الإثنين 26 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة لايت

"العين للكتاب 2023" يختتم نسخته الـ14

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

اختتم مركز أبوظبي للغة العربية الدورة الـ14 من مهرجان العين للكتاب، الذي نظمه تحت رعاية ممثل الحاكم في منطقة العين الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، تحت شعار "العين أوسع لك من الدار" من 19 إلى 25 نوفمبر الماضي.

وأعلن المركز أن المهرجان اجتذبت أكثر من 95 ألف زائر، بزيادة 27% عن النسخة السابقة، وشهد أكثر من 400 فعالية ونشاط، و500 ورشة عمل.

ورفع رئيس مركز أبوظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم، آيات الشكر للقيادة الحكيمة التي تدعم كل ما من شأنه أن يعزز حضور اللغة العربية وإثراء الهوية الثقافية للمجتمع، وأكد أن الرعاية الكريمة من الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، للمهرجان كان لها الأثر البالغ في نجاح هذه الفعّالية المجتمعية البارزة.
وأضاف "إن نجاح مهرجان العين للكتاب للعام الثاني على التوالي في حلّته الجديدة، يؤكد نجاح رؤية المركز لأهمية تقريب الكتاب واللغة العربية إلى مختلف فئات المجتمع، على جسور من الفنون والإبداعات والأنشطة التفاعلية الراقية التي تشمل الموسيقى والكلمة والتشكيل الفني، مع استقطاب رموز المجتمع في مجالات الحياة المختلفة".

وقال: "الكتب واللغة جسور حضارية ومفردات حياة، علينا أن ندمجها بمفردات حياة الناس ونقرّبها بأشكال مشوّقة وجذابة لفئات المجتمع المختلفة لتكون ضمن نسيج حياتهم وداخل بنيتهم الفكرية والثقافية".

وأضاف المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية سعيد حمدان الطنيجي إن "مدينة العين بما تتمتع به من خصوصية ثقافية وجغرافية وحضارية، قدّمت للمهرجان كافة عوامل النجاح".

وأوضح أن "مهرجان العين للكتاب نموذج للتحوّل المنشود نحو تطبيق احترافي لمفهوم الصناعات الثقافية، وذلك يستدعي المبادرة والانتقال بالكتاب إلى الأماكن التي ترتادها فئات المجتمع المختلفة، ليكون محوراً لأنشطة وفعّاليات جاذبة تستمدّ جمالها من جماليات اللغة العربية، ومنتجاتها الحضارية من فنون وآداب وإبداعات مختلفة، من أجل تعزيز حضور الكتاب واللغة العربية في أوساط الجمهور وفي حياتهم اليومية، وإثراء هوية المجتمع الثقافية وتوطيد مشاعر الانتماء لهذا الوطن الذي أصبح نموذجا يقتدي به في العالم كله في كيفية الاستثمار في الإنسان من أجل الإنسان".