصائح الأم المصرية التي تخاف على ابنتها، أما والدي فدعمني كثيرًا، بل وأكثر من ذلك فحينما قررت الذهاب إلى ألمانيا لإنهاء دراساتي في الموسيقى الكلاسيكية، وافق على الفور ولم يتردد للحظة، كان يقول لي دائما: "يا ابنتي افعلي ما تحبين، لأنك ستنجحين وستبدعين طالما تحبين ما تسعين اليه".

مطربة الأوبرا العالمية
"البوابة نيوز": كنت شجاعة جدًا لمواجهة كل هذه التحديات بمفردك رغم صغر سنك 
- لا تظنون بأن الأمر كان سهلاً بالنسبة لي، كنت خائفة فأنا فتاة عربية، انتقلت للعيش في عالم مفتوح، تركت عائلتي وأصدقائي في القاهرة، وذهبت إلى عالم غير مألوف، لم أكن أعرف عنه شيئًا، واجهت العديد من الصعوبات ولم تغط أموال المنحة تكاليف كليتي بالكامل، لكنني كنت مصرة على تحقيق ذاتي وعلى أن أكون ناجحة بل ومتفوقة لقد واجهت التحديات من أجل عشقي للموسيقى.
 من أكبر الصعوبات التي واجهتها أثناء الدراسة أنني لم أدرس الموسيقى فحسب، بل درست أيضًا بعض القضايا الطبية، من بينها علم الحبال الصوتية والرسائل الصادرة عن الشعر والموسيقى، كما كنت أدرس تاريخ كل شاعر والمحيط والزمن الذي كتب فيه قصائده كما كان من الضروري دراسة وإتقان اللغات الحية فنحن إذا استمعنا إلى مطرب أجنبي يغني بالعربية فلن نكون سعداء حينما نجده يلفظ لغتنا خطأ لذلك كان الإصرار على اتقان اللغات لفظا كلغة أهلها بالإضافة إلى دراساتي اللغوية.. كان من الضروري تعلم رقصة الباليه، حتى تكون قادراً على التحرك بمرونة، خاصة أن لعب الأوبرا يتطلب حيوية كبيرة ونشاط كبير على المسرح.

مطربة الأوبرا العالمية
أين تسكنين حاليا؟
- أعيش حاليًا في برلين بألمانيا، حيث تخرجت مؤخرًا بدرجة الماجستير من جامعة هانز إيسلر.
هل تقارنين نفسك مع مطربات مصر المجيدات؟ يقولون إن صوتك أعلى من صوت أم كلثوم!
- أولاً، قبل كل شيء لا أستطيع مقارنة صوتي بصوت أم كلثوم أو بأي مغنية لأننا جميعًا مختلفون، لكن أم كلثوم أيقونة الطرب يصعب الوصول إليها حتى في الأحلام.. لا يوجد مطربة أفضل منها ولا يمكن لأحد أن يتجاوزها أو حتى يقترب منها. 
"البوابة نيوز": لكن المختصين في فرنسا يقولون بأن صوتك أقوى من صوت كوكب الشرق - يعتبر صوتي أعلى منها لأنني أغني بتقنية مختلفة، ولا يعني ذلك أن نغمات صوتي أعلى، ولا بأن صوتي أقوى منها، لكن صوت أم كلثوم حقًا قوي جداً، ولست الوحيدة التي تقول ذلك، لكن العالم كله يعتقد ذلك وحتى اليوم صوتها يدرس في معاهد الموسيقى حول العالم.

مطربة الأوبرا العالمية
البوابة نيوز: إذن أوصفي لنا نبرة صوتك التي حيرت الخبراء وأنا معهم؟
- نبرة صوتي قاتمة وواضحة ، تقلس كصوت أوبرا أنثى قوي ، وهي أعلى فئة في السوبرانو. يشعر الناس أحيانًا بالارتباك لأن صوتي داكن وبصوت عالٍ مقارنةً بالسوبرانو العادية من الطبقة الوسطى. فصوتي أعلى مما ينبغي أن يكون في هذه المرحلة من العمر

مطربة الأوبرا العالمية
البوابة نيوز: ماهي مشاريعك الحالية؟
لدي حاليا مشروع للغناء بثلاث او اربع لغات منها العربية ، كما اعمل حاليا على دراسة صوت المطرب محمد عبد الوهاب وموسيقيته الكلاسيكية ، حيث أعد دراسة شاملة لإعادة كتابة موسيقاه في جامعة أكسفورد والتي تبدو مهتمة بأبحاثي ، أريد أن أثبت للعالم بأنه لا توجد حدود في عالم الموسيقى ، فبفني اخترقت كافة الحدود ولهذا أرى أنه يجب أن يتمكن العالم كله من الوصول إلى الموسيقى الكلاسيكية لعبد الوهاب مثلما يمكنهم الوصول إلى بيتهوفن وموزارت وشومان وغيرهم من المطربين الكلاسيكيين ...

مطربة الأوبرا العالمية
لقد حرمنا الوباء من الاستمتاع بالفن والرياضة في المسارح والملاعب، لكن هل لديكم أي خطط للمستقبل؟
- هذا صحيح حتى بالنسبة اليها لأنه ليس من السهل الغناء بدون جمهور الذي نفتقده كثيرًا أما بالنسبة للمشاريع المستقبلية بإذن الله لدي تسجيل في سبتمبر بإيطاليا ولدى موعد للغناء مع اوركسترا الوطنية الفرنسية في أكتوبر القادم. إن شاء الله شيئًا فشيئًا ، سيختفي فيروس covid-19 ويمكننا العودة إلى المسرح والجمهور فشوقنا اليه قد يتجاوز شوقه الينا.

