الجمعة 03 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

اقتصاد

وزير الاتصالات: الاتفاقيات والتعاقدات الجديدة في مجال صناعة التعهيد تستهدف زيادة حجم العمالة في تلك الشركات

خلال التوقيع
خلال التوقيع
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

 أشار الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن الاتفاقات الجديدة تأتي في إطار استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد (2022-2026) التى أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فبراير الماضي، من أجل مضاعفة حجم الصادرات المصرية من منتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات العابرة للحدود، عبر تقديم حزمة حوافز جديدة لجذب الاستثمارات، وتعزيز تنافسية مصر فى مجالات البحث والتطوير وخدمات القيمة المضافة، على النحو الذى يسهم فى تسريع نمو اقتصاد المعرفة.

جاء ذلك خلال مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات والتعاقدات الجديدة بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، و29 شركة عالمية، لفتح مقرات لها فى مصر، أو زيادة حجم استثماراتها من خلال توسيع نطاق أعمال مراكزها فى السوق المصرية،  بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء،  بمركز إبداع مصر الرقمية بقصر السلطان حسين كامل.

وقام بالتوقيع على الوثائق كل من المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية والتطوير، من جانب، وممثلي الشركات العالمية من جانب آخر، وذلك بحضور عدد من سفراء الدول، وجانب من المسئولين في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أنه في ضوء استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد وأهدافها، نجحت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات في الاتفاق مع 29 شركة عالمية من أجل فتح مقار لها في مصر أو زيادة حجم استثماراتها من خلال توسيع نطاق أعمال مراكزها في السوق المصرية، حيث يشهد حفل اليوم توقيع الوثائق الخاصة بتلك الاتفاقات، موضحًا ان تلك الشركات تنقسم إلى ٢١ شركة عالمية تتوسع فى نشاط التعهيد و٨ شركات عالمية تبدأ نشاطها فى التعهيد، لافتًا إلى أن هذه الشركات مُتعددة الجنسيات، ومن المنتظر أن تضيف ما يقرب من 1 مليار دولار أمريكي عائدات صادرات سنوية إلى إجمالي الصادرات الرقمية في مصر بحلول عام 2025.

ولفت الوزير إلى أن الاتفاقيات والتعاقدات الجديدة تتضمن زيادة حجم العمالة في تلك الشركات من خلال ايجاد أكثر من 34 ألف فرصة عمل جديدة للشباب المصري لخدمة مختلف الأسواق العالمية من خلال ٣٥ مركزا لتصدير الخدمات، حيث يُمثل حجم هذه الوظائف الجديدة 30٪ من إجمالي حجم العمالة المصرية التي تعمل حاليًا في مجال تصدير هذه النوعية من الخدمات، مشيرًا إلى أن وظائف خدمات مراكز الاتصال الدولية وخدمات تعهيد العمليات التجارية ومراكز الخدمات المشتركة (BPS SS- BPS CC)  تتصدر القائمة التي توفرها الشركات بعدد 20 ألفًا و697 فرصة عمل بما يمثل نسبة 60٪ من إجمالي الفرص العمل الجديدة، وتليها الوظائف في مجال تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات (ITS)  بنسبة 30٪ حيث ستقوم الشركات المتخصصة بايجاد 10 آلاف و520 فرصة عمل، وأخيرًا الوظائف في مجالات البحث والتطوير الهندسي (E&RD) حيث ستقوم الشركات المتخصصة في هذا المجال بتوفير 2910 فرص عمل بما يمثل نسبة 10% من إجمالي فرص العمل الجديدة.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن الشركات الموقعة اليوم، تشمل عددًا من الشركات العالمية الكبرى، وهي: IBM Egypt، Amazon، Microsoft، Advansys for Engineering Services and Consultancy، Majid Al Futtaim Global Solutions، ATOS، Majorel، Capgemini، MEAPAL، Concentrix، MicroWize Technology، CrossWorkers، Nortal، Dell Technologies، Pepsico، Evolvice، PWC، Expleo، SEITECH Solutions، Honeywell، Sitel Group، Sutherland، Webhelp، Tech Mahindra، SYS Misr For Information Technology Services، Trimetis، Pixelogic، Valeo، Vodafone Intelligent Solutions.

كما أضاف الوزير أن مصر تتمتع بالعديد من المزايا التنافسية التى تُعزز من قدرتها على تحقيق ريادة عالمية فى مجال صناعة التعهيد لما تحظى به من موقع متميز بالإضافة الى وفرة الكوادر الشابة التى تمتلك المهارات اللغوية والرقمية، مضيفًا أن مصر تُعد من الدول المنافسة بقوة في صناعة الخدمات العابرة للحدود والمعروفة باسم "Offshoring Industry"  وذلك في مجالات تكنولوجيا المعلومات، وخدمات تصميم الإلكترونيات، والبرمجيات المُدمجة، والخدمات القائمة على تكنولوجيا المعلومات، مثل: نظم الأعمال، والأعمال التجارية، وخدمات مراكز الاتصال الدولية، والخدمات المُشتركة، مشيرًا إلى أنها جاءت في المرتبة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والمرتبة الـ 15 عالميًا، طبقا لمؤشر "أيه تى كيرني" عام 2021.

ولفت الدكتور عمرو طلعت إلى أن استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد (2022-2026)، ترتكز على دراسة وافية وموضوعية للسوق المصرية بالتوازى مع قياس ورصد الطلب المتنامى فى السوق العالمية على الخدمات العابرة للحدود والذى من المتوقع أن يبلغ نحو 540 مليار دولار وبنسبة معدل نمو سنوى من 8% إلى 9٪ حتى عام 2026، مضيفًا أن الإستراتيجية تتضمن ثلاث ركائز رئيسية هى تطوير قدرات الكوادر البشرية، وتطوير النظام البيئى للصناعة، والترويج الدولى لمصر لتحقيق الأهداف المنشودة ومن أهمها تحقيق طفرة فى الصادرات المصرية من الخدمات العابرة للحدود بنمو سنوي مركب يقدر بنسبة 19٪، وخلق 125 ألف فرصة عمل جديدة ليصبح عدد العاملين بمجال تصدير هذه النوعية من الخدمات 215 ألفًا بنهاية عام 2026.

وقال المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا": سعداء بتوقيع هذه المجموعة الضخمة من الاتفاقيات مع الشركات العالمية،  مشيرا إلى أن الهيئة تعمل على سد فجوة المهارات في ظل التحديات العالمية الراهنة بل والاستفادة منها، وذلك بعد دراسة وافية للسوق وقياس الطلب العالمي المتنامي على المهارات، وتقديم حزمة من الحوافز أكثر فاعلية وقدرة على جذب المستثمرين، لتصبح مصر منافسًا قويًا في مجالات خدمات مراكز الاتصال الدولية ومراكز خدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات المشتركة، ومراكز البحوث والتطوير، والبرامج المدمجة والتصميم الإلكتروني".

ويشجع تنوع خدمات تكنولوجيا المعلومات وتعهيد الأعمال المقدمة من مصر، جنبًا إلى جنب مع المزايا التنافسية وعلى رأسها وفرة المهارات والدعم الحكومي وتكلفة ممارسة الأعمال ومرونتها، الشركات العالمية على إطلاق وتوسيع عملياتها في مراكز تصدير الخدمات، الأمر الذى يعزز من مكانة مصر العالمية كمقصد رائد وموثوق لخدمات تكنولوجيا المعلومات وتعهيد الأعمال التجارية.