الإثنين 27 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

حوادث وقضايا

النيابة الإدارية ووزارة الرياضة تبحثان وضع استراتيجية للتحول الرقمي في انتخابات الهيئات الشبابية والرياضية

النيابة الإدارية
النيابة الإدارية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قامت اللجنة الدائمة للانتخابات بالنيابة الإدارية برئاسة المستشارحافظ عباس، بعقد اجتماع تنسيقي بتشريف الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وذلك لبحث سُبُل وضع استراتيجية للتحول الرقمي في انتخابات الهيئات الشبابية والرياضية المزمع إقامتها خلال الفترة المقبلة، وعلى رأسها انتخابات برلمان الطلائع المقرر إقامتها نوفمبر 2023، بحيث تُجرى باستخدام برنامج التصويت الإلكتروني وبإشراف قضائي كامل من هيئة النيابة الإدارية.

جاء ذلك بحضور المهندس أشرف عبد الحفيظ - مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمهندس محمد عبد العظيم - مدير عام مشروعات البنية التحتية بوزارة التخطيط، والمستشار طارق أبو زيد، والمستشار علاء المهدي، وأحمد عفيفي - رئيس الإدارة المركزية للتحول الرقمي ونظم المعلومات، وإيمان عبد الجابر - رئيس الادارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني.

وذلك تماشيًا مع توجهات القيادة السياسية وتحقيقًا لخطة الدولة المصرية للتنمية الشاملة والتحول الرقمي، وتنفيذًا لتوجيهات المستشار حافظ عباس، رئيس هيئة النيابة الإدارية، وفي ضوء النجاح غير المسبوق لبرنامج التصويت الإلكتروني

ومن الجدير بالذكر أنه كان قد سبق للنيابة الإدارية وأن حصلت على براءة اختراع برنامج "التصويت الإلكتروني للانتخابات" بإيداعه كمصنف حاسب آلي بمكتب حقوق الملكية الفكرية بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ITEDA)، ومن أبرز ما يميز استخدام برنامج التصويت الإلكتروني للانتخابات:

  • سهولة حصر الحضور والتأكد من اكتمال النصاب القانوني لفتح باب التصويت.
  • إدارة عملية التصويت في أكثر من موقع في ذات الوقت بطريقة توفر سرعة تجميع وإصدار النتائج النهائية للأصوات الصحيحة بكل موقع، مما يوفر في الوقت والجهد.
  • منع عمليات التلاعب بالأصوات.
  • ضمان سرية وسرعة ودقة عمليتي الاقتراع والفرز، والقدرة على رصد النتائج وإعلانها فور انتهاء عملية التصويت دون انتظار وصولها بالطرق التقليدية واليدوية من أماكن اللجان المختلفة.
  • تحقيق معايير السلامة الصحية ومنع تكدس الناخبين في مكان واحد، من خلال تقليل المدد الزمنية اللازمة لعملية الاقتراع؛ مما يسهم في رفع نسب المشاركة ومنع التكدس في اللجان، ويحقق ضوابط التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية خاصة في أوقات انتشار الأمراض المعدية.
  • التيسير على الناخب - ضعيف الإجادة للقراءة والكتابة - عبر تزويد البرنامج بصورة شخصية أو رمز انتخابي واضح للمرشح، يسهل على الناخب عملية الاقتراع.
  • خفض تكلفة العملية الانتخابية من خلال تقليل الاعتمادية على الأوراق والعنصر البشري.
  • القضاء على ظاهرة بطلان الأصوات من خلال قيام البرنامج بتنبيه الناخب لعدد من سيتم انتخابهم والمساعدة في التأكد من سلامة الصوت قبل إرساله إلى قاعدة البيانات المركزية، وهو ما تأتي معه نتيجة الانتخابات معبرة تعبيرًا حقيقيًا عن إرادة الناخبين.
  • ضمان وجود نسخة إلكترونية احتياطية من بطاقات التصويت في حالة فقد البطاقات الأصلية أو تلفها.
  • توفير الوقت والجهد البشري ودقة عمليات الاقتراع والفرز والرصد وإعداد البيانات والمحاضر الورقية الخاصة بالعملية الانتخابية.