مطربة الأوبرا العالمية
للأسف عالمنا العربي قليل المعرفة بعالم الأوبرا حتى أن البعض يظن السوبرانو دواء جديد.. كيف يمكننا أن نحب الأوبرا ؟
- تضحك قليلا ثم تقول: ليس بمجرد الذهاب مرة واحدة أنك ستحب الأوبرا ، عليك الذهاب عدة مرات ، عليك أن تقرأ كثيرًا وتتعلم الكثير ، عليك أيضًا طرح أسئلة على المتخصصين والأشخاص الذين يحبون الأوبرا عن دنيتها ورسائلها في الألحان والغناء. إذا فهمت هذا العالم السحري فانك ستستمتع بالموسيقى الأوبرالية وستصبح جزءًا منك وصدقني لن تتمكن من العيش بدونها. 
فالأوبرا عمل موسيقي ومسرحي رائع للأوركسترا وللمغنين ، مبني على نص أدبي يضم الشخصيات وحكاياتهم ، حيث يؤدوا أدوارهم بالغناء فيصيغوا بانوراما فنية. الأوبرا هي أجمل أشكال الفن الغنائي للمسرح الموسيقي الغربي. ، فيه مغنيون ذوو سجل صوتي بديع وفقًا للدور المحدد لكل منهم وترافقهم عزف الأوركسترا ، وأحيانًا سيمفونية واحدة ، وأحيانًا مجموعة سنفونيات معا ، تتنوع في الشكل والأجواء ، والتلاوات ، والجوقات ، فواصل تسبقها غالبًا مقدمة وأحيانًا مزينة بباليه.

مطربة الأوبرا العالمية
حدثينا عن ألبومك القادم "النور"؟
- هذا هو أول ألبوم لي أصدرته شركة Warner Classics والذي سيصدر في 16 أكتوبر القادم. البرنامج الذي ابتكرته يتخطى الثقافات التقليدية ويعبر الحدود ، وستكشف الأغاني الفنية للملحنين من جنسيات مختلفة فتجد الفرنسي والإسبان والمصري إلى جانب الأغاني الشعبية من وطني مصر وأغاني شعبية من الشرق الأوسط.

مطربة الأوبرا العالمية
ما هي فكرة الألبوم؟
- فكرة الألبوم بسيطة ، أردت تقريب الأوبرا من الأغنية الكلاسيكية لعالمنا العربي حتى يفهم الناس معنى الأوبرا ويحبها. لقد درست الموسيقى الغربية ووجدت أنها أقرب إلى الموسيقى العربية ، والعكس صحيح ، خاصة في حقبة معينة وبالتحديد القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ، فالفن العربي بالفعل أقرب إلى الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية. هدفي عبر الغناء مساعدة الناس لامتلاك مفاتيح مدارك الغناء الأوبرالية ، ليسهل عليهم دخول عالها السحري ، ليغمروا أنفسهم وحواسهم . 
الفكرة الرئيسية لهذا الألبوم هي نقل رسالة متعددة الثقافات إلى كل جمهور العالم ، لمحاولة جعل الموسيقى الكلاسيكية في متناول جميع الثقافات التي لا تعرف الأخرى. هدفي هو الغناء لمساعدة الناس ، فاخترت لذلك 4 أغاني من 4 دول مختلفة ، ففي البومي عندما أغني هذه الاغاني المختلفة في المعنى واللغة والتاريخ ، سيجد المستمع بأنه لا فرق بينها خصوصا واني اطفو من بين الاغاني والنغمات واتنقل بين اللغات بطريقة لا تجعلك تشعر بالفرق...رغم إني أغني بتراثهم المتنوع، ورغم اللغات واختلاف الحواس.

مطربة الأوبرا العالمية
لماذا اخترت هذا الاسم ومن يصاحبك فيه؟
- "النور" باللغة العربية تعني الضوء ، فبهذا الألبوم أشعر أنني ألقي الضوء على طرح الموسيقى التي تم أداؤها مرات عديدة في الماضي وتقديمها بطرق مختلفة - بمعنى آخر يمكن رؤيتها من منظور آخر. وهنا تكمن الفكرة عبر ربط ثلاث ثقافات - العربية والفرنسية والإسبانية - وإظهار القواسم المشتركة بينهم عندما يتعلق الأمر بالموسيقى ، على الرغم من الاختلافات الثقافية والجغرافية والتاريخية.
يرافقني شركاء موسيقيين ، مالكولم مارتينو (بيانو) ، رافائيل أجيري (جيتار) ، بوركو كاراداج (ناي) ، تيم ألهوف (بيانو) ، إيتامار دواري (إيقاع) ، هينينج سيفيرتس (دابل باس) ، تامر بينارباسي (كانون) ، و الرباعي في سلسلة الرؤية.
لقد عملنا في إعداده معاً لفترة طويلة جدًا وفي تصميم برنامج من شأنه أن يجذب أنواعًا كبيرة من الناس فهو يتناسب بشكل وثيق مع ذوقي الموسيقي الذي أحبه. على وجه الخصوص ، يتضمن ذلك اكتشاف طرق جديدة ولكنها متصلة للتعامل مع موسيقى الماضي ، الغربية والشرقية على حد سواء - دون تغيير رؤى الملحنين ولكن بإضافة العناصر التي نراها مناسبة.
ففي ألبوم النور لا تنقطع الروابط بين الثقافات ، حيث تؤكد كل أغنية على تأثيرها وحضورها في منطقة البحر الأبيض المتوسط>