الإثنين 27 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

سياسة

العراق يؤكد زوال خطر داعش عن أرضه واستمرار العمليات الأمنية ضد جيوبه الهاربة فى المناطق الجبلية الوعرة

الأمن العراقي يفتش
الأمن العراقي يفتش مخابيء داعش
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

جدَّد رئيس الوزراء العراقى محمد شياع السودانى تأكيده على أن خطر تنظيم داعش الإرهابى زال عن بلاده، بعد أن فقد القدرة على امتلاك متر واحد فى العراق، وأن الحكومة العراقية تسعى لإيجاد علاقات ثنائية متميزة مع دول قوات التحالف الدولى التى يبلغ عددها ٨٦ دولة، بدلا من وجودها فى شكل تحالف دولي، انتهت مهمته بعد الانتصار على داعش الإرهابي، خاصة أن اللجان المعنية ببحث انتهاء مهمة التحالف سوف تجتمع للمناقشة فى يوليو المقبل.


تصريحات السوداني جاءت خلال اجتماعه بالجالية العراقية فى واشنطن، ضمن زيارته الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية، كما أوضح فى تصريحاته فى مؤتمر صحفي أن القوات الأمريكية انسحبت من العراق، ولم يتبق سوى وجود استشاري، واللجان الفنية العسكرية بين الجانبين تبحث الآليات الخاصة بإنهاء مهمة التحالف الدولي فى العراق والانتقال إلى علاقة ثنائية بين العراق ودول التحالف وفى مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك لتوضيحه عدم وجود قوات قتالية على أرض العراق.

اللجان الفنية العسكرية بين الجانبين تبحث الآليات الخاصة بإنهاء مهمة التحالف الدولى فى العراق

زيارة السوداني جاءت فى توقيت مهم، خاصة بعد الهجوم الإيرانى بالمسيرات على إسرائيل فى إطار ردها على قصف الأخيرة للقنصلية الإيرانية فى سوريا، لذا فإن السودانى حرص على أن يؤكد أن بلاده تسعى لوقف إطلاق النار فى غزة، وإنهاء العدوان الإسرائيلي.
ومنع تصاعد التوتر فى المنطقة، واتساع رقعة الصراع، وأن بلاده تمتلك علاقات متميزة مع كل من طهران وواشنطن، ويمكن أن توظف فى خفض التوتر، وهذا ما حدث فى كل الأزمات بالمنطقة.
فى السياق ذاته؛ يرى مراقبون أن اتجاه العراق للحفاظ على سيادته فهو مطالب بوقف أى تحركات من قبل التنظيمات المسلحة الموالية لإيران والتى تستهدف المصالح الأمريكية، وفى ضوء اتجاه الحكومة لإنهاء دور قوات التحالف الدولى فإنها تشدد على استبدالها بعلاقات ثنائية استراتيجية مع دول التحالف.
وذلك بهدف الحصول على مزيد من الخبرات والتسليح والتجارب والحرص على الشراكة الأمنية، خاصة فى ظل الظروف التى تمر بها المنطقة، وفى ظل محاولة العراق لتجنب التوترات وعدم الاستقرار، ومنع التصعيد المؤدى إلى إخلال الأمن.

