الثلاثاء 27 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

ثقافة

"فاروق الباز من رموز بلدنا" ضمن فعاليات متنوعة لثقافة الدقهلية

الدكتور فاروق الباز
الدكتور فاروق الباز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة عمرو البسيوني، عددا من الفعاليات الثقافية والفنية بفرع ثقافة الدقهلية، ضمن برنامج يوليو الحالي المقدم لرواد المواقع.

وشهدت مكتبة كفر طنبول ورشة حكي عن رمز من رموز بلدنا وهو العالم الكبير "فاروق الباز" وتحدث بها مصطفى عصمت عن نشأة العالم الكبير المولود في الثاني من يناير 1938 في مدينة الزقازيق وهو عالم مصري أمريكي عمل في وكالة ناسا للمساعدة في التخطيط والاستكشاف الجيولوجي للقمر كما عمل مديرا لمركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية حاصل على بكالوريوس الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس 1958 الزوجة باتريشيا الباز الأبناء، "كريمة، فيروز، منيره، ثريا".

وقدمت المكتبة ورشة حكي عن "الصفات الحميدة" وتحدثت بها فتحية لجبالي عن الصفات الحميدة التي يجب أن يتحلى بها الانسان وترتقى بأخلاقه وترفع من فكره ومستواه ومن هذه الصفات الصدق والاحترام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتقدير الكبير واحترام الصغير.

وشهد برنامج ثقافة الدقهلية برئاسة عمرو فرج عددا من الفعاليات الأخرى بعدة مواقع، حيث عقد قصر ثقافة منية النصر محاضرة بعنوان "حب الأوطان من الإيمان" بالتعاون مع منطقة وعظ الدقهلية الأزهري، وقد تناولت بها زينب محمد الحديث عن الانتماء وحب الوطن وغرس القيم الإيجابية لأبناء الوطن لشعورهم بالانتماء له، وهذا ينطبق على جميع المواطنين على تنوع أعراقهم واختلاف ديانتهم، وجاء الإسلام ودعا إلى ذلك وجعله سبيلاً للعمل الصالح وفعل الخيرات وزيادة التماسك بين أبناء الوطن الواحد.

وضمن فعاليات الفرع التابع لإقليم شرق الدلتا الثقافي برئاسة أمل عبد الله، أقامت مكتبة كفر بهيده محاضرة عن "اليوم العالمي للوقاية من أمراض الكبد" تحدث بها عماد عبد القادر عن أهمية الاحتفال بهذا اليوم لزيادة الوعي بالتهاب الكبد الفيروسي الذي يسبب التهاب الكبد المؤدي إلى الإصابة بمرض وخيم وسرطان الكبد، عن أهمية الكبد في جسم الانسان وكيفية الحفاظ عليه وأهمية شرب ماء نظيف والابتعاد عن مصادر التلوث، والهدف من هذا اليوم هو القضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030، والحد من الإصابة بحالات عدوى جديدة بالتهاب الكبد B وC بنسبة 90%، تقليل الوفيات، الحصول على العلاج المناسب.