الجمعة 14 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

آراء حرة

تأسيس الجيش المصرى لأول مرة عام 1820

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

محمد على باشا نجح في بناء اقوى الجيوش في المنطقة  في 16 عاما فقط (1839/1823 ) 

-انتصر الجيش المصري في جميع معاركه  وهزم جيش الخلافة العثمانية في معارك  عديدة  في حرب الشام الأولى 1831 والثانية 1839

- معركة  (قونية 1833) 

-معركة نصيبين ( 1839) 

احتل المصريون الأناضول واستغاث العثمانيون بإنجلترا وفرنسا عام 1833 ودعوا الى اتفاق كوتاهيه  بأن يتخلى السلطان لمحمد علي عن سوريا وإقليم أضنة مع تثبيته على مصر وجزيرة كريت والحجاز، في مقابل جلاء الجيش المصري عن باقي بلاد الاناضول 

 سلم الأسطول العثماني نفسه إلى  حاكم مصر في الإسكندرية دون قتال عام 1839 

 تكتل الحلفاء ضد مصر في معاهدة لندن وتم تحجيم قدراتنا العسكرية في 18 الف جندي بدلا من 276 الف وحرماننا من بناء أي سفينه حربية جديدة 

 تم تسريح ما تبقى من الجيش في 1882 ابان الاحتلال الإنجليزي لمصر عصر الخديوي توفيق وعاشت مصر بلا جيش حتى 1936 ( 55  سنه كاملة) 

 كانت مصر تعج بالمماليك والعثمانيين والفرنسيين والانجليز وبايع اعيان الشعب المصري اللواء  محمد على قائد الفرقة الألبانية العثمانية القادمة لمصر لإخراج الاحتلال الفرنسي حاكما على مصر في عقد مكتوب في يوم 17 مايو 1805 .

- وبعد احتلالات عديدة منع المصريين من «دخول الجيش» ومن «امتلاك الأرض» أيضا على مدى أكثر من 27 قرنا 

 دخل المصريون الجيش في العام ١٨٢٣ إبان حكم محمد على باشا، ففي العام ١٨٢٠ قرر الباشا اللواء محمد على تأسيس جيش نظامي بعيدًا عن الجنود من المرتزقة الأتراك حيث كلف الكولونيل  الفرنسي سيف ببناء الجيش والذى احضره الى مصر في العام 1819 

بدأت الحكاية ضد الباشا الذى ولاه المصريون حاكما لمصر بتمردين من قبل جنوده المرتزقة الأتراك وكادوا أن يقتلوه مرة في العام ١٨٠٧ وأخرى في العام ١٨١٥، حيث فر الباشا هاربًا من قصره في الأزبكية إلى قصره في القلعة ليلا بعد أن أخبره أحد قواده «عابدين بك» بما سيحدث له.

 كان الباشا اللواء قد رأى بأم عينه سبعة ولاه لمصر  يتساقطون في أربع سنوات فقط، وعاش تفاصيل درامية رصدها بنفسه لثورة الجنود المرتزقة على الولاة نتيجة عدم الوفاء بمخصصاتهم. 

١٨٠١/١٨٠٢ «ناصح باشا، كشك باشا»

١٨٠٣ «خسروا باشا / طاهر باشا / أحمد باشا»

١٨٠٤ «على الجزايرلى باشا / خورشيد باشا» 

أدرك الباشا (اللواء) تلك الدائرة الجهنمية بين الوالى/ والمرتزقة الأتراك/ والفلاحين المصريين. 

كان هناك دائمًا احتمالان فقط، إما أن يفيض النيل ويزرع المصريون وينجح الوالى في جمع الضرائب ويرهق كاهل الفلاحين المصريين، فيدفع مرتبات الجند فيرضيهم  ويغضب عليه الفلاحون، 

أو لايفيض النيل ويعجز الوالى  عن فرض الضرائب على الفلاحين  فيرضى عنه الفلاحون  ويقتله الجنود المرتزقة أو يسجنوه في القلعة لعجزه عن الوفاء برواتبهم وعطاياهم!!

