البوابة نيوز : اجتماع السيسي مع رئيس الوزراء يتصدر اهتمامات الصحف (طباعة)
اجتماع السيسي مع رئيس الوزراء يتصدر اهتمامات الصحف
آخر تحديث: الثلاثاء 14/05/2019 06:50 ص أ.ش.أ
جانب من الإجتماع
جانب من الإجتماع
تناولت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء العديد من الموضوعات، جاء أبرزها الاجتماع الذى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى وعدد من الوزراء، وتوجيهاته بإنجاز منظومة المخلفات الصلبة، فضلا عن عدد من الموضوعات المتنوعة الأخرى.
وسلطت صحف "الأهرام والأخبار والجمهورية" الضوء على الاجتماع الذى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، بحضور وزراء الدولة للإنتاج الحربى، التنمية المحلية، البيئة، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، ومدير عام الهيئة، حيث شدد على سرعة تنفيذ المنظومة الجديدة لإدارة المخلفات الصلبة، خاصة في الأماكن الأكثر ازدحاما بالسكان، حتى يشعر المواطنون بتحسن ملموس في هذا المجال بأسرع وقت، وذلك في ضوء الأهمية التى توليها الدولة لصحة المواطن وتحسين الأوضاع البيئية والصحية والمعيشية، وإبراز الوجه الحضاري الذي يليق بمصر وشعبها.
وأبرزت الصحف توجيه الرئيس خلال الاجتماع، بمواصلة أعلى درجات التنسيق بين جميع الوزارات والجهات المعنية لضمان إنجاح المنظومة الجديدة، وتشديده على أهمية الدراسة العلمية الدقيقة لجميع الخطوات التي يتم اتخاذها، والاستفادة من الخبرات الأجنبية المتميزة، بالإضافة إلى التوسع في المبادرات المجتمعية، بحيث تضم مختلف فئات الشعب، خاصة قطاع الشباب.
وأشاد الرئيس في هذا الإطار بالمبادرات الشبابية التي تم تنفيذها في إطار الحملة الوطنية لمنظومة النظافة، مؤكدا أن المواطن هو العنصر الحاسم لإنجاح المنظومة.
كما اهتمت الصحف بتوجيه الرئيس بتوفير المعدات المطلوبة واتخاذ مختلف الإجراءات التي من شأنها إدارة المخلفات بكفاءة عالية، مع مراعاة أن تشمل تلك المنظومة إجراءات الرقابة والتقييم والمراجعة للأداء، لضمان استدامتها.
وصرح السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة، بأن وزيرة البيئة عرضت خلال الاجتماع الإطار العام للخطة التنفيذية للمنظومة الجديدة، التى ترتكز على 3 برامج تنفيذية، أولها تطوير البنية التحتية بما فى ذلك إغلاق المقالب العشوائية، إنشاء محطات وسيطة لإدارة المخلفات، إنشاء خلايا دفن صحى، ورفع كفاءة خطوط التدوير والمعالجة، وثانيها يشمل عقود تشغيل عمليات الجمع والنقل ونظافة الشوارع، وعقود تشغيل المدافن. الصحية الجديدة، بينما يتضمن البرنامج الثالث التطوير المؤسسى للمنظومة على مستوى المحافظات، تنمية القوى البشرية، المشاركة والتوعية المجتمعية، ودعم القطاع غير الرسمى.
وأوضح راضى أن الوزراء والمسئولين عرضوا خلال الاجتماع العوائد المتوقعة من المنظومة الجديدة، التى تشمل تنقية الهواء والمياه، إزالة التلوث البصرى، والحد من الأمراض الناتجة عن حرق المخلفات، فضلا عن إقامة صناعة وطنية لإدارة المخلفات، توفير فرص عمل جديدة، ودمج القطاع غير الرسمى.
وتم خلال الاجتماع استعراض نتائج زيارة المشاركين فى الاجتماع لألمانيا، للاستفادة من الخبرة الألمانية فى استخدام التكنولوجيا لإقامة مصانع تدوير المخلفات، سبل الاستفادة من المواد المستخلصة منها فى الصناعة والزراعة وإنتاج الوقود البديل وتوليد الكهرباء، والعمل على أن يتم نقل هذه التكنولوجيا للجهات المصنعة بمصر، من خلال شركات وزارة الإنتاج الحربى والهيئة العربية للتصنيع، بما لديها من قدرات تصنيعية وخبرات بشرية ذات كفاءة عالية، يمكن الاستفادة منها لتطوير قطاع تدوير المخلفات وإدخال خطوط جديدة وتصنيع معدات وآلات حديثة بالتعاون مع التكنولوجيا الألمانية، وكذلك الاستفادة من التجربة الألمانية فى إدخال المشروعات الصغيرة والمتوسطة بمنظومة النظافة بالمحافظات المصرية.
كما اهتمت الصحف بإعادة مجلس النواب برئاسة الدكتور على عبد العال مشروع قانون مُقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام القانون رقم 182 لسنة 1960 فى شأن مكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والاتجار فيها إلى اللجنة التشريعية بالمجلس لإعادة صياغته، حيث صرح الدكتور عبدالعال بأنه لا يستطيع إصدار قانون دون أن تكون هناك محددات دستورية له، مشيرا إلى أن الصياغة الحالية ستؤدى إلى البراءة.
