الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

رسالة مفتوحة الى الرئيس وجماعته

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
فتح الرئيس محمد مرسي صدره أمام مناصريه في ميدان التحرير يوم تنصيبه رئيسا للبلاد، معلنا أنه لا يخاف وهو يقف بينهم. وتكرر المشهد مرة أخرى عندما ذهبوا إليه أمام قصر الإتحادية ليعلنوا تأييدهم لإعلانه الدستوري، المقوض للحياة الديمقراطية، وللمؤسسات القضائية والدستورية في البلاد، حيث خرج إليهم مرحبا ومتحدثا وشارحا، بينما أنعكس المشهد تماما عندما ذهب إليه شعبه، من كل صوب وحدب، من القاهرة والصعيد والدلتا، من كل أطياف العمل السياسي، ليبراليين ويساريين، وناصريين، وقوميين، حتى حزب الكنبة ، ذهبوا إليه موحدي الهدف والرؤية، يحاولون الحديث معه وإسماعه صوتهم، فماذا فعل الرئيس، غادر من الباب الخلفي لقصر الإتحادية، ليثبت بالدليل القاطع أنه كان ولم يزل يعتبر نفسه، رئيسا للإخوان (أهله وعشيرته) فقط.
الغريب أن الرئيس وهو يهرب من مقر الرئاسة لم ينس أن يتصل بأهله وعشيرته في المقطم، ليسألهم ماذا يفعل بعد المغادرة، كان مكتب الإرشاد منعقدا، يحضره لأول مرة رموز من قوى الإسلام السياسي يبحثون عن مخرج يحفظ ماء وجه الرئيس وجماعته، فعلى الصعيد الداخلي، كشف الجيش والشرطة عن وجههم الوطني الحقيقي مقررين الإنحياز الكامل للشعب تاركين للمتظاهرين العنان ليعبروا بكل حرية عن رأيهم أمام القصر الجمهوري، حتى لو أحدث ذلك انهيارا في معنويات الرئيس أدى الى هروبه من القصر، وعلى الصعيد الخارجي جاء بيان لجنة العلاقات الخارجية بالإتحاد الأوروبي صادما للرئيس وجماعته، عندما شدد على ضرورة سحب مرسي للإعلان الدستوري، وإيقافه الدعوة للإستفتاء على الدستور، وتشكيل جمعية تأسيسية جديدة تشارك فيها كافة أطياف المعارضة السياسية في البلاد، محذرين من عواقب وخيمة في حال تأخر الرئيس في أتخاذ تلك القرارات.
مكتب الإرشاد يلهث وراء حل ولكنه يتباطئ لإنقاذ ماء وجه الرئيس والجماعة، والرئيس في حالة انتظار، لما سوف تسفر عنه اجتماعات مكتب الإرشاد، الذي يدير البلاد فعليا طوال الفترة الماضية، بينما البلاد مهددة بحريق قد يأتي على اليابس والأخضر. لقد أدرك العالم كله اليوم أن مقولاتكم حول القلة الحاقدة والفلول، لا مجال لها، فقد اصبح المجتمع كله معبئا ضدكم، فلا تفكروا في استخدام أساليب قذرة ، تعودتم عليها في الماضي، قد تزيد الوضع تعقيدا، ولكن هذه المرة قد تطيح بأحلامكم ومكتسباتكم، بل بوجودكم المادي نفسه،
والى الأبد، انصحوا الرجل بالإستجابة لما اتفقت عليه كافة القوى السياسية في البلاد، إلغاء الإعلان الدستوري، وإيقاف الإستفتاء على الدستور المشوه، وتشكيل جمعية تأسيسية جديدة، ثم الدعوة لحوار شامل ينقذ البلاد من الأزمة التي تعصف بها ، هذا أو فتح باب الجحيم، لكن تذكروا أنها ستكون نهاية الجماعة، والى الأبد ليس في مصر والعالم العربي فقط، وإنما في العالم أجمع، فلا تقامروا ، وفكروا بالعقل قبل فوات الأوان.