الإثنين 27 مارس 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة البرلمان

برلمانية تطالب الحكومة بسرعة التحرك لحل أزمة الأعلاف وارتفاع أسعار الدواجن

النائبة سميرة الجزار
النائبة سميرة الجزار
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تقدمت النائبة سميرة الجزار عضو مجلس النواب بطلب احاطة الى المستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب لتوجهه الى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضى والسيد أحمد سمير وزير التجارة والصناعة بشأن خطر إنهيار صناعة الدواجن والبيض وعدم تصدى الحكومة لهذا الخطر مشيدة الى أن تصريحات الدكتور ثروت الزيني نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن دقت ناقوس الخطر والتى كشف فيها عن أن الأزمة التي يشهدها قطاع دواجن التسمين في الوقت الحالي وقلة المعروض في الأسواق من اللحوم البيضاء والبيض من الممكن أن يستمر لمدة عام كامل في حالة زيادة الأزمة ووصولها لقطاع الجدود الذي يكافح للبقاء، في حين أن قطاع الأمهات بدأ المعاناة خلال الفترة الأخيرة بالفعل وبدأت المزارع في تصفية عنابرها.
وطالب " الجزار " من الحكومة بسرعة التحرك والاستجابة لمطالب منتجي الدواجن الذين اصبحوا في حيرة من أمرهم بعد أن أطلقوا التحذيرات لكافة الأجهزة التنفيذية والإعلام في الدولة من مغبة وخطورة أزمة ندرة الخامات العلفية، مما أدى إلى انكماش طاقات التربية فى صناعة الدواجن ، ويحذر اتحاد منتجى الدواجن من إستمرار  إرتفاع أسعار الدواجن وبيض المائدة بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة بعد وصول سعر كيلو الدواجن إلى 60 جنيها من المزارع خاصة أن الوعود التي تلقاها منتجو الدواجن، والتصريحات المستمرة حول حل الأزمة والإفراجات لا تكفي لاستعادة الصناعة لنفسها مرة آخرى.
وأكدت النائبة سميرة الجزار على ضرورة تحرك الحكومة بسرعة التحرك  وان تولى الاهتمام لرؤية اتحاد منتجى الدواجن التى أكد فيها أن تدمير صناعة الدواجن التي تنتج البروتين الرخيص لصالح المواطن المصري، لن يعوضها الاستيراد، حيث يستهلك المصريين 2.4 مليار طائر وقرابة 9 مليار بيضة سنويا، وهو رقم كبير لا يمكن تعويضة بالاستيراد تحت أى بند، إلا من خلال صناعة الدواجن الوطنية والتي تساهم فى فتح بيوت 3 ملايين مصري وأسرهم وتجاوزت قيمتها 100 مليار جنيه متسائلة هل الإتهامات الموجهة الى الحكومة بأنها ساهمت فى  حدوث الأزمة الحالية لعدم تحركها للإفراج عن خامات الاعلاف المتراكمة في الموانيء وهي تجاوزت مليون و850 ألف طن من الذرة و900 ألف طن من الصويا، وأن ما تم من الإفراجات الحالية ضعيف جدا كما أكد ذلك اتحاد منتجى الدواجن ؟ خاصة أن صناعة الدواجن بطاقتها الكاملة تحتاج إلى 900 ألف طن أعلاف شهريا حتى تحقق الاكتفاء الذاتي
وقالت النائبة سميرة الجزار إن صناعة الدواجن خط أحمر وأمن قومى لمصر لإن غالبية المصريين اصبحوا يعتمدون على اللحوم البيضاء والبيض كمصدر للبروتين الحيوانى خاصة بعد ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء والتى ارتفع سعر الكيلو منها الى أكثر من 240 جنيه مطالبة من الحكومة اتخاذ جميع الاجراءات والتدابير اللازمة لحل ازمة الاعلاف فورا للحفاظ على الثروة الداجنة وأن تأخر الحكومة فى الإفراج عن الأعلاف من الموانى وعدم توفير الأعلاف لمربي ومنتجى الدواجن كان سببا فى فتح الباب أمام مستوردي خامات الاعلاف لإستغلال الأزمة وتحقيق ارباح خيالية منها حيث تسبب النقص في الإفراجات في خلق سوق سوداء واسعة، وقفز ربح المستورد في طن الصويا إلى  20 ألف جنيه دفعة واحدة 
وأكدت النائبة سميرة الجزار أن هذه الممارسات تهدم صناعة كاملة يعمل بها 3 ملايين مصري وتحقق الاكتفاء الذاتي من البروتين الرخيص للمصريين، كما أشير باصابع الأتهام للحكومة حيث أنها أهملت وتأخرت ومازالت  لم تتصدى بالشكل الذي يحل المشكلة من جذورها وإنما صنعت بيئة مناسبة لنمو السوق السوداء وتدمير صناعة الدواجن، وكان يجب على الدولة أن تأخذ زمام المبادرة وتبدأ باستيراد الأعلاف لمكافحة السوق السوداء، أو حتى تتبع الكميات المفرج عنها لصالح كبار المستوردين بعد ان دبرت لهم الدولة الدولار ومحاسبتهم.
كما أحيط الحكومة مرة أخري أننى طالبت من قبل فى طالب إحاطة سابق  بخصوص إرتفاع الأسعار وطلب إحاطة آخر بخصوص إرتفاع سعر البيض
لذلك وبناءا عليه أتوجه لسيادتكم بالإحاطة وأطالب الحكومة للمرة الثالثة بسرعة التحرك لحل ازمة الاعلاف وارتفاع اسعار البيض والدواجن وتوقف إرتفاع الأسعار وكلى أمل فى تصدى الحكومة بجدية لحل المشكلة نهائيا والقضاء على السوق السوداء لصالح الأمن الغذائي للمصريين  
وأنا أطالب على عجالة نظرا لضرورة الموضوع  بإستدعاء دولة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بشخصه ووزير  الزراعة السيد القصير والسيد أحمد سمير وزير التجارة والصناعة فى الجلسة العامة لمناقشتهم فى طلب الاحاطة وإلزامهم بوضع التدابير والحلول الجذرية بحل المشكلة الخطيرة والمزمنة نهائيا أمام نواب الشعب