أما جريدة "الأهرام" فاهتمت بطمأنة الشعب عبر تصريح خاص مع الدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان بشأن تحسن الأوضاع فى الموازنة الجديدة والتى ضمت العديد من برامج الحماية الاجتماعية التي تراعى أوضاع فئات الشعب الأكثر احتياجا.
وقال عيسى، في التصريح الخاص، إن مؤشرات الموازنة الجديدة من حيث نسب العجز ومعدلات البطالة والتضخم إيجابية، وأن مصر تحتاج إلى انطلاق فى الاقتصاد التشغيلي في قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات والسياحة لإيجاد موارد أكبر وأعظم.
وأضاف أن المرحلة المقبلة هي الأهم والأخطر ولابد من تشريعات تزيل أي عقبات تقف أمام نمو قطاعات السياحة والزراعة والصناعة، مؤكدا أن مصر تحتاج إلى ثورة في الجهاز الإداري للدولة ثورة علمية تحقق عملا وإنتاجا ودخلا كريما يوازى الجهد والإنتاج، ولفت إلى المؤشرات الإيجابية فى الموازنة الجديدة والمتمثلة فى النسب المستهدفة فى النمو وتقليل نسب العجز وتحقيق الفائض الأولي، وأن نعترف بأن أرقام الدين تمثل قلقا دائما إلا أنها فى الحدود الآمنة وإدارتها تتسم بكفاءة عالية، وكشف عن أن البرلمان سيناقش الموازنة خلال شهر رمضان على أن يوافق عليها ويعتمدها بعد عيد الفطر وبالتحديد فى النصف الثانى من شهر يونيو.
واهتمت جريدة "الأخبار" بالاحتفال الذي أقامه الجامع الأزهر الشريف بمناسبة مرور 1079 عاما على تأسيسه والذي تم خلاله تكريم، الفائزين في مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم، التي نظمتها هيئة كبار العلماء، بمشاركة أكثر من 1200 متسابق من داخل مصر.
وأشارت إلى أن الاحتفالية شملت عددا من الفعاليات الدينية والثقافية بحضور كبار العلماء الذين أكدوا دور الأزهر في الحفاظ على وسطية الإسلام ونشرها في بقاع الدنيا، حيث أوضح عبدالمنعم فؤاد المشرف على الأنشطة العلمية بأروقة الأزهر أن الاحتفال تذكير بمجده وفضله في تأصيل العلم.
وشدد على أن مناهج الأزهر هي الملاذ الآمن لطالبي العلوم الشرعية، وأوضح أن الجامع الأزهر يحافظ على علوم القرآن والسنة، المعارف واللغة العربية وآدابها، وعلوم الفقه ومذاهبه المتنوعة.
فيما أوضح عبدالفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، أن الأزهر الشريف يعد جزءًا أصيلًا من وطن باركه الله وتجلى عليه، مشيرا إلى أن الأزهر بتدريسه المذاهب المتعددة عمل على ترسيخ قبول الآخر والتنوع الفكري، فانصهر الجميع في رحابه.
وأكد د. صلاح العادلي أمين عام هيئة كبار العلماء بالأزهر، أن الأزهر الشريف يحفل بتاريخ طويل تصغي الآذان عند سماعه إلى عمر مديد من العلم والعلماء، وأشار إلى أن رسالة العلم والدين التي حملها الأزهر أصبح بفضلها يلقب بحارس الدين وكعبة العلماء والمتعلمين.
وقال د. محمد أبو زيد الأمير نائب رئيس جامعة الأزهر، إن الأزهر الشريف شهد على مر تاريخه الطويل تخريج أعلام من العلماء في مختلف العلوم الشرعية والعربية، عملت على تقدم الأزهر وعلو شأنه وتبليغ رسالته إلى القاصي والداني.
وأبرزت "الجمهورية" توجيهات الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء بسرعة صرف مستحقات المزارعين فور توريدهم محصول القمح، وتوفير الاعتمادات المالية المطلوبة على مدار الموسم، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء لمتابعة موقف توريدات القمح المحلي، وتوفير الاعتمادات المالية المطلوبة لشراء القمح المنتج محليًا أو الذي يتم استيراده وذلك بحضور الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتور محمد معيط وزير المالية. 
كما أبرزت تصريحات المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء بأنه تم التأكيد خلال الاجتماع من وزير المالية على توفير جميع المبالغ المالية اللازمة لمستحقات المزارعين فور توريدهم محصول القمح سواء من هيئة السلع التموينية أو البنك الزراعي المصري، وفي الوقت نفسه لا تأخير في توفير الاعتمادات المالية لاستيراد الكميات المطلوبة من القمح. 
ولفتت إلى توضيحات المتحدث بأن وزير التموين عرض خلال الاجتماع، خطة التوريد وموقف الصوامع والبناكر والشون المطورة وكذلك نقاط التجميع، وإشارته إلى أنه يجري العمل أثناء شهر رمضان المبارك على فترتين لاستلام المحصول من المزارعين، الأولى من الساعة 8 صباحًا وحتى 4 مساءً.. والثانية عقب الإفطار من 8 مساءً، وحتى 11 مساءً، منوهًا إلى أنه تم حتى أمس استلام مليون و620 ألف طن، ومن المتوقع استلام نحو 3.6 مليون طن خلال هذا الموسم.