رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

تقارير وتحقيقات

الزراعة تبحث تحسين الثروة الحيوانية والسمكية وتحديث نظم الري مع الهند.. وخبراء: تعزيز التعاون مع الدول الخارجية خطوة مهمة لزيادة الصادرات

 السيد القصير وزير
السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراض
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بحث السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مع أجيت جوبتيه السفير الهندي بالقاهرة ‏سبل تعزيز التعاون الزراعي بين مصر والهند في حضور الدكتور سعد موسي المشرف علي العلاقات الزراعية الخارجية.

وأكد القصير،عمق العلاقات التاريخية والازلية بين البلدين، معربا عن رغبته في الارتقاء بمستوي التصدير للهند والتجارة البينية بين البلدين، انطلاقا من توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية خلال زيارته الأخيرة للهند بضرورة تعزيز التعاون الزراعي بين البلدين.

‏وأضاف "أننا نطلع إلى الارتقاء بمستوى التبادل التجاري الذي يتناسب مع عمق العلاقات المصرية الهندية وطموحات القيادة السياسية في البلدين"، مشيرا إلى أن مجالات التعاون من الممكن أن تشمل البحث العلمي الزراعي واستنباط الأصناف الجديدة من التقاوي والبذور وخاصة في مجال الخضر كذلك الامصال واللقاحات البيطرية والتدريب وبناء القدرات والثروة الحيوانية والسمكية وتحديث نظم الري وشتلات القصب".

وأشار القصير، إلى إمكانية فتح الأسواق الهندية أمام الرومان والزيتون والعنب والتمور المصرية مؤكدا أن الصادرات الزراعية المصرية حاليا تتمتع بسمعة طيبة في الأسواق العالمية وعليها طلب متزايد حيث أصبح لدى مصر منظومة متطورة للحجر الزراعي وتطبق الإجراءات العالمية للصحة النباتية.

‏وأكد وزير الزراعة، أن الدولة المصرية تسعى لتحقيق الأمن الغذائي لمواطنيها من خلال التوسع في استصلاح الأراضي بإعادة استخدام المياه للتغلب على ندرتها حيث تعتبر مصر من أكفأ الدول في ذلك وقامت بإنشاء ثلاثة محطات عملاقة لمعالجة مياه الصرف الزراعي بالإضافة إلى التوسع الرأسي من خلال استنباط أصناف جديدة عالية الجودة والإنتاجية،
وفي هذا السياق يقول الدكتور جمال صيام الخبير الزراعي، إن مصر لديها أزمة كبيرة فيما يخص الثروة الحيوانية والداجنة لذلك لابد من بحث سبل توفيرهم خلال الفترة المقبلة خاصة وأن مصر تستورد كميات كبيرة للغاية من الثروة الحيوانية من البرازيل وأثيوبيا وغيرهما من الدول.
وأضاف صيام، أن تعزيز التعاون الزراعي بين مصر والهند فيما يخص الثروة الحيوانية والسمكية وتحديث نظم الري مع الهند خطوة مهمة للغاية في ظل الأزمات التي حدثت مؤخرًا في ظل ارتفاع سعر الدولار وارتفاع أسعار الأعلاف موضحًا أن تلك الخطوة ستعمل بشكل كبير علي تقليل الواردات وزيادة الصادرات المصرية للخارج.

وقال  الدكتور حسين عبد الرحمن أبو صدام نقيب الفلاحين، طالبنا مرات عديدة بالتوسعة في انشاء مزارع حيوانية جديدة لتقليل فاتورة الاستيراد خاصة في محافظلات الصعيد والمناطق النائية موضحًا أن تلك الخطوة ستعمل بشكل كبير علي تقليل نسب البطالة وزيادة فرص العمل للشباب.

وذكر ابو صدام، أن مصر لديها امكانيات كبيرة للغاية في الثروة السمكية لو تم استغلالها بشكل صحيح خاصة مع الدول الخراجية مثل الهند وغيرها وتم عمل بروتوكولات تعاون ليستفيد منها الجميع سواء كانت مصر او الدول المتعاقد معها سكون هناك زيادة في الانتاج الي جانب فائض يمكن تصديرة للدول الخارجية.