الإثنين 22 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

فضائيات

الأزهر عن دعاوى دمج الديانات: هطل فكري.. فيديو

الأزهر الشريف
الأزهر الشريف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال الدكتور عبدالمنعم فؤاد، المشرف على الأروقة العلمية بالأزهر الشريف، إن الأزهر الشريف لا يعرف ما يمسي بالديانة الإبراهيمية التي ظهرت الدعوة لها مؤخرا، مؤكدا أن كل أمة لها خصوصية وشريعة.

أضاف فؤاد خلال مداخلة هاتفية، مع الإعلامية عزة مصطفى، عبر برنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة صدى البلد، أن الدين الذي جاء به إبراهيم وعيسى ومحمد، هو دين الله، والاعتراف بدين واحد وهو الإسلام، لافتا إلى أن سيدنا إبراهيم مسلم وكل الأنبياء يسلمون الأمر للواحد الأحد.


وتابع أن الأزهر والمسلمون لم يدعو إلى ما يسمى بالديانة الإبراهيمية، وأن غير المسلمين هم من يرجون ذلك، ولا يندمجوا مع الأديان، ويريدون فقط أن الأديان تندمج معهم، مؤكدا أن هناك استقلالا للشرائع والأديان السماوية، وهدفهم هو الدعوة إلى دين جديد.


أكد فؤاد أن الهدف من الدعوة إلى الديانة الإبراهيمية، الدمج والحديث عن دين مختلط وهو من صنع البشر، مشددا على أن الأزهر الشريف رفض رفضا قاطعا الرفض لمثل هذه الدعوات، ويفتح الأبواب ولا يمنع من التعاون المشترك مع الأديان.


وقال إنه لم يثبت في سطر واحد، أن الإمام الأكبر فضيلة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، دعا إلى هذا الدمج، وإنما يدعو إلى التعاون المشترك والمحبة والإخاء، مثل الأخوة الإنسانية، كما أن بيت العائلة المصرية تحت قبة الأزهر الشريف والكنيسة.


أشار فؤاد إلى أن الأزهر الشريف أكد أن هذا الرفض لا يتعارض مع التعاون في المشتركات بين الأديان لتقديم العون والمساعدة للناس، قائلا إن هؤلاء الداعين لمثل هذا التوجه أن يبحثوا عن طريق آخر يحققون به مصالحهم، وأن الأزهر الشريف منفتح على المؤسسات الدينية داخل مصر وخارجها.


واختتم حديثه، بأن ما أشيع في الساعات الأخيرة عن موافقة الأزهر الشريف على دمج الأديان، هو هطل فكري، مشددا على أن الأزهر الشريف لا يقبل المساومة على العقيدة الإسلامية.