الجمعة 03 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

التقليص الأضخم في تاريخ الشركة: "مايكروسوفت" تتخلص من 18 ألف موظف

ساتيا ناديلا - مايكروسوفت
ساتيا ناديلا - مايكروسوفت
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعلنت شركة “مايكروسوفت” - عملاق صناعة البرمجيات- اليوم عن أكبر تخفيضات في الوظائف على الإطلاق، تؤثر على 18000 موظف. في مذكرة، قال الرئيس التنفيذي لشركة “مايكروسوفت”، "ساتيا ناديلا"، إن الشركة ستلغي 18000 وظيفة في العام المقبل، ومن المتوقع أن يشغل موظفو "نوكيا" السابقون حوالي 12500 وظيفة. يقول ناديلا: "نحن نتحرك الآن سنبدأ في الاستغناء عن أول 13000 موظف، وسيتم إخطار الغالبية العظمى من الموظفين الذين سيتم إلغاء وظائفهم خلال الأشهر الستة المقبلة". يذكر أن لدى “مايكروسوفت” حاليًا 127104 موظفًا اعتبارًا من الخامس من يونيو، وبالتالي فإن التخفيضات تعني انخفاضًا بنسبة 14 بالمائة من القوى العاملة في الشركة.

في حين أن الرقم مهم، فليس من المستغرب أن تركز “مايكروسوفت” تخفيضاتها على موظفي “نوكيا”. وقد تعهد عملاق البرمجيات بتوفير 600 مليون دولار في التكاليف السنوية في غضون 18 شهرًا من إتمام عملية شركة مايكروسوفت على شركة "نوكيا" أحد أكبر صانعي أجهزة المحمول في العالم. وبغض النظر عن ذلك، فإن التخفيضات البالغة 18000 وظيفة هي أكبر تخفيضات على الإطلاق لشركة “مايكروسوفت”، حيث تفوقت على تخفيض عدد الموظفين البالغ 5800 موظف اعتبارًا من عام 2009. وأضاف ناديلا في تصريحات للصحف الأمريكية: "إن تخفيضات القوى العاملة لدينا مدفوعة أساسًا بنتيجتين: تبسيط العمل بالإضافة إلى التآزر بين الأجهزة والخدمات من “نوكيا” والمواءمة الاستراتيجية".

قدم "ناديلا" أيضًا بعض التلميحات حول الاتجاه الذي تتجه إليه “مايكروسوفت” من خلال استحواذها على “نوكيا” حيث يقول في مذكرته: "نخطط لتحويل تصميمات منتجات “نوكيا” المسماه ‘نوكيا إكس’ لتصبح منتجات ‘لوميا’ وتعمل بنظام ويندوز"، مما يعني أن هواتف “مايكروسوفت” التي تعمل بنظام “أندرويد” قد تم القضاء عليها. 

تأتي التخفيضات في أعقاب مذكرة صدرت مؤخرًا عن الرئيس التنفيذي لشركة “مايكروسوفت”، ساتيا ناديلا، تحدد تغييرًا كبيرًا لشركة تصنيع البرامج وتخطط لإعادة تشكيل جوهر مايكروسوفت. كما قام ناديلا باغلاق قسم كامل في الشركة وهو قسم الأجهزة والخدمات، واختار التركيز على "الخدمات السحابية" والجوال لمستقبل “مايكروسوفت”. وفي مقابلة مع احدى الصحف الأمريكية، تحدث "ناديلا" عن الحاجة إلى زيادة حصة الكمبيوتر اللوحي من “مايكروسوفت”، وشرح أيضًا سبب اعتقاده بأن Google و Apple لم يفوزوا بعد. حيث قال: "أعتقد تمامًا أنه في عالم حيث سيكون هناك العديد من أحجام الشاشات والأنظمة البيئية عبر جميع أحجام الشاشات والخدمات السحابية التي ستكون متاحة على جميع الأنظمة البيئية، فهذا هو مستقبل “مايكروسوفت”."