البوابة نيوز : بطولة شاب قدم حياته لإنقاذ المصلين في مجزرة نيوزيلندا (طباعة)
بطولة شاب قدم حياته لإنقاذ المصلين في مجزرة نيوزيلندا
آخر تحديث: الأحد 17/03/2019 03:05 ص جهان علي
سعيد مجد الدين
سعيد مجد الدين
روى سعيد مجد الدين، أحد الأشخاص الذين كانوا في مسجد "لينوود" في مدينة "كرايست تشيرش" في نيوزيلندا، بطولة أحد الشباب الذي قدم حياته لإنقاذ المصلين لحظة الهجوم الإرهابي في المسجد، حيث تمكن من نزع سلاح الإرهابي وحاول ملاحقته.
وقال سعيد لصحيفة "New Zeland Herald" النيوزيلندية، السبت، إنه "كان موجودا في المسجد لحظة سماعه الطلقات الأولى، وعندها بدأ الناس بالصراخ والهروب، وفي اللحظة التي وجد فيها مخبأ، دخل منفذ الهجوم عبر المدخل الرئيسي".
وأضاف أن "المسجد كان صغيرا، ويتسع إلى من 60 إلى 70 شخصا فقط. وكان يجلس في مدخل المسجد، المسنون، حيث بدأ الإرهابي بإطلاق النار أولا عليهم".
وتابع "كان لدى منفذ الهجوم معدات واقية منها خوذة وسترة عسكرية، وعلى الرغم من ذلك، حاول شاب إيقافه".
واستطرد "اغتنم الشاب الفرصة، وانطلق نحو منفذ الهجوم ونزع سلاحه، كما أن هذا البطل حاول ملاحقة الإرهابي، وركض خلفه، ولكن كان هناك أشخاص آخرون ينتظرونه في السيارة، واستطاع الهرب".
وأضاف سعيد أن أحد أصدقائه أصيب في رأسه وعندما ركض إلى الخارج وصلت الشرطة ولم يسمحوا له بالعودة إلى المسجد، لذا لم يتمكن من إنقاذ صديقه، حيث ظل ينزف حتى الموت، وقد استغرق الأمر أكثر من نصف ساعة إلى أن وصلت سيارة الإسعاف.
وقد خلف الهجوم الذي نفذه إرهابي يميني متطرف على مسجدي "النور" و"لينوود" في في مدينة "كرايست تشيرتش" في نيوزيلندا الجمعة الموافق 15 مارس، 50 قتيلا وعشرات المصابين، في مجزرة هزت العالم.
ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن قائد الشرطة في نيوزيلندا مايك بوش، قوله السبت، إن عدد قتلى الهجوم على المسجدين ارتفع إلى 50 بعد عثور المحققين على جثة أخرى بأحد المسجدين.
وكان بوش، أعلن في وقت سابق عن اعتقال شخص واحد فقط على ذمة التحقيق في مجزرة المسجدين، يدعى برينتون تارانت، وهو استرالي الجنسية، وأضاف بوش أن عدد المصابين بلغ 50 شخصا، 36 منهم لا يزالون في المستشفى، وحالة اثنين منهم حرجة، مشيرا إلى أن الشرطة نشرت لائحة بأسماء ضحايا الهجوم. 
وتم توجيه تهمة القتل إلى تارانت الذي أوقف على ذمة التحقيق في المجزرة حتى 5 إبريل المقبل، ومن المرجح أن يواجه تهما إضافية، عندما سيمثل أمام المحكمة مجددا، وفقا لشرطة نيوزيلندا.
وأشار بوش إلى أن المتهم تارانت حصل على رخصة حمل السلاح في نيوزيلندا عام 2017، موضحا أن شخصين ألقت الشرطة القبض عليهما سابقا للاشتباه بتورطهما في الهجوم، لا علاقة لهما بهذا بالهجوم.
وحسب "روسيا اليوم"، فإن مفوض شرطة نيوزيلندا، مايك بوش، كان صرح أيضا الجمعة بأن الهجوم الإرهابي على المسجدين ناجم عن فعل فردي.