رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

قاصرات في عمر الزهور يدفعن حياتهن ثمن الجهل والفقر.. رغم القوانين الصارمة

الإثنين 22/سبتمبر/2014 - 03:50 ص
البوابة نيوز
مي يوسف
طباعة
قاصرات في عمر الزهور تدفع حياتها ثمن الجهل والفقر.. رغم القوانين الصارمة
تتزوج عرفيًا للتخلص من أوجاع الفقر.. لتصحو على كابوس مر يدمر حياتها
عمرها 13 عامًا: أبي أجبرني على ترك الدراسة.. لم أر أمي المريضة منذ عامين
أم لم تتجاوز 16 عامًا تعود لوالديها بابن غير شرعي
تزوجت عرفيًا صديق جدها بعد اعتداء خالها عليها
عمرها 17 عامًا ولديها 3 أطفال جميعهم غير مسجلين بالدولة.
مازال زواج القاصرات بالقرى والنجوع، خاصة في المجتمعات الريفية والنائية عن المراكز، كما هو الحال بالنسبة للمواطنين ذي الطبيعة البدوية، وربما تنتهي حياة فتيات في عمر الزهور قبل بدايتها، بمباركة والديها، الذين قرروا زواجها أما لفقرهم، أو للتربح من تلك الزيجة، أو لجهل وعدم وعي، – جواز البنات ستره كما يقال بالمجتمعات الريفية - وربما للتخلص من تحمل مسئوليتها للأبد،لا يدركون أن ما قد تجنيه تلك الطفلة اسوء بكثير من معاناتهم.
وبالرغم من وجود قوانين صارمة تجرم زواج القصيرات،إلا إن بعض المشايخ أكدوا شرعية هذا الزواج،اقتداء بما كان يحدث في زمن الرسول،ولم يأخذوا بالاعتبار تغيرات كثيرة وجزرية حدثن بالمجتمع، وقد يكون تشريعاتهم هذه إحدى أسباب استمرار زواج القصيرات سواء من مصريين أو من عرب.
فكم من فتاة انتحرت،ن فتاة ضاعت حياتها، وربما قد تكون أنجبت أطفالا يدفعون فواتير جهل وفقر لأجدادهم،فما زالت القري والنجوع في محافظة الدقهلية تحتضن الالام وأوجاع فتيات،ربما تختلف الروايات والحالات،ولكن المصير واحد، وعندما تطل بعيونها على بنات عمرها،التي تلعب وسط أبائها بالنادي وتذهب للمدرسة،تلهو وتلعب،وتنظر إلى مرايتها وتبكي حالها،وحين إذا يصبح الحل مستحيلا..
وقالت ـ "م.ع "،15 سنة، وعيونها الزرقاء يسكنها الحزن لـ"البوابة نيوز": تزوجت وعمرى 13 سنة، زوجي يكبرني بـ 15 عام، يمنعني من زيارة أهلي، كنت أتمنى أن اكمل تعليمي لكن أبي أجبرني على ترك المدرسة بعد العام الثالث من الدراسة رغم تفوقي، كنت الابنة الرابعة وكانت والدتي مريضة، وأنا البنت الوحيدة فطلب مني أبي أن أترك المدرسة وأخدم والدتي وأخواتي، وعندما رفضت قال لي: " قالي على أدي ومش قادر اصرف على تعليمك ولا مرض ولدتك "،وفي القرية – نحتفظ بذكر اسمها تتبع مدينة السنبلاوين – عادة الفتيات تتزوج من 13 عام".
وتضيف "م.ع" من تصل لسن الـ20 عام ولم تتزوج ولم تتخطب،حتى ولو كانت تدرس يقولوا عليها " بارت...دي خلاص فاتها قطر الزواج، ولأن زوجي غني كثيرا،وافق عليه أبي، حتى لا يتحمل أي نفقات لزيجتي، ومنذ عامين لم أري أمي المريضة والتي تبعدني أمتار قليلة عنها سوي 4 مرات،بأمر زوجي وأهله، وزوجي يضربني كثيرا هو ووالدته،وعندما ذهبت لأبي أشتكي له طردني وقال لي، روحي بيت جوزك، وزواجي حتى اليوم زواج عرفي، بمعرفة كبار القرية ولست أنا فقط بل هناك الكثير والكثير... وأنهت "م. ع " حسبي الله ونعم الوكيل.
أما "ف.ص " 15 عام،والتي لديها طفل،لم يسجل حتى الآن،وليس له شهادة ميلاد أي ليس مواطن، والتي عادت لوالديها هي وصغيرها بعد خلافات كبيرة بينها وبين عائلة زوجه،انتهت بطردها وهي حامل في شهرها الخامس،ولم تأخذ أي حقوق لها،بل وتزوج زوجها بأخرى في شقتها، ولم يعترف حتى اليوم بصغيرها،رغم تدخل الكثير من كبار القرية لحل المشكلة،إلا إنها في نظر الحكومة ليست متزوجة وهذا الابن ليس مواطن مصري حتى الآن، والدتها هي التي روت لنا حكايتها وهي تبكي على حال ابنتها،التي تركت مدرستها حتى تتزوج من ابن الجيران الذي ظلت مخطوبة له سنة كاملة.
