البوابة نيوز : أحمد رمزي.. الولد الشقي (طباعة)
أحمد رمزي.. الولد الشقي
آخر تحديث: الإثنين 23/03/2020 02:53 م نبيلة صبيح
أحمد رمزي.. الولد

حاول أن يخطف تمر حنه من رشدي أباظة، ويحصل على قلب وحب فاتن حمامة التي فضلت عليه عمر الشريف في" أيامنا الحلوة " وخلص هند رستم من سماجة الباز أفندى في "ابن حميدو" ونصح شقيقه سبعاوى "فؤاد المهندس" وقدم له طرق عديدة ليتغزل في خطيبته فوزيه بـ"عائلة زيزى".

انه ممدوح بطل صراع في الميناء ورجب القاضى في ثرثرة فوق النيل وعادل في أين عمري ومنير في إسماعيل ياسين في الأسطول وعزيز في النظارة السوداء وعزمى الدمنهورى في الوردة الحمراء ومصطفى قوره في وجه القمر النجم الراحل أحمد رمزي الذي نحتفل اليوم بذكرى ميلاده وترصد البوابة أبرز المحطات في حياته 

اسمه بالكامل رمزي محمود بيومي مسعود ولد في مدينة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط في 23 مارس 1930 والده كان طبيبا مصريا ووالدته هيلين مكاي أسكتلندية ولديه أخ واحد هو الدكتور حسن بيومي ومارس الطب في لندن.

درس أحمد رمزى في مدرسة الأورمان ثم كلية فيكتوريا وبعدها التحق بكلية الطب ليصبح مثل والده وأخيه الأكبر، ولكنه رسب ثلاث سنوات متتالية فانتقل إلى كلية التجارة ولم يستمر حتى فتحت له السينما ذراعيها سنة 1939 توفى والده بعد أن خسر ثروته في البورصة وعملت والدته كمشرفة على طالبات كلية الطب لتربي ولديها بمرتبها حتى أصبح ابنها الأكبر حسن طبيب عظام على نهج والده.

بدأت حكاية اكتشاف رمزى ودخوله مجال السينما عن طريق صديقه عمر الشريف الذى كان يهوى السينما وشجع رمزى على فكرة التمثيل وأثناء لقاء بين رمزى وعمر في جروبى بمنطقة وسط البلد بالمخرج يوسف شاهين سنه 1954 عندما أسند "شاهين" البطولة الثانية لعمر الشريف في فيلم شيطان الصحراء ذهب معهم رمزى وعمل كواحد من عمال التصوير حتى يكون قريب من معشوقته السينما.

وفي ليلة كان رمزى جالس فيها في صالة البلياردو كعادته وعندما شاهده المخرج حلمى حليم ولاحظ سلوكه وتعبيراته فعرض عليه العمل معه في السينما وكانت أول بطولة له في فيلم "أيامنا الحلوة" سنة 1955 مع صديقه عمر الشريف وكان أحمد رمزي وجه جديد في هذا الفيلم مع عبد الحليم حافظ وانطلق بعدها في عالم الفن.

اشتهر بأدوار الشاب الوسيم الشقى خفيف الظل في أفلام كثيرة ناجحة وبارزة في تاريخ السينما المصرية وحاول أن يجرب حظه في السينما العالمية لكن التجربة لم تكتمل.

رمزي له بنتان وولد فقد تزوج أحمد رمزي 3 مرات فقط في حياته، الأولى كانت زواجا تقليديا والثانية كان من أجل أنها زميلته والثالثة كانت آخر من أحبب والتي استمرت معه حتى وفاته.

الزوجة الأولى السيدة عطية الله الدرمللي، تزوجها في عام 1956 وكانت من عائلة أرستقراطية.

كان زواجهما بسيطا في كل شىء ولكن انفصلا بسبب الغيرة الشديدة التي كانت تشعر بها السيدة عطية تجاه زوجها وقد أنجبا باكينام ابنته الكبرى.

