البوابة نيوز : تراكم الدهون في منطقة الخصر والبطن في منتصف العمر قد تشير لخطر الخرف في الشيخوخة (طباعة)
تراكم الدهون في منطقة الخصر والبطن في منتصف العمر قد تشير لخطر الخرف في الشيخوخة
آخر تحديث: الجمعة 12/05/2017 09:27 ص أ ش أ
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تلعب السمنة دورا سلبيا في رفع خطر معاناة البالغين من صعوبات في التفكير واتخاذ القرارات والمعروفة باسم "التدهور المعرفي" أو الخرف.
وتبين البحوث أن كبار السن الذين يعانون من ارتفاع مؤشر كتلة الجسم يصبحون عرضة لتطور مشكلات الخرف، مقارنة بكبار السن الذين يتمتعون بمؤشر كتلة جسم معتدل.. ومع ذلك، قد لا يكون مؤشر كتلة الجسم أفضل مقياس لتأثير السمنة على الخرف، فعلى سبيل المثال علامات الوزن الزائد في البطن وتراكم الدهون في هذه المنطقة الهامة مع اتساع محيط الخصر قد يشير بشكل أفضل إلى فرص مواجهة الشخص لمشاكل صحية في مقدمتها الخرف.
وعلى الرغم من أن المزيد من الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية يتأثرون بالبدانة والخرف، مقارنة بالأمريكيين ذوي أصول مختلفة، إلا أن عددا قليلا من الدراسات عكفت على دراسة العلاقة بين البدانة والخرف بينهم في الآونة الأخيرة.
فقد قام فريق من الباحثين في جامعة "نيويورك" بفحص هذه العلاقة من خلال تحليل البيانات الصحية المسجلة لأكثر من ألف أمريكي خلال الفترة من 1997 – 1999، وسجل الأمريكيون الأفارقة الذين عانوا من ضغط دم مرتفع وأشقاءهم (واحد على الأقل منهم عانى من ضغط دم مرتفع)، حيث تراوحت أعمارهم ما بين 35 – 86 عاما.. وقد عانى 78% من النساء من البدانة المفرطة.
وقد أجرى المشاركون في الدراسة اختبارات مفصلة لقياس مدى قدرتهم على التفكير واتخاذ القرارات.. وسجل الباحثون وزن المشاركين، والطول، وقياسات الخصر، ومؤشر كتلة الجسم. وقد قام الباحثون بتقييم المشاركين للمرة الثانية بين عامي 2001 و2006، وقاموا بزيارة نهائية بين عامي 2009 و2011.
وجاءت النتائج الرئيسية لهذه الدراسة من خلال دراستهم، لتشير إلى تراكم الكثير من دهون البطن في منتصف أو أواخر الحياة ارتبطت إلى خطر أعلى للإصابة بخرف الشيخوخة، مقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بوزن معتدل في مرحلة منتصف العمر.
ويشير الباحثون – في سياق النتائج المتوصل إليها والمنشورة في العدد الأخير من مجلة الجمعية الأمريكية لطب الشيخوخة - إلى أن الجمع بين قياسات الخصر مع مؤشر كتلة الجسم في الدراسات المستقبلية قد يكون وسيلة أكثر دقة للتنبؤ كيف سيحتفظ الشخص بالقدرة على التفكير واتخاذ القرارات في الحياة في وقت لاحق.