الثلاثاء 27 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بوابة البرلمان

المؤتمر: البيان الختامى لقمة دول جوار السودان وضع خارطة طريق لحل الأزمة

رضا فرحات
رضا فرحات
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال اللواء رضا فرحات نائب رئيس حزب المؤتمر، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في البيان الختامى لقمة دول جوار السودان، التى عقدت فى القاهرة وضعت خارطة طريق لحل الأزمة السودانية من خلال احترام سيادة السودان والتأكيد على عدم تدخل أى أطراف خارجية فى الأزمة لافتا إلى أن البيان الختامي أكد حرص مصر على صياغة رؤية مشتركة لدول الجوار المباشر للسودان، واتخاذ خطوات لحل الأزمة وحقن دماء الشعب السوداني الشقيق وتجنب الآثار السلبية التي يتعرض لها، والحفاظ على الدولة السودانية و مقدراتها.


وأشار فرحات إلي أن الحفاظ على أمن وسلامة السودان والحفاظ على الدولة الوطنية جزء رئيسي من السياسية الخارجية لمصر ، والدولة المصرية حريصة على إيجاد حلول فاعلة بالمشاركة مع دول الجوار للأزمة السودانية و عودة الاستقرار والأمن لدولة السودان الشقيقة مشيرا إلى ان مصر من أكثر الدول المعنية بإيجاد حل للازمة السودانية، منذ اندلاعها وهناك مساندة مصرية سابقة للعمل على صياغة رؤية مشتركة لدول الجوار السوداني وتغليب لغة الحوار وإيجاد توافق وطني على حساب المواجهة العسكرية .


وأوضح نائب رئيس حزب المؤتمر أن استضافة مصر لقمة دول جوار السودان دليل على الريادة المصرية في التصدي لكل الأزمات والملفات الشائكة في المنطقة ويؤكد اهمية الدور المصر فى تحقيق الاستقرار داخل السودان والمحيط الإفريقي الذي يعد أحد أهم مرتكزات الأمن القومي المصري، مؤكدا أن مصر تمتلك رؤية متكاملة لحل الأزمة السودانية وستسعي إلي تحقيقها للحفاظ على وحدة دولة السودان الشقيقة.

 

وأضاف فرحات : الدور المصري بقيادة الرئيس السيسي تجاه الأوضاع الراهنة في السودان يحظي باهتمام كبير من مختلف الاوساط السياسية الإقليمية والعربية والإفريقية والدولية، والدولة المصرية تتحرك وفق استراتيجياتها الواضحة في كافة القضايا لضرورة إيجاد حل سلمي للقضايا العالقة، مع الحرص على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولة السودانية وإيجاد حل سوداني سوداني ، وإيجاد تسوية سياسية شاملة لهذه الأزمة.


وأشار فرحات إلي أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس السيسي، بذلت مجهودا كبيرا و قدمت مساعدات إغاثية عاجلة ومستلزمات طبية للمتضررين من النزاع، منذ بداية الأزمة في السودان من خلال استقبال مئات الآلاف من الأشقاء السودانيين بجانب استضافة حوالى "5" ملايين مواطن سودانى، تتم معاملتهم كمواطنين مصريين.