بيانات التحالف الدولي عن العمليات العراقية ضد داعش الإرهابي

جيوب داعش
وعلى الرغم من أن المسئولين العراقيين يؤكدون أن خطر تنظيم داعش الإرهابى قد زال عن البلاد، فإن الأجهزة الأمنية ومنها "العمليات المشتركة" وجهاز مكافحة الإرهاب، وغيرهما، تخوض معركة حقيقية شبهة يومية على الأرض ضد عناصر وجيوب التنظيم الإرهابى وخاصة فى المناطق الجبلية الوعرة، حيث يجرى استهداف الأوكار التى تأوى العناصر الهاربة، وتخزن الأسلحة والمواد اللوجستية للعناصر الإرهابية.
وفى إشارة لتحسن الأوضاع بصورة كبيرة، قارن رئيس الحكومة العراقية أن الأوضاع فى العراق تغيرت، واجتزنا المرحلة التى كانت فيها البلاد فى عام ٢٠١٤، وهو عام اجتياح التنظيم الإرهابى لمدن ومحافظات كبيرة فى العراق، ما لبثت القوى الأمنية أن تكاتفت واستعادت أراضيها بانتصار كبير على التنظيم الإرهابي. 
وفى آخر بيان لخلية الإعلام الأمني، فإن جهاز مكافحة الإرهاب ومديرية الاستخبارات العسكرية وبتخطيط وإشراف من خلية الاستهداف التابعة لقيادة العمليات المشتركة من تزويد طيران القوة الجوية بمعلومات دقيقة عن هدف مهم، إذ نفذ صقور الجو ضربتين جويتين ناجحتين باستخدام طائرات F_١٦ ضمن قاطع عمليات شرق صلاح الدين ديالى لاستهداف هذا المكان.
وبحسب المعلومات الدقيقة فإن العملية أسفرت عن تدمير أوكار لداعش بداخلها ٥ عناصر إرهابية. كما تبين أن هذه الضربات دمرت أسلحة ومعدات مواضع وأنفاقا ومواد لوجستية كانت تستخدم من قبل هذه العناصر الإرهابية.
كما تمكنت مفارز جهاز الأمن الوطنى من الوصول إلى معلومات دقيقة عن وجود أوكار ومضافات مهمة فى عمق جزيرة صلاح الدين، وقد شرعت مفارز الجهاز بالاشتراك مع مديرية أمن صلاح الدين وقيادة عمليات صلاح الدين بواجب بحث وتفتيش ضمن قاطع المسئولية.
وعثرت على ٦ أوكار لعصابات داعش الإرهابية  فى أماكن مختلفة بالصحراء، تحتوى ورشة صغيرة لتصليح العجلات وبعض الكهوف والأنفاق وملاجئ تستخدم لعمليات الاختفاء والتمويه وتجنب الضربات الجوية وتكديس الأرزاق والمواد اللوجستية وخزانات مشتقات نفطية ومواد أخرى.

قاسم الأعرجي: العراق غير متخوّف من التحول فى الإدارة الأمريكية وهو مهيأ للتعامل مع جميع الظروف

 الميليشيات الموالية لإيران
استحوذت عدة موضوعات على الزيارة العراقية لواشنطن، منها الاعتداء الإسرائيلى على غزة، وإنهاء مهام قوات التحالف الدولي، والمقرر أن تنعقد لجنة معنية بين الطرفين لبحث إنهاء المهمة فى يوليو المقبل، وزادت الميليشيات العراقية الموالية لإيران من التوتر فى العلاقات بين واشنطن وبغداد، خاصة أنها نفذت عمليات ضد القواعد العسكرية الأمريكية، ما اضطر الأخيرة بالرد عليها بتنفيذ ضربات داخل الأراضى العراقية اُعتبرت خرقا للسيادة.
وثمن الجانب الأمريكي، دور العراق المحورى فى هزيمة التنظيم الإرهابي، باعتبار العراق شريكا يتمتع بموقع جيد ومجهز، فهو محور أساسى فى حملة هزيمة داعش من خلال استضافة قوات التحالف.
وحول هذه الزيارة، أكد مستشار الأمن القومى العراقي، قاسم الأعرجي، فى كلمة له بـ"ملتقى السليمانية الثامن للحوار"، أن العراق غير متخوّف من التحول فى الإدارة الأمريكية وهو مهيأ للتعامل مع جميع الظروف التى تخدم مصلحته".
واستثمارا لدور العراق أوضح الأعرجى أن بلاده لديها علاقات مشتركة ومتميزة مع إيران وبذات الوقت لدينا علاقات جيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ونؤمن بسياسة الحوار والدبلوماسية لحل الإشكالات إن وجدت سواء مع دول الجوار أو المنطقة، وهى نفس التصريحات التى أكدها رئيس الوزراء العراقى فى زيارته لأمريكا.