السبت 24 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بالعربي

Le Dialogue بالعربي

ألكسندر عون يكتب: جزر فارو.. هذا الأرخبيل الأوروبى الذى عقد اتفاقًا مع موسكو

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

القيود الأوروبية، والحد من حصص الصيد، والضغوط من الدنمارك وبروكسل للحد من التجارة مع روسيا... ينظر سكان الأرخبيل إلى هذه التدخلات العديدة نظرة قاتمة.


وفقًا للملاحم الإسكندنافية، وهى مجموعة من النصوص الأسطورية والتاريخية، كان أول رجل تطأ قدمه الأراضى المعادية لجزر فارو هو فايكنج نرويجى يُدعى جريمور كامبان، فى القرن التاسع.. ضائع هذا الأرخبيل بين أيسلندا وأسكتلندا، وهو مؤلف من ١٨ جزيرة تابعة لمملكة الدنمارك منذ عام ١٨١٦، ويزعج القارة الأوروبية إلى حد ما. يبلغ عدد سكان هذه الجزيرة حوالى ٥٥.٠٠٠ نسمة، وتعتمد بشكل كامل على صيد الأسماك. ويرتبط ٩٥٪ من اقتصادها بأنشطة صيد الأسماك. يتمتع جميع سكان جزر فارو، رجالًا ونساءً على حد سواء، بعلاقة عاطفية تقريبًا مع البحر.

 وللانتقال من جزيرة إلى أخرى، يستقلون العَبّارة أو يسافرون بقاربهم الخاص. ليس من غير المألوف أن تجد الأسماك المجففة على عتبة المنازل فى القرى الصغيرة والنجوع التى يتكون منها الأرخبيل. تقع الحيوانات المائية فى قلب النظام الغذائى المحلي، ولكنها أيضًا فى قلب ثقافتهم.
على الصعيد الدولي، تشتهر جزر فارو بالتقليد السنوى لـ"الطحن"، الذى يتعرض لانتقادات كبيرة من قبل جمعيات حقوق الحيوان، والذى يتكون من محاصرة الدلافين فى البحر بالقوارب، ثم قتلها بالسكاكين. يوضح السكان المحليون "إنه ليس أكثر أو أقل من تقليد الأجداد"، ويرون هذا التقليد كنوع من الصيد المحلى الذى يرتبطون به بشدة. يتم تقطيع كل حوت مذبوح بعناية ووضعه فى الثلاجة، ليتم استهلاكه لعدة أشهر. 


