البوابة نيوز : رئيس جمعية علاج التصلب المتعدد: يؤثر في الإناث أكثر من الذكور (طباعة)
رئيس جمعية علاج التصلب المتعدد: يؤثر في الإناث أكثر من الذكور
آخر تحديث: السبت 05/10/2019 11:43 م
الدكتور مجد زكريا
الدكتور مجد زكريا
قال الدكتور مجد زكريا، رئيس الجمعية المصرية لعلاج التصلب المتعدد، وأستاذ المخ والأعصاب بجامعة عين شمس، خلال مشاركته بمؤتمر اللجنة الأوروبية للعلاج والبحث في مرض التصلب المتعدد ECTRIMS والذي عقد في دولة السويد: إنه يعد أول مصري وعربي مدعو من قبل اللجنة لإلقاء مناظرة علمية كبرى مع الخبيرة العالمية G- kobelt من ستوكهولم وكان محور المناظرة عن اقتصاديات علاج مريض التصلب المتعدد.
وأوضح أن مرض التصلب العصبى المتعدد "إم إس" يشكل خطورة كبيرة على الإنسان نظرا لأنه يصيبه في عمر الشباب ما بين 20 و40 عاما، لافتا إلى أنه يؤثر في الإناث أكثر من الذكور.
وأضاف التشخيص المبكر وعلاج مرض التصلب المتعدد بدأ منذ ٧ سنوات وتحديدا عام ٢٠١٢، حيث حدث تعاون مثمر جدا للمنظومة المصرية بأكملها تتمثل في جمعية التصلب المتعدد والتي أتولى رئاستها حاليًا مع الجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة المخ والأعصاب ووزارة الصحة والتأمين الصحي وشركات الأدوية، ثم حدث اقتناع بين كل هذه الجهات بخطورة المرض وصعوبته وأهميته وتعاهد الجميع على نجاح تلك المنظومة كاملة وأفرزت واقعيا عن وجود ٩ علاجات مستورده تصرف مجانًا في التأمين الصحي وعلى نفقة الدولة، حيث إن مريض الـMS يعالج بالكامل بدون تكلفة رغم أن هذه الأدوية غالية.
وأضاف زكريا: مؤتمر اللجنة الأوروبية للعلاج والبحث في مرض التصلب المتعدد ECTRIMS والذي عقد في دولة السويد، ترشيحه كمصري للمشاركة فيه جاء نتيجة تطور دولي كامل وخطوات ناجحة ومنظومة قويه لعلاج التصلب المتعدد من حيث العلاج والأبحاث وقواعد البيانات والتشخيص وتعاون الدولة في مواجهة المرض وهذا المؤتمر الدولي العالمي يقام سنويا في دول مختلفة ويشارك فيه الأطباء الأبرز على مستوى العالم ويعد إقامته حدثا كبيرا وعالميا لمرضى التصلب المتعدد ويكون مردودها الاقتصادي والعلاجي مهم لصالح المرضى على مستوى العالم.
وتابع: تمت مناظرة بيني والخبيرة السويدية وهي رقم واحد على العالم من حيث اقتصاديات العلاج وكانت مناظرتها صعبة ولكني نجحت في النهاية في التفوق عليها وانتهى التصويت لصالحي، وهذا التفوق هو نتاج المنظومة من حيث قاعدة بيانات بمواصفات عالمية والخبرة في مجال المخ والأعصاب والتعاون المثمر بين الجمعيات ووزارة الصحة والتأمين الصحي وأيضا التفوق على المستوى الدولي من حيث نشر الأبحاث الطبية والدراسات الطبية المتعددة، حيث إن هذه المنظومة دعمت وجهة نظري ومنحت لي التفوق من حيث المعلومات. 
يذكر أن المؤتمر شارك فيه أكبر أساتذة مرض التصلب المتعدد MS في العالم ووصل عددهم لـ١٠ آلاف خبير.