الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

اقتصاد

ورشة عمل لتعزيز دور الشركات المصرية فى صناعة الدوائر الإلكترونية وأشباه الموصلات

ورشة اتصال
ورشة اتصال
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news


عقدت جمعية "اتصال" ورشة عمل بمشاركة أكثر من ٣٠ شركة عالمية ومحلية رائدة في مجال تصميم الدوائر الإلكترونية. تركزت الورشة على مناقشة مستقبل صناعة اشباه الموصلات والدوائر الإلكترونية في ضوء التطورات التكنولوجية الحديثة، وبخاصة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي AI. تمحورت النقاشات حول دور الذكاء الاصطناعي في تصميم دوائر أشباه الموصلات.


الورشة تضمنت حوارات وجلسات تفاعلية استضافت خبراء دوليين وممثلين من الشركات المشاركة. 


تم تنظيم الورشة بالتعاون مع "هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات" (إيتيدا) و"التحالف العالمي لأشباه الموصلات" (GSA). اللقاء أقيم في قصر السلطان حسين كامل، يأتي كجزء من الجهود التي تمثل استمرارية لقمة التحالف العالمي لأشباه الموصلات التي نُظمت في يناير الماضي.


أكد ممثل لجنة العلاقات العامة في تحالف أشباه الموصلات GSA فرع مصر، المهندس أحمد الشناوي، أن الجلسة الأولى تضمنت مناقشة الاتجاهات العالمية في صناعة أشباه الموصلات وتقدمها. أما الجلسة الثانية فركزت على كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم دوائر الإلكترونيات.


من جهتهم، أكد ممثلو الشركات المشاركة في تصميم الإلكترونيات والأنظمة المدمجة في صناعة أشباه الموصلات على أهمية هذه الورشة وتسليط الضوء على واقع ومستقبل هذه الصناعة في مصر. تم التأكيد على قوة الكوادر والعقول البشرية المدربة في السوق المصري وتحديات الصناعة، مثل نقص المهارات.


تمت مناقشة أمثلة ناجحة لشركات مصرية قدمت قيمة مضافة في الأسواق العالمية من خلال منتجاتها. يجدر بالذكر أن مصر تضم أكثر من ٦٠٠٠ مهندس متخصص في مجال تصميم الإلكترونيات، مما يجعلها مركزا محوريا للإبداع والتطوير في هذا المجال.


يذكر أن "التحالف العالمي لأشباه الموصلات" (GSA) هو تجمع رائد يضم قادة ومتخصصين في مجال أشباه الموصلات والتقنيات المرتبطة بها. يهدف التحالف إلى خلق بيئة تقنية عالمية فعّالة ومستدامة من خلال التعاون والابتكار. تأسس فرع "جى إس إيه مصر" بالتعاون مع "ايتيدا" وجمعية "اتصال" لتعزيز تواجد مصر في هذا المجال المتقدم، وتقديم فرص التعلم والتطوير والتواصل مع خبراء الصناعة.