البوابة نيوز : طلاب إعلام سوهاج في زيارة لمؤسسة مصر الخير (طباعة)
طلاب إعلام سوهاج في زيارة لمؤسسة مصر الخير
آخر تحديث: الأربعاء 18/03/2020 11:20 م سوهاج-أمل أنور
طلاب إعلام سوهاج
ترأس الدكتور صابر حارص أستاذ الإعلام في جامعة سوهاج وفد طلابي في زيارة لمؤسسة مصر الخير في إطار الفعاليات والأنشطة العملية لمادة التطبيقات البحثية لطلاب الفرقة الرابعة لقسم الإعلام وجاءت الزيارة بهدف استطلاع المسارات البحثية التي يمكن أن تتم على العمل الخيري في مجال الإعلام والتسويق ليكون الإعلام والتسويق والعمل الخيري حقلا بحثيا مبتكرا في التنمية المستدامة التي تناسب ظروف المجتمع المصري لفترة طويلة.
وأوضح حارص أن الزيارة تضمنت أيضا تعرف الطلاب على أنشطة الجمعية الخيرية التي جاء أبرزها تكفل رجل الأعمال نجيب ساويرس بإفطار الصائمين في شهر رمضان منذ خمسة سنوات، وصعود التبرعات من 300 ألف إلى 10 ملايين جنيه سنويا، وتسديد جمعية مصر الخير 6 ملايين جنيه للغارمات.
وأشار إلى أن الطلاب قاموا بالاطلاع على مجالات عمل المؤسسة التي تنقسم إلى عدد من الأقسام منها قسم البحوث الذي يتحرى حول مدى توافر شروط مصر الخير لاستحقاق المحتاجين من الأفراد والقرى، وقسم التنفيذ والحملات الموسمية والتنمية المتكاملة وتطوير مراكز الشباب والتكافل الاجتماعي بشتى صوره إضافة إلى الرعاية الشاملة للأسر، إضافة إلى قسم تنمية الموارد البشرية الذي كشف وجود فرص عمل لطلابي من شعبتي الصحافة والعلاقات العامة يمكن أن يلتحقوا بها في العمل الخيري داخل سوهاج.
كما أكد أن أعمال المؤسسة الخيرية تتم في إطار 5 مسارات هى جمع التبرعات، إجراء بحوث التحري والاستطلاع على الأفراد والقري، التغطيات الإعلامية والصحفية للأحداث والأنشطة التي تقوم بها مصر الخير وتوثيقها ونشرها بوسائل الإعلام المختلفة، إدارة مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي للإعلام والتسويق الخيري، المشاركة في تنفيذ الأعمال والمشاريع الخيرية كالمدارس والمنازل والوحدات الصحية وتطوير المستشفيات وتجهيز سكن الطالبات.
فِي سياق متصل قال أحمد حلمي المدير التنفيذي لمؤسسة مصر الخير خلال لقائه بالطلاب أن المؤسسة لا تقبل المتاجرة السياسية بالعمل الخيري، وأن كل الخدمات والإعانات وتوليد الدخول وعلاج المرضى وبناء البيوت هو استحقاق للمواطن السوهاجي وليس منة أو فضل من أحد، فكل ما ينفق هو من مصارف الزكاة التي هي حق من حقوق الفقراء والمساكين والغارمين والعاملين عليها. ودعمها للأفراد والمؤسسات، فهي تبني المدارس، وتطور المستشفيات، وترعى المخترعات على إجراء العمليات الجراحية خاصة العيون وتجيهز القوافل الطبيه في مختلف التخصصات، وتقديم الإعانات الشهرية للمحتاجين وتوفير فرص العمل لغير القادرين وتوفير الأطراف الصناعية وتجهيز المنازل، وإنشاء الوحدات البيطرية، وتسليم الأجهزة التعويضية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتكريم الطلاب المتفوقين، ودفع الرسوم الجامعية لمن تزيد مسافة إقامته على 80 كيلو باعتباره ابن السبيل. 
وأشار إلى أن الجمعية استطاعت تطوير ٢٨ قرية بالمحافظة تطوير شامل لكافة المرافق والبنية التحتية، والمنتظر الاحتفاء باثنى عشرة قرية منها قبيل 30 يونيو هذا العام.