دفع ذلك الباشا الذى ظل يراقب الواقع بدقة ويعايشه على مدار سنوات اقامته الاولى بين المصريين  إلى بناء جيش وطنى مصرى نظامي قوى 

ولأنه كان مدركا أن إنشاء جيش وإسطول يحتاج إلى موازنة ضخمة فقرر  على الفور ان يلجأ الى الفلاح المصرى وان يشاركه مباشرة وهو ماتطلب إلغاء الالتزام عام ١٨١٤ ومصادرة عقود الأراضى الزراعية، التى يضع الملتزمون أيديهم عليها، بفكرة خبيثة ادعى عبرها جمعها من الملتزمين الأتراك وغيرهم لمراجعتها ثم أحرقها على الفور، وضع يده على أراضى الدولة وأراضى الوقف وفرض الضرائب على الوسايا التى كانت مخصصة للملتزمين ودخل في شراكة مباشرة مع الفلاح المصري، أعطاه كل متطلباته للزراعة وجعل الباشا اللواء  من النيل «أنيلة عديدة» وشق الترع والمصارف  والقنوات، وزرعت مصر وحصدت وباعت وصدرت وربحت الميزانية أموالا طائلة فتمكن من بناء اقوى جيش وأسطول في ذلك الزمان في تاريخ البلاد. 

بدأ محمد على باشا  عام ١٨٢٠ بإنشاء المدرسة الحربية في أسوان وبتجنيد بعض مماليكه واستقدم العبيد من السودان ولكن فشلت التجربة ومات معظم العبيد. ولم يتبقى سوى 3 الاف من عشرين ألف 

 وفى العام ١٨٢٣ فكر الباشا في تجنيد المصريين لأول مرة لكنه خشى على الزراعة مصدر دخل البلاد فأرسل الكشافين ليميزوا بين من يعمل بالزراعة ومن لا يعمل، فترك الفلاح يزرع واخذ من لايعمل بالزراعة الى الجيش 

ونجح الباشا في تجميع أول ٤ آلاف مصرى وتدريبهم عاما ونصف وفى يونيو ١٨٢٤ تم تخريجهم بنجاح باهر  فاغتبط الباشا وأمر بعرض عسكرى كبير لهم وإنزالهم إلى القاهرة وأنشأ معسكرا عاما للجيش بالخانكة وأبو زعبل، 

أنشأ محمد على باشا مدرسة الموسيقى عام ٢٤  ومدرسة قصر العينى التجهيزية، ومدرسة أركان الحرب بالخانكة ومدرسة البحرية بالإسكندرية عام ٢٥ ومدرسة الطب العسكرى عام ٢٧ وفى العام ١٨٢٩ أنشأ الباشا دار الصناعة برياسة الفرنسى مسيو دى سريزى. 

وفى العام ١٨٣١ أنشأ مدرسة المدفعية بطرة، وأنشأ ترسانة القلعة ووالتى تضم مصانع السلاح والمدافع ويعمل بها ٩٠٠ عامل مثبتون، وآخرون باليومية وينتجون ٦٥٠ بندقية في الشهر تتكلف الواحدة ١٢ قرشًا، 

وأنشأ مصنع البنادق في القلعة يعمل به ١٢٠٠ عامل يصنعون ٩٠٠ بندقية في الشهر تتكلف الواحدة ٤٠ قرشًا

وأقام معامل البارود في القاهرة والبدرشين والفيوم وأهناس والطرانة لإنتاج ١٥ قنطار بارود سنويًا، 

وبنى القلاع والاستحكامات وعهد إلى الفرنسى المسيو (جليس) بالإشراف على بنائها وتجهيزها في القاهرة والإسكندرية وأبوقير والبرلس ورشيد ودمياط 

 

وأنشأ دار صناعة السفن في بولاق ثم السويس ثم الخرطوم ثم الإسكندرية.

وفى عام ٣١ أنتجت دار الصناعة أول سفينة عملاقة تحمل ١٠٠ مدفع، 

كما قرر الباشا الهيكل التنظيمي للجيش وعين إبراهيم باشا ابنه قائدا عاما له، كما عين محمد بك لاظوغلي ناظرا للجهادية وقسم الجيش إلى فرق ولواءات و أورطات وسرايا، حتى بلغ تعداد الجيش عام ٣٩ «٢٧٦» ألف و643 من الضباط والجنود وعمال المصانع الحربية.

تكون الجيش المصري عام 39 من «٨ فرق» ضمت ٣٠ آلاى للمشاة و٢٠ آلاى للفرسان و٣ آلاى للمدفعية أي ( 8 فرق) (53 آلاى) + 40 أورطات «كتايب» لسلاح المهندسين 

حيث  ضمت كل فرقه مجموعة من الالاى  وكل آلاى مجموعة  من الاورطات (من 4 الى 6 ) وكل أورطة  مجموعة من البلوكات (الاورطة الواحدة 5 ضباط +32 جاويش + 64 أومباشى + 16 ترمبتجى +  640 جندى + 654 جندى استكشاف) 

وبلغت نفقاته «٧٥٤ ألف جنيه» و604 جنيه عام ٣٧، حيث كانت ميزانية مصر ٢،٥ مليون جنيه. 

