البوابة نيوز : البطريرك ميشيل صبّاح يكتب: مفتاح الحرب والسلام في إسرائيل وفلسطين (طباعة)
البطريرك ميشيل صبّاح يكتب: مفتاح الحرب والسلام في إسرائيل وفلسطين
آخر تحديث: الإثنين 06/05/2019 03:29 م
البطريرك ميشيل صبّاح
البطريرك ميشيل صبّاح
في غزة حرب. كما كان مرة ومرتين وأكثر، بل كما هي الحال دائما. غزة وأهلها في حالة حرب دائمة، وتحت حصار دائم منذ 13 سنة، وفي ظروف معيشية هي حرب عليهم في كل يوم. أما اليوم، وقد بدأ شهر رمضان المبارك للصوم والصلاة ولتوبة الإنسان وعمل الصالحات، فإننا نرى الموت يتفجر في غزة وحولها. إسرائيل نفسها تشكو لما اصابها هي من الحرب.
القضية ليست فقط قضية غزة بل قضية كل فلسطين. القضية هي الظلم المفروض على الشعب الفلسطيني. ما زالت إسرائيل ترفض أن ترى بكل بساطة أن الفلسطيني إنسان مثل كل إنسان، وله حقوق مثل كل إنسان. إسرائيل جربت طرق الحرب والعنف مرارًا وتكرارًا لحل القضية ولم تنجح، والآن على الأفق القريب طريقة حل تبدو مغلَّفة بظلام وبهضم الحقوق. ستكون فشلًا جديدًا.
مع أن الحل بسيط لو أرادت إسرائيل أن ترى. ترى أنه يحق للشعب الفلسطيني ما يحق للشعب الإسرائيلي. الكل متساوٍ في الإنسانية. وفي يد إسرائيل، وهي الأقوى، أن تحقق هذه المساواة. وكل التفاف على هذه المساواة الكاملة لم ينجح حتى الآن. وأصبحت إسرائيل نفسها تتألم من فترات الحرب التي أصبحت ترتد عليها هي أيضًا.
الحل بسيط. الإنسان الإنسان الفلسطيني يجب أن لا يبقى معرضًا للحرب، وكذلك الإسرائيلي. كلاها إنسان ومتساويان في الإنسانية. ندعو إسرائيل وأصدقاء إسرائيل والمهتمين لبقاء إسرائيل وأمن إسرئيل، أن يروا بكل بساطة أن الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي متساويان في الحقوق والواجبات، وقادران على صنع السلام.
ونداؤنا هو إلى حكام إسرائيل: في يدكم أن تُبقونا وتُبقوا أنفسكم في حرب وعداوة مستمرة، وفي يدكم أن ننتقل معًا إلى حياة إنساية كريمة فنعيش في كرامة متساوية وفي سلام وأمن. هل تتعلم إسرائيل من تجربتها مدة سبعين عامًا أن قضية الشعب الفلسطيني لا تحل بالعنف ولا بالحلول المفروضة ظلمًا، بل بالعدل والمساواة؟ هذا هو مفتاح الحرب والسلام في إسرائيل وفلسطين. فتح باب السلام في يد إسرائيل.

البطريرك ميشيل صبّاح الرئيس السابق أساقفة اللاتين.