رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

حوادث وقضايا

اتق شر من أحسنت إليه| حكاية السيدة "اعتدال".. عطفت على جارها الجزار فقتلها وابنتها بالجيزة

المتهم والمضبوطات
المتهم والمضبوطات
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«آخرة المعروف يضربونا بالكفوف».. مثل شعبى قديم يصف حال السيدة «اعتدال» صاحبة الـ80 عامًا، والتى لم تتخيل أنها ستدفع حياتها ثمنًا لمعروفها، بعدما تعاملت بحسن نية مع جارها الذى كان يقطن بذات العقار لعدة سنوات، دون أن تدرى أنه سيرد الخير بـ«الغدر» بعدما صعد لمسكنها وذبحها وابنتها بطريقة وحشية بقصد السرقة، ثم لاذ بالفرار، إلا أن عدالة السماء كانت تقف له بالمرصاد، ليتم كشف جريمته لتبدأ بعدها سلسلة من الأحداث تكشفت عنها العديد من المفاجآت.

فلاش باك

قبل نحو 6 سنوات استقبل الأهالى فى المنيرة الغربية التابعة لمحافظة الجيزة، وصول شاب يعمل جزار للمنطقة واستقر به الحال به داخل عقار السيدة «اعتدال» والتى تقيم مع ابنتها داخل شقة بذات العقار، وقتئذ انخرط الشاب الذى ترك مسقط رأسه فى القليوبية، وسط الجميع وكان الكل يعطف عليه  عند مروره بأزمة مالية وفى مقدمتهم السيدة اعتدال صاحبة العقار، حتى فؤجى الجميع أن «الجزار» ينقل أغراضه مستعدا لمغادرة المنطقة متوجها لمكان لآخر غير معروف.

جريمة الشيطان

مع الضوء الأول للشمس معلنة عن نهار جديد صباح اليوم السبت الماضى، تسلل «الجزار الشيطان» نحو المنزل الذى كان يقيم فيه، مقررا الدخول نحو شقة السيدة العجوز وابنتها، مستغلا علمه بثراء العجوز وامتلاكها 3 عقارات إضافة إلى العقار محل سكنها ودرايته بميعاد مغادرة ابنتها البيت فى الصباح الباكر لشراء احتياجات المنزل.

وبعدما نجح فى فتح الباب الحديدى ومن بعده الخشبى، وجد الأم العجوز أمامه فباغتها بطعنات آخرها ذبحا قبل أن تلحق بها ابنتها بذات الطريقة، وراح يبحث فى جنبات البيت غير مهتم بجثتى القتيلتين وسط بركة الدماء واستولى على مبلغ مالى وأسطوانة بوتاجاز وبعض أطقم المائدة، ثم لاذ بالفرار.

غياب العجوز

صباح يوم الثلاثاء الماضى، لاحظ أهالى المنطقة غياب السيدة العجوز وابنتها وعدم خروجهما كالعادة، واتصلت إحدى السيدات بابن العجوز لإخباره باختفاء والدته وأخته على أمل بمعرفته أي تفاصيل لكن الإجابة جاءت صادمة: «ماعرفش حاجة عنهم.. هشوف»، خلال دقائق انتقل الشاب نحو المنزل بعدم تلقيه إجابة من الاثنتين: «الهاتف الذى طلبته غير متاح»، إلا أن الصدمة كانت عنوان المشهد، بعدما عثر على جثة الأم والأخت مقتولتين بطريقة وحشية.

بلاغ للشرطة
جلس الابن على الأرض يبكى حزنا على الضحايا وتجمع الأهالى من حوله، وأبلغ أحد السكان المقدم أحمد عصام، رئيس مباحث قسم شرطة المنيرة الغربية، بمديرية أمن الجيزة، وعقب وصول رجال المباحث وتشكيل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام، أسفرت الجهود عن أن وراء ارتكاب الواقعة جزار مقيم بمحافظة القليوبية وله معلومات جنائية.

عقب تقنين الإجراءات أمكن تحديد مكان اختباء المذكور بمحافظة الإسكندرية وبالتنسيق مع مديرية أمن الإسكندرية أمكن ضبطه.

وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة، وقرر بأنه نظرا لسابقة سكنه بالعقار ملك المجنى عليها عقد العزم على سرقتها، وبتاريخ الواقعة دلف للشقة محل الواقعة وبحوزته سلاح أبيض ولدى مشاهدته للمجنى عليهما تعدى عليهما باستخدام السلاح الأبيض محدثا إصابتهما التى أودت بحياتهما واستولى على بعض محتويات الشقة ومبلغ مالى وهاتف محمول، وتم بإرشاده ضبط المسروقات المستولى عليها، وبعرضه على النيابة العامة أصدرت قرارها بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.