بدأت الرواتب بـ١٥ قرشا للعسكرى نفر و٣٠ قرشا للشاويش و٦٠ قرشا للصول و٢،٥ جنيه للضابط الملازم ثانى و٣،٥ جنيه للملازم أول واليوزباشى ٥ جنيهات و١٢ جنيها للصاغ، بومباشى ٢٥ جنيها، قائمقام ٣٠ جنيها و٨٠ جنيها للميرالاى و١١٠ للواء وانتهت ب ١٢٥ جنيها للفريق قائد الألوية. 

كان معنى الوطن قد غاب لدى المصريين مع طول التبعية العثمانلية واعتقد المصريون أنهم مجرد رعايا للسلطان العثمانى «خليفة المسلمين» وغاب معنى الوطن، وهو ما جعل حلم الباشا يواجه الصعاب، مر الباشا بصعاب عديدة إبان قراره بالتجنيد الإجبارى للمصريين في أول الأمر، فهم لايفهمون عن أى شيء سيدافعون وبعضهم ظنوا أنهم سيصبحون جنود الباشا وليسوا جنود الوطن، فاعتقدوا أن الجندية من أعمال السخرة، فحدث تمرد شعبى وثورة في الصعيد والمنوفية وبعض بلدان الدلتا من الأهالى ضد الباشا،

 

وهجر المصريون القرى خوفًا من حضور ضباط التجنيد الذي يأخذ ابناءهم  ثم ضاقت بهم السبل، فقطعوا أصابع ذويهم وفقأوا أعينهم وخلعوا أسنانهم الأمامية، وفشل كل ذلك مع الباشا، الذى قبض على ذويهم وأدخل المشوهين والمعاقين إلى الجيش، وخصص لهم كتيبة تضمهم، فلجئوا للهروب من المعسكرات،

لكن معالجات الباشا للموضوع واهتمامه بنظافتهم وذيهم وطعامهم بنفسه ومكافآتهم الشهرية وإعطائهم المواد التموينية إلى ذويهم أنهى الموضوع.

وبعد مرور 16 عاما فقط من العام 1823  وفى العام ١٨٣٩  تحديا كان الجيش المصرى هو أقوى جيوش المنطقة وأقوى من جيش الخلافة نفسه، وكان الأسطول المصرى هو الأقوى بعد إنجلترا وفرنسا وروسيا.

انتصر الجيش المصرى في جميع معاركه وشارك في معارك دولية عالمية ضخمة وهزم جيش الخلافة العثمانية نفسه واحتل المصريون الأناضول واستغاث العثمانيون بإنجلترا وفرنسا وروسيا وسلم الأسطول العثمانلى نفسه إلى الباشا حاكم مصر في الإسكندرية دون قتال. 

وإذا كان محمد على قد بنى مصر الحديثة فإن التجار والفلاحين هم من دفعوا وحدهم فاتورة ذلك البناء العظيم. 

بعد انتصار الجيش المصري على الخلافة العثمانية انتصارا ساحقا للمرة الثانية بعد معركة  قونية  في معركة نصيبين  وتسلم الاسطول البحري  التركي نفسه لباشا مصر في العام 1839 ودخول الجيش المصري إلى أوربا واسيا تجمع  الحلفاء وتدخلوا لضرب قوة مصر التي استفحلت بشدة وعقدوا معاهدة لندن وتم تخفيض جيش مصر من 276 الف الى 18 الف فقط وحرمانها من تصنيع أي سفينه حربية ومات الباشا في العام 1848

وفى 1882 ابان حكم الخديوي توفيق احتلت إنجلترا مصر وقامت بتسريح ما تبقى من جيش مصر وقتها 12 الف جندي وضابط ولم يعد لمصر جيش يحميها

 وعاشت مصر بلا جيش حتى العام 1936 ليبدأ مصطفى  النحاس باشا في بناء جيش مصر الجديد بعد ان نجح في عقد معاهدة الصداقة  1936 مع بريطانيا العظمى والتي ارخت لاستقلال مصر من جديد مع وجود قاعدة عسكرية بريطانية قوامها 10 الاف جندي بريطاني مدتها 20 عاما لحماية مصر وحتى تتمكن مصر من بناء جيش لها.