العلاقة بين تورشافن وموسكو فى معالم كوبنهاجن
يقع صيد الأسماك أيضًا فى قلب المصالح الاقتصادية والسياسية للأرخبيل. ومع ذلك، منذ الحرب فى أوكرانيا، دعت السلطات الدنماركية إلى الحد من التجارة مع روسيا، وهى الأوامر التى لم تنظر إليها حكومة جزر فارو بعين الاعتبار فى أبريل الماضي. وأعلن رئيس الدبلوماسية فى الأرخبيل، هوجنى هويدال، أن "جزر فارو قادرة تمامًا على تقييم ما يحدث على أراضيها"، حتى أنه اتهم تدخل كوبنهاجن "بالاستعمار". ومع ذلك، فى يونيو الماضي، وبسبب الضغط المستمر من الحكومة الدنماركية، التى لها رأى فى السياسة الخارجية للأرخبيل، اضطرت جزر فارو إلى الحد من وصول السفن الروسية إلى موانئها. وقالت حكومة جزر فارو: “ستقتصر أنشطة سفن الصيد الروسية فى الموانئ على تغيير الطاقم والتزود بالوقود والنزول وإعادة الشحن". والواقع أن كوبنهاجن، وبالتالى بروكسل، تشعر بالقلق إزاء دخول وذهاب السفن القادمة من روسيا إلى مرافق الموانئ فى الأرخبيل. وتخشى السلطات الدنماركية والأوروبية من أن تستخدم موسكو مرسى سفنها للتجسس على الأرخبيل.
أشارت تورشافن، عاصمة جزر فارو، إلى أنه "سيُسمح فقط لسفن الصيد العاملة حصريًا فى الصيد بموجب الاتفاقية الثنائية بين جزر فارو وروسيا بدخول موانئ جزر فارو"، وبالتالى استبعاد أعمال الصيانة والإصلاح. ولم يتأخر رد الكرملين طويلا؛ ففى نوفمبر الماضي، أشار السفير الروسى لدى الدنمارك فلاديمير باربين إلى أن "اتفاقية مصايد الأسماك مع جزر فارو سوف تتم إعادة النظر فيها". إن حزم موسكو هنا لا يستهدف تورشافن بل يستهدف كوبنهاجن. ومع ذلك، فإن نهاية هذه العلاقة التجارية تمثل خسارة فى الدخل تبلغ حوالى ١٠٧ ملايين يورو لجزر فارو، أو ما يقرب من نصف إجمالى صادرات جزر فارو من منتجات مصايد الأسماك السطحية فى عام ٢٠٢٣. ومنذ عام ١٩٧٧، تم تجديد اتفاقية الصيد كل عام بين جزر فارو وروسيا، وتنص على أنه يمكن للسفن الروسية الصيد قبالة سواحل الأرخبيل، وأن لسفن جزر فارو الحق فى الذهاب إلى بحر بارنتس، فى المحيط القطبى الشمالي. وتم تمديد اتفاقية مصايد الأسماك مع موسكو فى نوفمبر ٢٠٢٢ فى سياق الحرب فى أوكرانيا. وهو القرار الذى لم يفشل فى جعل كوبنهاجن تتراجع، والتى تتبنى سياسة الدعم غير المشروط لكييف.
ومع ذلك، فإن القيود المفروضة فى شهر يونيو الماضى على السفن الروسية أثارت غضب الصيادين. وفى بلدة رونافيك الصغيرة، الواقعة على جزيرة إيستوروى الشمالية، يلقى السكان اللوم على هذه اللائحة الأوروبية. تقع هذه المدينة الساحلية أسفل الهضاب العالية، وتبدو وكأنها بطاقة بريدية. مضيق يخترق المنحدرات شديدة الانحدار، حوالى عشرين منزلًا خشبيًا ملونًا باللون الأحمر والأخضر والأصفر، مع ميناء صغير. وراء هذا الوصف المثالي، هناك حقيقة. فى جزر فارو، يكون الطقس أكثر من متقلب. ونادرا ما تتجاوز درجة الحرارة ١٢ درجة مئوية فى منتصف شهر أغسطس، خلال النهار، وتضاف إليها الأمطار الغزيرة والرياح العنيفة والضباب الكثيف.
ما يقرب من ثلث صادرات الأرخبيل تذهب إلى روسيا
