الإثنين 17 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

آراء حرة

تامر أفندي يكتب: آهٍ من بُعد تلك المسافة بين "واو" العطف و"واو" المعية!

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعالى معي قليلًا!.. 
نتريض.. نٌفكر.. نجلس.. كيفما تٌحب.. 
ليس لدي اقتراح محدد، لكني استيقظت اليوم وأشعر أن حجر جاثم على صدري أود أن تدفعه معي، شريطة ألا تأخذه أنت على صدرك.
بالأمس يا صديقي كنت مهمومًا بعض الشئ، لكني أول أمس كُنت سعيدًا، ولا أعرف على ما سأكون اليوم! 
«لا كنت إن كنت أدري كيف كنت.. لا كنت إن كنت أدري كيف لم أكن».. لكني كعادتي أستبشر خيرًا.

قبل أن نتحدث عن اليوم.. دعني اٌخبرك أن أول أمس حينما كنت سعيدًا لم أكتسب شيئًا أكثر من اليوم السابق له، لم يتغير شئ في ترتيب يومي، سوى أنني ذهبت وصليت في "مسجد السيدة نفيسة".. أنا لا أدخل في جدلية الأضرحة ولا اختلاف الشيعة والشيوعية والماركسية والوهابية ولا أصحاب التجديد ولا يعنيني اختلاف لون العمائم يا صاحبي.. لا أُلقي بالًا بما يحدث حولي في العالم فيما يخص الله ودينه، فأنا ضعيف..أحرى به أن يطلب هو النجدة من ربه.. لكن لتلك النجدة شرط.. نقاء الروح.. وهنا.. هنا.. هنا الحرب!.
ستتعجب إذا قُلت لك أنني مُغرم بنموذج “عم عبد الواحد” فلاح قريتنا البسيط الذي يُصلي على رأس أرضه ويُسبح ربه بما حفظه من كلمات، ويٌخاطب الله كصاحبه، ويستنجد ويستعيذ به من كل خاطرة ونكبة وشاردة كأنه أبيه!.. وستتعجب أكثر أنني كلما قرأت "تٌوهت" فرجعت مُسرعًا إلى نهج عم عبد الواحد.. وقلت لنفسي: ماذا يريد الله منا!.

أنت الذي حزت كل أين
بنحو لا أين.. فأين أنت
وفي فنائي فنا فنائي
وفي فنائي وجدت أنت

ألست معي يا صاح أن كل الملل وكل ما عليه اتفاق واختلاف وكل ما قيل وما سيقال ليوم الدين لا يخرج عن كلمتين.. كل هذا الجدال والتناحر والاقتتال والمطلوب من الإنسان "ذكر وشكر".. 
أما الذكر يا صديقي فليس في عدد حروفه ولا في كثرة كلماته ولا في طول أوقاته.. أليست "الله" من روحك إذا قٌلتها تكفي.. إن قٌلتها وأثلجت صدرك وابتهجت روحك فقد علت منك إليه.. سمعها منك كما يُحب أن يسمعها.. هو لا يُريدك أن تكون ببغاء تٌردد العبارات.. وإنما خلقك من روحه لتنفخ أنت من تلك الروح في الحرف فيصير حيًا..

أحرف أربع بها هام قلبي
وتلاشت بها همومي وفكري
ألف تألف الخلائق بالصنع
ولام على الملامة تجري
ثم لام زيادة في المعاني
ثم هاء أٌهيم بها..أتدري!
 

أم زلت معي يا صاح أم أخذك شيئًا من الدنيا عني!..إن كان حدث فلك ألف عُذر، فأنا كلما ألزمت روحي شغلتها نفسي عني، ولا أٌنكر أنه بين "الذكر والشكر" ثمة واو للعطف أحاول جاهدًا أن أجعلها "واو معية" حتى لا أصل قبل روحي أو لا تصل روحي قبل مني.. وبيني وبين روحي.. نفسي!.

عليك يا نفس بالتسلي
العز بالزهد والتخلي
عليك بالطلعة التي
مشكاتها الكشف والتجلي
قد قام بعضي ببعض بعضي
وهام كلي بكل كلي

آه يا صاحبي.. حينما أخبرتك عن أمس الذي كٌنت فيه مستاءً، لم يكن هناك من بدل سكينتي وسعادتي إلى سوءٍ، سوى كلمة تأت لك من "لسان طائش" كسيارة مسرعة، تصدم روحك ثم تستمر في طريقها،.. ربما يكون سائقها "أبله".. 
لكن لماذا يترك الله الكلمات على ألسنة "البلهاء"!.. أقول لك أنا: لأننا جميعا نكون بلهاء في بعض الأوقات وحكماء في أوقات أخرى!.. فالطريق بين "البلاهة والحكمة" هو الموزاي للطريق بين "الذكر والشكر" و"واو العطف" و"واو المعية".

تركت للناس دنياهم ودينهم
شٌغلا بحبك يا ديني ودنياي

على رسلك يا صاحبي.. سأتركك تذهب لكن خذ هذه مني: "سيٌحبك من كتب الله له أن يُحبك حتى وإن لم تكن أهلًا لهذا الحٌب، ستمرض إن أراد وستُشفى إذا شاء.. ستنال رزقك كما قسمه لك وإن قتلت نفسك سعيًا مازاد.. سيعيش أبنائك وفق مشيئته مهما كان حرصك.. ستلتقي وتفترق وفق ما وقته لا وفق ساعتك.. فلماذا تقتل روحك بشك "أو" وبسببية "الفاء" وتنشغل عن "واو" المعية!..

كانت لقلبي أهواء مفرقة

فاستجمعت مذ راءتك العين أهوائي

فصار يحسدني من كنت أحسده

وصرت مولى الورى

منذ صرت مولائي
…………………..

نٌكمل حديثنا الأسبوع القادم.. إذا شاء لنا الله..