الخميس 02 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

الأخبار

شوقي علام: لا ينطبق تنظيم النسل على التحذير من قتل الأولاد

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: إنَّ بعض العلماء قديمًا لم ينظروا للعزل -الذي يشبه تنظيم النسل الآن- من منظور الفقر أو الحاجة، بل نظروا إليه من منظور تجميلي ورفاهية أو مراعاة لصحة الإنسان، فنجد مثلًا الإمام الغزالي في كتابه "إحياء علوم الدين" يذهب إلى أنَّ العزل بسبب الخوف من حصول المشقة والحرج بكثرة الأولاد والتكاليف ليس منهيًّا عنه شرعًا؛ لأنه من باب النظر في العواقب والأخذ بالأسباب.
جاء ذلك خلال لقائه الأسبوعي في برنامج نظرة مع الإعلامي حمدي رزق على فضائية صدى البلد، مضيفًا فضيلته أن الدعوة إلى تنظيم النسل لا تتعارض مع دعوة الشرع إلى التكاثر، بل يُعَدُّ التنظيم وسيلةً لإخراج أجيال تأخذ حقها في الرعاية المتكاملة وتنال الاهتمام الكافي؛ ممَّا يؤهلهم إلى تَحمُّل المسئولية؛ فقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ؛ فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمُ الْأُمَمَ»، المقصود به: الكَثْرة المؤمنة الصالحة القوية المنتجة المتقدمة؛ فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يباهي بكثرة ضعيفة في شتى مناحي الحياة، لأنها بذلك تكون كثرة لا قيمة لها ولا نفع فيها، وهي التي عناها النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديثه المشهور الذي يقول فيه: «يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا» قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: «أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنْ تكونون غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ»؛ أي كثرة ضعيفة لا قيمة لها، ولذا يجب فهم النصوص الشرعية في إطار متكامل وشامل، ولا يصح أن تؤخذ ألفاظ بعض النصوص الصحيحة على ظواهرها وبطريقة فردية دون مراعاة الأدلة الشرعيَّة الأخرى، فهذا مخالف للمنهج العلمي الصحيح.
وردًّا على من يدَّعي أن الناس اعتادوا كثرة التناسل في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي؛ سعيًا وراء ما يسمى بالعزوة، قال المفتي: إن الوضع المعاصر تغيَّر لأن الدولة أصبحت مسئولة عن توفير العديد من المهام والخدمات، ولو تُرك الأمر هكذا لأصبحت الدول في حرج شديد؛ ولذا فتنظيم النسل الآن لا يتعارض مع روح الشريعة التي تؤيد تغيُّر الفتوى بتغير الزمان والمكان تحقيقًا لمقاصد الشريعة.
وأشار إلى أن تنظيم النسل لا تأباه نصوص الشريعة وقواعدها قياسًا على «العزل» الذي كان معمولًا به في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، ويجوز للزوجين أن يلتمسا وسيلة من الوسائل المشروعة لتنظيم عملية الإنجاب بصورة مؤقتة إلى أن تتهيأ لهم الظروف المناسبة لاستقبال مولود جديد يتربى في ظروف ملائمة لإخراج الذرية الطيبة التي تقر بها عين الأبوين، ويتقدم بها المجتمع، وتفخر بها أمة الإسلام، ولا ينطبق على التحذير من قتل الأولاد خشية الإملاق لأنهم لم يتكونوا بعدُ.
وأكَّد فضيلته أنه لا مانع شرعًا من تنظيم النسل أيًّا كان السبب، سواء لحاجة أو لأمر ضروري أو تحسيني؛ فهذا السبب لا يمنع ولا يتعارض أبدًا مع قضاء الله وقدره؛ فالرزق مكفول لكل إنسان، ولكن على الإنسان أن يسعى في تحصيل هذا الرزق، وأن يبذل كل وجه متقن بما يتوافق مع الحياة والواقع، ثم يتوكل بعد ذلك على الله عز وجل.
وتعجب من ادِّعاء البعض أن الغرض من تنظيم النسل بالمباعدة بين الولادات هو قطع النسل بالكلية، مؤكدًا أن الدولة التي تعالج العقم وتحرص على الرعاية الصحية لكافة أفراد المجتمع وتمنع الإجهاض وتُجرِّمه لا يكون غرضها قطع النسل ومنعه بالكلية.
واختتم فضيلته حواره باستعراض باقي جهود دار الإفتاء المصرية في مجال الحفاظ على الأسرة وعلى استقرارها بتصحيح المفاهيم الخاطئة، إيمانًا منها بأهمية الفتوى الرشيدة، بوصفها صمام أمان لاستقرار الأسرة، ونشر الوعي الشرعي الكافي بخطر الطلاق وأحكامه، وكل ما يهز كيان الأسرة، مؤكدًا أن الدار كانت دائمًا في صف تحقيق لمِّ شمل الأسرة بما يتوافق مع الشرع الشريف، فضلًا عن تصدي الدار للفتاوى الشاذة والمتشددة والمفككة للأسر والمجتمعات على الفضاء الإلكتروني. ولعلَّ آخر هذه الجهود إطلاق تطبيق "فتوى برو" لخدمة المسلمين بالدول الأجنبية.