رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بوابة العرب

إعصار دانيال.. مخاوف من ارتفاع كبير لأعداد الضحايا في ليبيا.. 5000 شخص في عداد الموتى والآلاف مفقودون وسط الفيضانات

ليبيا
ليبيا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

سارعت السلطات الليبية للوصول إلى الناجين وتوفير الغذاء والماء والمأوى لعشرات الآلاف من الأشخاص بعد كارثة إعصار دانيال، وقال المسؤولون إنها من المحتمل أن تؤدي إلى مقتل آلاف الأشخاص في شرق الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وتكدست الجثث في بطانيات على الرصيف خارج مستشفى في مدينة درنة بشرق ليبيا مما يوضح كيف طغت العاصفة بسرعة على البنية التحتية ومؤسسات الدولة في ليبيا التي تآكلت بسبب سنوات من الحرب والاقتتال السياسي.

وقال مسؤول رفيع المستوى في حكومة شرق ليبيا، إحدى الإدارتين المتنافستين اللتين تديران البلاد، إن عدد القتلى قد يتجاوز 5300، والمفقودين أكثر من 4000.

وقال المسؤول عن مدينة درنة: "بدأنا بإيصال فرق الإنقاذ وإعادة الاتصالات إلى المدينة، ونعمل على إعادة الكهرباء ونقل الغذاء والدواء إلى المدينة".

وأضاف طبيب في مستشفى درنة: " نبذل قصارى جهدنا لعلاج الناجين"، بينما يستمر البحث عن ضحايا آخرين. 

ووصل إعصار البحر الأبيض المتوسط ​​"دانيال" إلى اليابسة في وقت سابق من هذا الأسبوع، فضرب بنغازي، أكبر مدينة في المنطقة، وأغرق سدًا واحدًا على الأقل قريب، مما أطلق العنان لمياه الفيضانات التي جرفت مباني بأكملها إلى البحر في درنة، وهي مدينة أخرى تبعد أكثر من 100 ميل شرقًا.

وفر آلاف الأشخاص من ارتفاع منسوب المياه، ولجأ البعض إلى المدارس حول مدينة بنغازي، بينما طلب آخرون المساعدة من أسطح منازلهم.

ومن المرجح أن تؤدي الأزمة السياسية المستمرة في ليبيا وتدخل القوى الأجنبية مثل روسيا إلى تعقيد الرد على العاصفة. 

وتخضع منطقة شرق ليبيا المتضررة من العاصفة لسيطرة خليفة حفتر، زعيم الميليشيات المدعومة من موسكو، إلى جانب الحكومة المتحالفة، وتسيطر حكومة منفصلة تعترف بها الأمم المتحدة على طرابلس وجزء كبير من غرب ليبيا.

وانقسمت ليبيا بين الشرق والغرب في عام 2014، بعد ثلاث سنوات من الثورة المسلحة التي أدت إلى الإطاحة بمعمر القذافي، ولقد أدت سنوات من عدم الاستقرار السياسي والفساد والحرب إلى إهمال مؤسسات الدولة الرئيسية اللازمة للمساعدة في الاستجابة للكوارث.

وأشار رئيس الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس، رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، إلى الانقسامات في البلاد في بيان عقب اجتماع طارئ لمجلس الوزراء يوم الثلاثاء.