الأحد 29 يناير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

آراء حرة

"الشائعات" فيها سُم قاتل

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نُعانى منذ ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣ من الشائعات، كل يوم شائعات غريبة، شائعات لا تنتهى، شائعات فى كل المجالات، شائعات فى كل الأوقات، شائعات من كل الاتجاهات، شائعات من الخارج، شائعات من الداخل، شائعات من السوشيال ميديا، شائعات من المُغرضين، شائعات من قنوات اليوتيوب المأجورة، شائعات من الجُهلاء، شائعات من الذين لا يريدون أن يفهموا الواقع الذى نعيش فيه، شائعات من كل حدب وصوب، شائعات صباحًا وشائعات مساءً وشائعات بين الصباح والمساء، شائعات من الذين يريدون صب الزيت على البنزين.. فالهدف واحد وهو: إحباط الشعب المصرى والنيل من كل الإنجازات وتحويلها لسلبيات وصب الغضب على الحكومة ووزرائها ومسئوليها من أكبر مسئول لأصغر مسئول.

الوعى زاد لدى جموع المصريين وأصبحوا يعرفون الخبر الصحيح من الخبر الخاطئ والخبر الثمين من الخبر الغث، والجميع أصبح من أول وهلة يقارن بين الشائعة والحقيقة، والشعب المصرى يثق تمام الثقة فيما يتم إنجازه من مشروعات ولا يُصدِق الشائعات ولا يقف أمامها.

أما آن لهذه الشائعات أن تتوقف؟ بالطبع لن تتوقف لأنها صادرة من أصحاب الهوى الذين لا يريدون خيرًا للوطن، فمن كثرة ما يُصدَر منهم من شائعات أصبحنا نعيش "عصر الشائعات"، واليوم يركزون على الشائعات ضد الاقتصاد المصرى، للنيل من الاقتصاد المصرى بأرقام وهمية، كنا فى السابق نُعانى من الإرهاب والحمد لله تصدينا له ونجحنا، واليوم البناء مستمر من مدن جديدة ومساكن بديلة للعشوائيات والصوب الزراعية والسمكية ومحطات الكهرباء العملاقة والكبارى والطرق وتطوير الموانئ وتبطين الترع وتطوير حياة (٦٠) مليون مصرى فى (مبادرة حياة كريمة) وزيادة أعداد المنضمين لـ(تكافل وكرامة) ومشروع المليون ونصف مليون فدان. 

أرى أن المواطن المصرى هو حائط الصد الأول لمواجهة هذه الشائعات، يأتى بعد ذلك ثقتنا فى قُدرتنا على عبور هذه المحن التى تواجهنا وتتعرض لهذه الشائعات يوميًا، ويأتى بعد ذلك ثقتنا فى القيادة والتى تمثل الحائط الثالث فى مواجهتنا لهذه الشائعات. 

مشكورًا يقوم "المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء" بالرد على هذه الشائعات المُغرضة وتفنيدها بالأرقام والإحصائيات والإنفوجراف، مشكورًا لا يترك "المركز الإعلامى التابع لمجلس الوزراء" شائعة واحدة إلا ويرد عليها ولا يتركها تتنشر وتتوغل، ويكشف يوميًا حجم شائعات رهيب أرى أنها شائعات مُدبرة ومقصودة مع سبق الإصرار والترصد، أرى أننا أمام حرب شائعات لا تنتهى، حرب بمعنى الكلمة والله على ما أقول شهيد، شائعات بعضها يُعرِض الأمن القومي للخطر مثل التى تستهدف قناة السويس أو عدم ضم المواليد الجديدة للدعم أو التى تهدف الوقيعة بين القضاء ونقابة المحامين، أو تهدف الموازنة العامة للدولة.. فلا تصدقوا مثل هذه الشائعات، واعتبروها حربًا ممنهجة للهدم.