فى قاعة مجتمعية صغيرة فى وسط المدينة، لا يخفى رجل، يُدعى لارس وتأثر بالحياة فى البحر، استياءه، "كوبنهاجن تفكر فى أوكرانيا أكثر من مواطنى جزر فارو.. ليست لدينا مشكلة مع روسيا. هنا، فى رونافيك، اعتادت السفن الروسية تفريغ حمولتها وكل شيء سار على ما يرام".. يوافق جميع الصيادين الحاضرين على حديثه. وسرعان ما تأخذ المحادثة منحى سياسيًا. ويضيف بيورن، وهو بحار مبتور اليد، بلهجة منزعجة: "نحن نصطاد مع الروس منذ سنوات، وهناك حصص مختلفة لصيد سمك القد والحدوق والبياض والرنجة". وفى الواقع، فإن حوالى ثلث صادراتهم من الأسماك موجهة إلى السوق الروسية.
يمكن سماع هذا الضجر من جزر فارو فى كل مكان فى الأرخبيل، فى كلاكسفيك، ثانى أكبر مدينة من حيث عدد السكان فى جزيرة بوردوي، ولكن أيضًا فى قرى الصيد الصغيرة هفالفيك وهوسفيك وميدفاجور. فى هفالبا، على جزيرة سودوروى الجنوبية، يصف بحار متقاعد مغامراته العديدة إلى جرينلاند والمحيط المتجمد الشمالي، بالقرب من الساحل الروسي. يقول أنه رسى عدة مرات فى دونكيرك. وهو يروى لنا، هذه الحكاية من القرن السابع عشر، عندما جاءت سفينة من المقاطعات البربرية فى شمال أفريقيا إلى هذه القرية لنهبها، لكن مرة أخرى يعود النقاش إلى نفس الموضوع: التجارة مع روسيا.
يقول وهو غاضب "نصف صادراتنا عبارة عن سمك سلمون مستزرع، لكن الاتحاد الأوروبى يفرض ضرائب تمنعنا فى النهاية من بيع أسماكنا لأنها تصبح باهظة الثمن. وبعد ذلك، يتم انتقادنا لتطلعنا نحو أسواق أخرى، بما فى ذلك السوق الروسية، متذكرًا الخلاف مع بروكسل فى عام ٢٠١٤: "كانت جميع الموانئ الأوروبية مغلقة أمامنا فى ذلك الوقت بسبب مشاكل الحصص. والواقع أن الاتحاد الأوروبى قرر منذ أكثر من عام وقف الواردات من جزر فارو بسبب الصيد الجائر لسمك الرنجة والماكريل من الأرخبيل. وفى عام ٢٠١٤ أيضًا، عندما بلغت التوترات ذروتها فى أوكرانيا بعد ضم شبه جزيرة القرم، فرضت روسيا حظرًا على الأغذية الزراعية على القارة القديمة. لكن جزر فارو طلبت فى ذلك الوقت إعفاءها من العقوبات الروسية. على الرغم من انتقادات كوبنهاجن، واصلت تورشافن تجارتها مع موسكو. وفى غضون بضعة أشهر فقط، أصبحت عائلة جاكوبسن من أصحاب المليارات، متجاوزة منتجى سمك السلمون النرويجيين".
تدفع هذه المشاجرات المتكررة سكان الأرخبيل إلى التشكيك فى مزايا الاتحاد مع الدنمارك. فى الوقت الحالي، السؤال مثير للخلاف والآراء منقسمة. وفى حين يريد البعض ألا يعتمد الاستقلال الكامل على كوبنهاجن، فإن آخرين يريدون الحفاظ على الوضع الراهن لأن التاج الدنماركى يدعم الأرخبيل. تظهر هذه الملاحظة أيضًا فى برلمان جزر فارو (Løgting)، الذى يتكون من عدد من القوى السياسية المؤيدة للارتباط مع الدنمارك مثلها مثل تلك التى تؤيد الحكم الذاتى الكامل. ويعود آخر استفتاء من أجل الاستقلال إلى عام ١٩٤٦. ويوضح إريك قائلًا: "لقد فاز الانفصاليون به، لكن ملك الدنمارك فى ذلك الوقت، كريستيان العاشر، قام بحل البرلمان لفرض تصويت جديد لصالح كوبنهاجن". وكان من المقرر إجراء تصويت جديد على هذه المسألة فى عام ٢٠١٨، ولكن تم تأجيله إلى أجل غير مسمى.
ألكسندر عون: صحفى فرنسى لبنانى.. يأخذنا فى رحلة ذاخرة بالمعلومات إلى جزر فارو، ذلك البلد الذى يتبع إداريًا للتاج الدنماركى ويُشكّل أرخبيلًا يقع شمال المحيط الأطلسي، وأصبح فى قلب المناقشات بسبب ارتباطه، تجاريًا، باتفاقية مع موسكو حول صيد الأسماك النشاط الأساسى لسكان الأرخبيل.