الأربعاء 17 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة ستار

"وداعًا جوليا" يرفع لافتة كامل العدد في دور العرض السعودية

وداعا جوليا
وداعا جوليا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يواصل الفيلم السوداني وداعًا جوليا للمخرج محمد كردفاني تحقيق النجاحات في شباك التذاكر العربي، فمع اليوم الأول لانطلاقه في دور العرض الخليجية يوم الأربعاء الماضي، رفع الفيلم لافتة "كامل العدد" في أكثر من سينما بدول مختلفة، ففي السعودية بسينمات رد سي مول في جدة، وصحراء مول ورياض فرونت في الرياض، وتاون سكوير في جدة، جاءت عروض الفيلم كاملة العدد، وهو ما تكرر في سينما فوكس دوحة فيستيفال سيتي في قطر وفوكس البحرين.
كان الفيلم قد انطلق في دور العرض في 5 دول خليجية هم السعودية والكويت وقطر وعمان والبحرين عبر 57 دار عرض، بينما يُعرض في الإمارات العربية المتحدة ابتداءً من 14 ديسمبر وسيتم الإعلان عن دور العرض لاحقًا.
يعرض الفيلم في 34 دار عرض في السعودية و 8 سينمات في عمان، و5 سينمات في البحرين، و6 سينمات في قطر، و4 سينمات في الكويت.  وقد تخطت إيرادات الفيلم في مصر 3 ملايين جنيه، ويواصل عروضه في السينمات للأسبوع السابع على التوالي، وقد سجل منذ أسبوعه الثاني أعلى إيرادات لفيلم عربي في تاريخ شباك التذاكر المصري.
وفي فرنسا، ارتفع عدد السينمات التي تعرض الفيلم  إلى 67 شاشة بعد أن نجح الفيلم في بيع أكثر من 20 ألف تذكرة منذ انطلاقه في 21 مدينة في مطلع شهر نوفمبر. وقد عُرض أيضًا لأول مرة في آسيا ضمن مهرجان سنغافورة السينمائي الدولي. ومؤخرًا فاز وداعًا جوليا بجائزة الجمهور وجائزة لجنة تحكيم سينيكلب من مهرجان تيراغونا السينمائي الدولي في إسبانيا إلى جانب تنويه خاص من لجنة تحكيم الشباب، ليصبح في رصيده 17 جائزة دولية.
الفيلم من إخراج وتأليف محمد كردفاني الحائز على العديد من الجوائز، وبطولة الممثلة المسرحية والمغنية إيمان يوسف وعارضة الأزياء الشهيرة وملكة جمال جنوب السودان السابقة سيران رياك ويشارك في بطولة الفيلم والممثل المخضرم نزار جمعة وقير دويني الذي اختارته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سفيرًا للنوايا الحسنة عن منطقة شرق إفريقيا والقرن الإفريقي، وتصوير بيير دي فيليرز ومونتاج هبة عثمان، ومهندسة الصوت رنا عيد وتصميم أزياء محمد المر.
وداعًا جوليا من إنتاج المخرج السوداني الشهير أمجد أبو العلاء الذي مثل السودان في ترشيحات الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عام 2020 لأول مرة في التاريخ بفيلم ستموت في العشرين، كما يشاركه في الإنتاج محمد العمدة من خلال شركة الإنتاج السودانية ستيشن فيلمز، وتتولى شركة MAD Solutions المبيعات الدولية للفيلم.