الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بوابة العرب

الحكومة الفلسطينية: المرافعة التي قدمتها مصر أمام "العدل الدولية" كانت متكاملة

عضو فريق الدفاع باسم
عضو فريق الدفاع باسم الحكومة الفلسطينية، السفيرة نميرة نجم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكدت السفيرة نميرة نجم، عضو فريق الدفاع باسم الحكومة الفلسطينية أمام محكمة العدل الدولية، أن المرافعة التي قدمتها مصر أمام المحكمة كانت متكاملة وشاملة، تعبر عن موقف مصر الثابت والقوي تجاه القضية الفلسطينية على مدار عقود.

وأوضحت السفيرة نجم خلال مداخلتها في برنامج "الحياة اليوم" على قناة "الحياة"، أن مضمون المرافعة المصرية أمام المحكمة الدولية كان متميزًا في الشكل والمضمون، مبرزة أهمية المواقف الدائمة لمصر تجاه القضية الفلسطينية.

وأشارت إلى أن المرافعة المصرية قدمت تصويرًا دقيقًا للأوضاع الحالية في فلسطين، وكشفت عن المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون جراء انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وسياسة الاستيطان العدوانية.

وأكدت نجم أن القانون الدولي يجيز الاحتلال العسكري المؤقت لأغراض عسكرية، ولكنها شددت على أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس سياسة استيطانية استباحية تهدف إلى الاستيلاء على أراضي فلسطينية دون مراعاة للقوانين الدولية.

وختمت السفيرة نميرة نجم تصريحاتها بالتأكيد على حق الفلسطينيين في العيش بسلام وأمان على أرضهم المحتلة، وضرورة تنفيذ قرارات المجتمع الدولي المتعلقة بوقف الاستيطان الإسرائيلي وإعادة الحقوق الفلسطينية المشروعة.

أشارت السفيرة نميرة نجم إلى أن الادعاء بأن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تأتي في إطار "الدفاع عن النفس" يخل بمفهوم الدفاع عن النفس الذي ينطبق عندما تعتدي دولة على دولة أخرى، بينما نحن أمام محتل إسرائيلي يدعي الدفاع عن نفسه ضد من هو يحتله.

وأكدت أن القانون الدولي يمنح الشعوب المحتلة الحق في الدفاع عن حقوقها وتقرير مصيرها بكل السبل ضد الاحتلال الأجنبي، معبرة عن استنكارها للأعمال الإسرائيلية التي تسببت في مقتل الآلاف وخاصة الأطفال في قطاع غزة خلال فترة زمنية قصيرة، مؤكدة أن هذا لا يمكن أن يصنف تحت مفهوم الدفاع عن النفس بل يعتبر عملًا إرهابيًا وجريمة إبادة جماعية.

وأضافت أن فريق الدفاع يعمل بجد لتحقيق العدالة وتقديم الحقيقة للعالم، مؤكدة على أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أو يتوقفوا عن انتقاد المنظمات الدولية بسبب عجزها عن مواجهة الظلم والقمع الإسرائيلي، وطموحهم هو أن تصدر محكمة العدل الدولية قرارًا قويًا ينصف الشعب الفلسطيني ويؤكد على عدم مشروعية الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه ضد الإنسانية.