الخميس 22 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

اقتصاد

«العنف يبدأ بفكرة.. بالوعي نقدر نغلبها»| 5 مليون نازح من انتهاكات حرب السودان معظمهم من النساء والأطفال

جانب من حملة الـ
جانب من حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أطلقت وزارة التضامن الاجتماعي حملة الـ16 يومًا لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، تحت شعار «العنف يبدأ بفكرة.. بالوعي نقدر نغلبها»، والتي تستمر خلال الفترة من 26 فبراير وحتى 10 ديسمبر القادم، بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

ومن الفئات التي تستهدفها الحملة، النساء ضحايا الصراعات العسكرية اللاتي يتعرضن لأبشع أنواع العنف هي وأطفالها، ومنها: الأمراض والجروح والقتل، والتهجير، والاغتصاب، وفقدان الأمن، وكذلك، النساء اللاجئات اللاتي تتعرض للاستغلال الاقتصادي والجنسي.


وفي هذا الصدد، أشارت وزارة التضامن الاجتماعي فى حملتها إن حرب السودان أسفرت عن نزوح 5 مليون مواطن إلى دول الجوار وفي مقدمتها مصر، 63% منهم تقل أعمارهم عن 18 سنة، مشيرة إلى أن معظم النازحين إلى مصر معظمهم من النساء والأطفال.


وأضافت أن النساء وأسرهن تعرضن للعديد من الانتهاكات خلال الحرب، منها: انتهاكات جنسية، الحرق الكامل للمنزل و نهب الممتلكات، ضعف وصول إلى الخدمات الصحية والأدوية مما يزيد إلى احتمالية الوفاة للفئات الضعيفة من المرضى والأطفال والسيدات الحوامل.


وأوضحت أن نصف سكان السودان يعاني من نقص حاد في الأمن الغذائي، حيث يعاني 700 ألف طفل من سوء التغذية الحادة مما يعرضهم بشدة لخطر الموت، كما يواجه 1.7 مليون طفل خطر فقدان اللقاحات الأساسية.


وأشارت إلى أن الدولة المصرية قدمت عدة خدمات لتخفيف العبء عن الشعب السوداني جراء الحرب الأهلية التي تشهدها بلادهم، ومنها: 150 مليون جنيه من ميزانية وزارة التضامن الاجتماعي للإغاثات المحلية والدولية، بالإضافة إلى إقامة 26 مركز إغاثة تابع للوزارة على مستوى الجمهورية.


وأضافت أن الوزارة قدمت 27 طنا مساعدات طبية وأدوية، وذلك بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي و جمعية الهلال الأحمر المصري، بالإضافة إلى 5.5 طن أدوية ومستلزمات طبية ومساعدات غذائية قدمها الهلال الأحمر المصري.


وأوضحت التضامن الاجتماعي أنه تم إنشاء مراكز خدمات متخصصة لجمعية الهلال الأحمر المصري على منافذ عبور و دخول الوافدين من السودان لتقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية، بالإضافة إلى خدمات الرعاية الطبية والكشف على المواطنين السودانيين عن طريق العيادات المتنقلة.


ويذكر أن، الحملة تستهدف توعية قطاعات مختلفة من المجتمع، منها الأكثر استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي، الفئات الأولى بالرعاية، وتعتمد في التوعية على عدة طرق منها: التعريف بمنظومة الخدمات التي تقدمها وزارة التضامن الاجتماعي، استعراض قصص سيدات نجحن في التغلب على التحديات الاجتماعية والاقتصادية، عرض مجموعة من الرسائل والمعلومات الموثقة حول اتجاهات وممارسات العنف في المجتمع المصري والدولي والتي قام بإصدارها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.


وينفذ الحملة برنامج «وعي للتنمية المجتمعية»، بالمشاركة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والاتحاد الأوروبي، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي «جي آى زد».