أما الزيجة الثانية للفنان أحمد رمزي كانت من الفنانة نجوى فؤاد، وكانت هذه الزيجة سريعة في كل شيء، تزوجها من أجل سمعتها كفنانة وانفصلا بعد 17 يوم، بينما كان الزواج الثالث من المحامية اليونانية السيدة نيكولا. وتعرف عليها من خلال والدها الذي كان يعمل محاميا. أحبها كثيرا وبعدما تزوج أنجبا ابنته "نائلة" ثم ابنه "نواف" المعاق ذهنيا، الذي يعيش في لندن.

واستمر زواجهما حتى وافته المنية في 27 سبتمبر الماضي، وحضرت دفنه ومراسم تشييع جنازته، وتلقت العزاء فيه هي وأولاده الثلاثة باكينام ونائلة ونواف.

ومن أهم أفلامه "بنات اليوم، 3 نساء، حب إلى الأبد، ثرثرة فوق النيل، تمر حنة، الوسادة الخالية، الخروج من الجنة وعائلة زيزي".

وفى حوار شهير له مع الإعلامية ليلى رستم ببرنامجها "نجمك المفضل" كشف رمزي عن العديد من التفاصيل بحياته ومنها دمه الخفيف وتناوله للحديث والأسئلة بشكل كوميدي وراقٍ، حيث تحدث عن قميصه المشهور بفتح الزر العلوي منه، معلقًا "أنا مش فاهم ده مضايق الناس في إيه؟"، مشيرا إلى انه حصل في أول أفلامه "أيامنا الحلوة" عام 1954 مع عبد الحليم حافظ وفاتن حمامة وعمر الشريف على أجر 40 جنيها، مؤكدا أن هذا الدور قريب إلى قلبه لقربه من شخصيته الحقيقة، لافتا إلى أن ذلك سبب مشكلة وهى حصر المنتجين له في تقديم أدوار "الولد الشقي" الذي ينفذ المقالب في أصدقائه ويهتم بالبنات والانطلاق والحرية.

وعن المخرج الراحل يوسف شاهين، قال إنه معروف بحبه لتصوير المشاهد المختلفة والصعبة كواقع حقيقي جدا لأقصى حد مشيرا إلى انه أثناء تصوير فيلم "صراع في الميناء"، أصر شاهين على وضع جاز على الخشب كله وشغل المروحة لتزداد النيران وعند تنفيذه للمشهد هو وعمر الشريف كادت النار أن تلحق بنا بشكل حقيقى".

وكشف رمزي خلال اللقاء، أنه صديق قديم للفنان رشدي أباظة، الذي يجد فيه صفات الرجولة والوفاء والتفكير الجيد، مشيرًا إلى أنه قد يكون منافسًا له في دور "الشقي".

وأعلن رمزي عن عشقه لصالح سليم خلال سؤال طرح داخل الحلقة وهو "إن كنت من محبي النادي الأهلي انتقد صالح سليم وكن موضوعيا" فعلق رمزى واعرب عن فرحته بهذا السؤال وقام بتقبيل الورقة المكتوب بها وقال "أنا مش أهلاوي.. أنا صالحاوي.. وبعتبره أحسن لاعب ظهر في مصر من ٢٠ سنة بدون أي شك، وعمري ما زعلت من الصحافة لما كتبت عني، وزعلت ليه عشان هو ميستاهلش الكلام عنه بالسوء".

اعتزل أحمد رمزي السينما منذ أواخر السبعينات، واستمر الاعتزال لسنوات طويلة، حتى عاد إليها من خلال فيلم "قط الصحراء" عام 1995، كما شارك في عام 2000 في بطولة آخر أفلامه "الوردة الحمراء"، باﻹضافة إلى مسلسل "وجه القمر" مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة.

توفي جان السينما والولد الشقى يوم 28 سبتمبر عام 2012 بمنزله في الساحل الشمالي عن عمر يناهز 82 عامًا إثر جلطة دماغية حادة.