الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

إصابات في صفوف الإسرائيليين جراء رشقات صاروخية للمقاومة

اعتقال فلسطينيين
اعتقال فلسطينيين علي ايدي قوات الاحتلال اليوم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شنت المقاومة الفلسطينية رشقات صاروخية كثيفة اليوم على شمال إسرائيل مستهدفة كريات شمونه والمنطقة المحيطة بها واعترفت القناة 13 العبرية بسقوط عدد من المصابين الاسرائيليين في كريات شمونه جراء القصف الصاروي من لبنان من المقاومة فيما قام جيش الاحتلال الاسرائيلي باعتقال 30 عاملا فلسطينيا اثناء محاولتهم العبور الي داخل الخط الاخضر عقب قفزهم من فوق الجدار العازل قرب طولكرم وشمال الضفة الغربية.

فيما نفذت القوات المسلحة اليمنية عملية انتقامية في البحر الاحمر ضد مدمرتين حربيتين أمريكيتين ردا علي مجزرة رفح أمس .

وأصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية اليوم بيانا للمطالبة بإدخال لحوم الأضاحي لقطاع غزة.

وقالت في بيانها قال تعالى: "فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير"

واوضحت ان الاحتلال ضمن عدوانه المتواصل على قطاع غزة، يمنع الاحتلال إدخال لحوم الأضاحي لقطاع غزة؛ كجزء من تشديد حرب التجويع التي يمارسها ضد شعبنا.

إن العدو الصهيوني يتعمد إغلاق المعابر وتجويع المواطنين، بحرمانهم من الاستفادة من لحوم الأضاحي، وذلك بعدم إدخال الأنعام المخصصة للأضحية من البقر والغنم والإبل، ما يمنع المواطنين من أداء شعيرة وعبادة يتقربون بها لله عز وجل، وتطبيق سنة سيدنا إبراهيم عليه السلام.

هذه الشعيرة الدينية التي تعكس معاني الفداء والتضحية، وتقترن أيضا بفريضة الحج التي منعها الاحتلال عن أهل غزة هذا العام، وتتقاطع مع معاناة شعبنا التي يعيشها في ظل العدوان المتواصل منذ ثمانية أشهر، ويمكن بها التخفيف من معاناة أبناء شعبنا، وسد رمق الجوع والحاجة للغذاء وتحقيق مقصد عظيم من مقاصد ديننا بالتكافل والتعاون لإطعام النازحين، سيما مع فتح باب الأضاحي في غزة لمن هم خارجها عبر المؤسسات والجمعيات، كما كنا نشهد كل عام.

يندرج منع الاحتلال لإدخال لحوم الأضاحي ضمن جرائم الحرب التي يمارسها ضد شعبنا وانتهاك حرية العقيدة والممارسة الدينية، بمنعه ممارسة دينية تعبدية وشعيرة من شعائر الإسلام وسنة مؤكدة عن النبي، لذا نطالب المعنيين وفي مقدمتهم منظمة التعاون الإسلامي والأشقاء في جمهورية مصر العربية، بالضغط على الاحتلال والعمل على إدخال الأضاحي وإنفاذ هذه الشعيرة العظيمة.