الخميس 18 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة لايت

وداعًا "هانى الناظر".. الطبيب الإنسان

هاني الناظر
هاني الناظر
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

رحل عن عالمنا منذ ساعات قليلة، الدكتور هانى الناظر أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث الأسبق، بعد صراع قصير مع المرض، حيث أعلن أصابته بسرطان المخ منذ شهور قليلة، وقد تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي على نطاق واسع وبحزن شديد خبر وفاته، نظرا لسيرته الحسنة وخدماته الطبية التى عزم على تقديمها بالمجان عن طريق استقبال الرسائل والاستشارات الطبية والإجابة عنها بدون مقابل مادى.

استشارت طبية مجانية للمتابعين

ورغم إصابة "الناظر" بأخطر الأمراض على الإطلاق وهو سرطان المخ، إلا أنه كان يتابع الحالات التى ترسل له الاستفسارت، وأكد خلال منشوراته الأخيرة للمتابعين على الفيس بوك الخاص به: "اذا كان لديك مرض أو مشكلة جلدية وتحتاج حل أو علاج ولكن يمنعك سوء الأحوال الجوية وقلق من ازدحام المرضي وارتفاع الأسعار والظروف المادية الصعبة فأكتب المشكلة في تعليق وباذن الله ان كانت لا تحتاج فحص فسأكتب العلاج وبعيد عن الادوية الباهظة وانا تحت امركم".

"الناظر" طبيب الغلابة 

لم يكتف الدكتور هانى الناظر طبيب الغلابة بالإجابة عن الاستشارات الطبية والمتابعين، حتى فى أسوأ حالاته الصحية، بل كان يحرص على الدوام على الرد ووصف العلاج المناسب واختيار الأدوية غير باهظة الثمن حتى يستطيع المريض أن يشتريها دون تردد لكى يتمكن من العلاج وكان يطمئن المتابعين بسرعة الرد ووصف العلاج المناسب لهم ولحالتهم المادية، بل وكان ويعتذر اذا أضطر للغياب  عن التواصل بسبب جلسات العلاج وفور تحسن حالته يعلن بالتواجد واستقبال الأسئلة والاستفسارات في الأمراض الجلدية والاجابة عليها وكتابة العلاج المناسب

الناظر: من عيونى الاثنين طبعا استقبل اسئلتكم الطبية

لم يكتفى "الناظر" بالرد على الاسئلة والاستفسارات بل كان يتكفل ببعض الحالات الغير قادرة على نفقته، فهناك بعض الحالات معلنة وبعضها غير معلن. 

وتداول رواد مواقع التواصل أحد منشوراته الأخيرة والتى وجهها للمتابعين له قائلا: "من عيونى الإثنين طبعا استقبل اسئلتكم الطبية وأجاوب عليها كالمعتاد". 

وقد أوضح الناظر لمتابعيه عدم تمكنه من الرد على أغلب الاستفسارات لكثرة الأسئلة.

بخط البراءة "طفلة تكتب رسالة للناظر قبل رحيله

"الرسالة البريئة " هكذا وصف الناظر الرسالة النابعة من قلب طفلة له بخط يديها وقال عنها: حصلت علي مدي عمري علي العديد من الشهادات والرسائل منها العلمي ومنها التقدير ومنها المجاملة ومنها الشكر لكن هذه الرسالة البريئة النابعة من قلب طفلة صغيرة في عمر الزهور لها طعم وقيمة لا تقارن باي شهاد شكرا ياحور ربنا يبارك فيكي وفي والدك ووالدتك.

يشار إلى أن الدكتور هاني الناظر ولد في 26 ديسمبر عام 1950، وتمتد جذوره إلى عائلة أبو دومة الشهيرة في مدينة طما بمحافظة سوهاج، وحرمه مجموع الثانوية العامة من حلم الألتحاق بكلية الطب فعمل جاهدا  والتحق بكلية الزراعة جامعة القاهرة، وبالرغم من ذلك لم يستسلم ويستغني عن حلم الالتحاق بكلية الطب وبعد تخرجه من كلية الزراعة أصبح مساعد باحث بقسم الفارماكولوجي بالمركز القومي للبحوث في إبريل 1976،  ثم استكمل الدراسات العليا في مجال النباتات الطبية ومن ثم التحق بكلية الطب في الوقت ذاته حتى حصل على شهادة بكالوريوس وقد عمل منذ عام 2009 أستاذ باحث بشعبة البحوث الطبية في المركز القومي للبحوث ونال درجة الزمالة من الكلية الملكية البريطانية للأطباء 2006 وأصبح أستاذا باحثا بقسم بحوث الأمراض الجلدية، شعبة البحوث الطبية، في نوفمبر 2009، كما شغل منصب رئيس المركز القومى للبحوث سابقًا.