وأكدت والدتها أنه كان يحبها وهو من تسرع على الزواج بها وأقنعها أن تترك المدرسة،وبالرغم من رفض والدها لذلك إلا إن الأم أقنعته، علشان "جواز البنات ستره "حسبما قالت،واليوم تنتظر "ف "مصيرها الذي أصبح مجهولا بعد زواج زوجها بشقتها،بل ومصير صغيرها أيضا مجهول،وتؤكد أمها أنها تنصح كل أم ألا تزوج ابنتها الا زواج رسمي يحفظ حقوقها،وبعد استكمال دراستها.
وعن "س.ص "15 عام،كانت تعيش مع خالها وجدتها،بعد انفصال والدها عن والدتها،وقام خالها بالاعتداء عليها، منذ عامين،وهو فاقد وعيه لتعاطيه المخدرات،وبعد شهور من الاعتداء،تقدم اليها صديق جدها والذ يبلغ عمره 71 عاما،فقررت والدتها الموافقة واجبارها على الزواج العرفي،وتؤكد إحدى جيرانها أن هذه الطفلة تعيش مأساة إنسانية فمنذ انفصال والديها وحتى الآن....وتتحمل كلمات وغمزات ولمزات من جميع ابناء القرية...رغم انها لم ترتكب أي جرم
أما "د.ر"، 17 سنة، التي لديها 3 أطفال..لم يتم تسجيل أي منهم حتى الآن،لكنها سعيدة جدا بزواجها...لأنها انتمت لعائلة كبيرة من أكبر عائلا القرية،القرية التي أغلب ما يسكنها فقراء تماما وأغلب أطفالهم لا يتعلمون بعد الابتدائية،فهي التي فازت بابن العائلة لجمالها...كما يردد أبناء القرية – دي يا سعدها يا هناها – وعن تسجيل أولادها وتأخرهم الدراسي تقول: "هعلمهم ليه احنا مش محتاجين شهادات هجيب مدرسين يعلموهم بفلوسنا "،ويحسدها من هم في عمرها على حياتها الجديدة،بعد أن كانت تسكن مع 7 اخوة وام واب في منزل صغير جدا لا توجد به مياه ولا صرف صحي.
أما عن راي بعض المواطنين،حول قضية زواج القاصرات،فقالت السيدة رضا منصور، أغلب الحالات التي أعرفها، يرجع سبب زواج القاصرات إلى الفقر،والذي يزعجنى ويؤلمني،أن أري أم أو أب،يبيعون بناتهم من أجل المال وخاصا أن كان لمسن سعودي أو كويتي – لمن يدفع أكثر على حد تعبيرها – لكن للأسف هي ظاهرة خطيرة جدا في االدقهلية وخاصة في القري الفقيرة والبعيدة عن المدينة، إلا إن هذا ليس مبرر فليمتنعوا عن انجاب الأطفال بدلا من المتاجرة بهم.
وقال شكري، زواج القاصرات ليس بالريف فقط،بل بالمناطق العشوائية،منها عزبة الصفيح وعزبة الشحاتين والمجزر وغيرها من المناطق المنتشرة بالبلطجة والجهل والفقر،بل وأسوء بكثير من الريف،فالفتيات اليوم تعاني كثيرا تعمل وتساعد في مصاريف البيت بعكس الشباب،الذي أصبح مقيم على الكافيهات والمقاهي.
فيما أكد الدكتور سعيد الروبي،استاذ علم الاجتماع بكلية الأزهر كلية " تفهنا الأشراف "،أن الذين يعارضون القانون،يستندون إلى أن الإسلام لم يحدد سنا معينا للزواج، وردت على ذلك بأن الأصل في الإسلام هي المقاصد وليست الألفاظ، وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج"، والباءة هنا هي القدرة البدنية والقدرة المادية، "لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل"
وبالرغم أن هذا الحديث يفيد أن الولي لا يجبر ابنته على أن تتزوج من شخص لا تريده، استغلالا لصغر سنها أو فقرها وأنها لصغرها مسلوبة الإرادة، أن الدليل الشرعي يوضح أن الأب يحضر مجلس العقد من باب اللياقة، "ولكن ليس من حق الأب إطلاقا مهما كان أن يجبر ابنته الصغيرة على أن تتزوج إنسانا لا ترغب فيه، لأن الرسول اعتبر موافقة المرأة على الزوج وعلى المهر أيضا من شروط صحة الزواج".
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