الخميس 02 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

أسوشيتد برس: القوات الإريترية تواصل قتل عشرات المدنيين في تيجراي

القوات الاريترية
القوات الاريترية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

واصلت القوات الإريترية، قتل عشرات المدنيين في منطقة تيجراي الإثيوبية وارتكاب انتهاكات أخرى عقب أسابيع من توقيع الطرفين المتحاربين الرئيسيين اتفاق سلام، وفقًا لوثيقة رسمية اطلعت عليها وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية.

وذكرت أسوشيتد برس أن القوات من إريتريا المجاورة، التي قاتلت إلى جانب الجيش الإثيوبي في الصراع المستمر منذ عامين، قتلت 111 مدنيًا وأصابت 103 آخرين في المنطقة الشرقية من تيجراي، وفقًا للمعلومات التي جمعها مركز تيجراي للطوارئ بين 17 و25 نوفمبر.

كما ذكر التقرير وقوع 39 حالة "اختطاف / اختفاء" للمدنيين على يد القوات الإريترية و"نهب واسع النطاق"، بما في ذلك تدمير 241 منزلًا، وعثر على أحد المدنيين المخطوفين ميتًا في وقت لاحق.

وتهدد الانتهاكات بإلحاق الضرر بالاتفاق الذي تم إبرامه في جنوب إفريقيا بين الحكومة الإثيوبية وزعماء تيجراي في 2 نوفمبر، ومن المفترض أن تنزع قوات تيجراي أسلحتها في غضون 30 يومًا من الاتفاق، لكنهم يقولون الآن إنهم لن يسلموا أسلحتهم الثقيلة إلا بعد أن يترك الجيش الإريتري المنطقة، ومع ذلك فإن إريتريا ليست طرفًا في محادثات السلام.

وذكرت أسوشيتد برس، الأسبوع الماضي أن القوات الإريترية والقوات من منطقة أمهرة ما زالوا ينهبون وينفذون اعتقالات جماعية في منطقة تيجراي.

ودخلت القوات الإريترية الصراع إلى جانب الحكومة الإثيوبية عندما اندلع القتال في نوفمبر 2020، واتٌهموا بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاغتصاب الجماعي.

وفي بيان علني نادر حول هذه القضية الأسبوع الماضي، دعا مسؤول الاتحاد الأفريقي الذي توسط في اتفاق السلام، أولوسيجون أوباسانجو، "القوات الأجنبية" لمغادرة تيجراي.

وبدأت المساعدات في الوصول إلى تيجري منذ توقيع الاتفاق، لكن بعض عمال الإغاثة قالوا إن قوافل الإمدادات الإنسانية قد أوقفها نقاط التفتيش التي يديرها جنود إريتريون. وحاليًا، يمكن لعمال الإغاثة الوصول فقط إلى 54 من 104 مخيمات للنازحين في تيجراي.

ومع ذلك، لا يزال بعض المراقبين يأملون في أن يتم تنفيذ الصفقة، فلقد قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمس إن الصراع تسبب في مقتل أشخاص أكثر من الحرب في أوكرانيا، ووصف الصفقة بأنها "فرصة لا ينبغي أن تفوتها إثيوبيا، ولا أفريقيا ولا العالم".