الإثنين 04 مارس 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

تقارير وتحقيقات

"الباركنسون".. 10 ملايين مريض في العالم و117.400 حالة وفاة.. والذكور الأكثر تأثرا

ستاندر تقارير، صور
ستاندر تقارير، صور
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

احتفل العالم في 11 أبريل الجاري، باليوم العالمي لمرض باركنسون أو ما يسمى بمرض الشلل الرعاش، والذي يصيب أكثر من 10 ملايين شخص علي مستوي العالم ويبلغ عدد المرضي به في مصر 1% من المصابين  به حول العالم.

وهو مرض يصيب فئة كبار السن، ولكنه من الممكن ان يصاب صغار السن أيضا حيث لا يوجد سبب طبي قاطع بأسباب الإصابة به.

ويهدف اليوم العالمي لـ"الباركنسون" أو الشلل الرعاش لتوحيد الجهود لدعم المصابين به عبر التعريف به، وكيفية الاعتناء بالمريض ومساعدتهم.

وطبقا لتصريحات الاخصائيين، ان السبب هو نقص الدوبامين في المخ، والذي لا يوجد سبب واضح يجعله ينقص، والعلاج يتم عن طريق الأدوية التي تعوض مادة الدوبامين

ويعد مرض "باركنسون" او الشلل الرعاش، هو اضطراب عصبى تدريجى يؤثر على حركة الجسم، ومن أكثر أعراض المرض شيوعًا الاهتزاز اللاإرادية للأطراف أو أجزاء الجسم، ويمكن أن تؤثر الهزات بشكل كبير على نوعية حياة المرضى، ما يجعل من الصعب عليهم أداء الأنشطة اليومية مثل الأكل والكتابة وارتداء الملابس. 

ويمكن السيطرة على هذه الرعشات بمساعدة الأدوية والجراحة وتغيير نمط الحياة، وتعمل هذه الأدوية عن طريق زيادة مستويات الدوبامين فى الدماغ، وهى مادة كيميائية تساعد فى التحكم فى الحركة.

وقد لا تكون الأدوية وحدها كافية للسيطرة على الرعاش لدى بعض المرضى، فى مثل هذه الحالات يمكن النظر فى الخيارات الجراحية مثل التحفيز العميق للدماغ (DBS)، وينطوى التحفيز العميق للدماغ على زرع أقطاب كهربائية فى الدماغ يمكنها تنظيم الإشارات الكهربائية غير الطبيعية المسئولة عن الرعاش، وثبت أن التحفيز العميق للدماغ فعال فى السيطرة على الرعاش لدى مرضى باركنسون وتحسين نوعية حياتهم.

بصرف النظر عن الأدوية والجراحة، يمكن أن تلعب التغييرات فى نمط الحياة أيضًا دورًا مهمًا فى السيطرة على الرعاش، ويمكن أن تساعد التمارين المنتظمة، خاصة الأنشطة التي تركز على التوازن والتنسيق، في تحسين قوة العضلات وتقليل الرعاش، يمكن أن يكون العلاج الطبيعي مفيدًا أيضًا في تحسين الحركة وتقليل التيبس.

بالإضافة إلى التمارين الرياضية، يمكن أن يلعب النظام الغذائي الصحي وعادات النوم الجيدة أيضًا دورًا في السيطرة على الرعاش، ويمكن أن يوفر النظام الغذائى الغنى بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة العناصر الغذائية الأساسية التى يمكن أن تساعد فى تقليل الالتهاب وتحسين الصحة العامة، يمكن أن تساعد عادات النوم الجيدة أيضًا فى تقليل التوتر وتحسين الرفاهية العامة.